السبت 21 تشرين1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية تاريخ وتراث

الحسبة في الحمامات الاسلامية ـ كوجة عبد الغني

anfasse15011مقدمة
عرفت جميع الأمم المتحضرة الحمامات واعتنت بتشييدها وزخرفتها، كما اعتنت بتسيير مجاري مياهها، وإتقان أحواضها وصهاريجها، وتزيين مجالسها. باعتبارها أماكن  للنظافة والاستحمام، وقد رفع الإسلام شأن النظافة، وأعلى قدرها حتى جعل المتطهرين أحباء الله إذ قال جل جلاله :"إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ"[1] كما أن ظاهرة وجود الحمامات في المجتمعات الاسلامية تعبير صادق عن واقع المجتمع بالتزامه النظافة، كما تعبر أيضا عن مستواهم الحضاري باتخاذ أشكال للبناء تنجم عنها عادات وسلوكيات مرتبطة بها أشد الارتباط.
وقد تجاوزت الحمامات النظرة الضيقة التي تعتبرها مكانا للاستحمام و النظافة فقط،      وهو ما يمكن أن نلمسه من خلال الأدبيات التاريخية و كتب الرحلات الجغرافية و رسائل الحسبة. وإذا كانت الدراسات التي أنجزت عن هذه المنشأة المائية قد ركزت  على الجانب الفني و المعماري و الخدمات المتنوعة التي كانت تقدم للعامة عند ذهابهم إلى الحمامات، فإننا ومن خلال هذا العمل البسيط سنعطي لمحة عن جانب من الجوانب التي لا تقل أهمية عن سابقتها : وهو الجانب الديني والاجتماعي، لأن الحمامات ليست فقط بناية مكونة من قاعات يرتادها الناس من العامة حتى صارت مرفقا اجتماعيا ؛ بل هي في عمقها مسألة ثقافية، و عادات اجتماعية، و تقليد أخلاقي، ومصدر رزق للعديد من الاشخاص الذين ارتبطوا بهذه المنشأة الدخيلة على الثقافة الاسلامية، ومن خلال ما عرفته هذه الأماكن )الحمامات( عبر التاريخ  من عادات و تقاليد منافية للشرع الإسلامي، وكذلك ما عرفته من مثالب و مساوئ تمثلت في كشف العورات ورفع الحياء بين عامة الناس ناهيك عن الملابسات التي تخللت بعض الحمامات كالسرقة والتي استوجبت النظر فيها و الوقوف عندها . كان من الضروري أن توكل للمحتسب أمور الإشراف عن أحوالها ورفع الضرر عن سكانها، من أجل الحفاظ على السلامة العامة وعلى القيم الأخلاقية التي تدعو إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

اِقرأ المزيد...

نحن والمستقبل وأثقال التاريخ ـ د. مخلص السبتي

anfasse0103يستلزم التوجه للمستقبل حسن التخلص من أثقال التاريخ وكفاءة التمكن من التحرر من أغلاله ، لكن السؤال الصعب هو كيف ؟
كانت السلفية وسيلة التحرر باعتبارها " رجوعا إلى ما كان عليه السلف الصالح قبل ظهور الخلاف " وهو هو ما دعا إليه ابن القيم وابن تيمية ثم الافغاني من بعدهم ومحمد عبده وعلال الفاسي وغيرهم ، لكنها ما لبثت أن تحولت بعدهم من مجرد استلهام المبادئ الأولى المؤسسة إلى اجترار مستمر لا ينتهي   لإشكالات تاريخ قد مضى ومقتضيات أوضاع قد اختفت  منذ عهود وأزمان ، فإذا السلفية اليوم هي التي تشرف على وضع القيود على العقول والهمم ، بعد أن كانت المبادرة إلى التحرير والتنوير .
في تقديري ، يتطلب التخفف من أثقال التاريخ أمرين :

I.    الانطلاق من الكليات العامة :
بالرجوع إلى سورة الحشر حيث التنصيص على لفظ " شريعة " نرى الأمر بواجب الإتباع لا بمجرد التطبيق : ( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون ) [1]  ، فالشريعة هنا منهج حياة يتبع لا مجرد أحكام تطبق ، إنها استرشاد بتعاليم وأحكام كلية واضحة توجه الفكر وتقود الحركة لا مجرد أوامر تنفذ وينتهي  الأمر[2]، وتؤكد سورة الشورى  هذا المعنى ، فما شرعه الله لنا هو نفس ما شرعه لنوح وإبراهيم وموسى وعيسى ، ( شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه ) [3] إنها وصايا وتعاليم صالحة لكل زمان ومكان ، ولا يمكن أن تكون كذلك إلا  كانت كلية وعامة ، ومن هنا فإن ما يدرس تحت عنوان " مقاصد الشريعة " ما هو إلا أبحاث في الشريعة عينها ، فهي القبلة والمقصد ، وغيرها لها تبع ، وإليها محتكم ، وما يحتاج فعلا إلى بيان مقاصده  هو الأحكام  الجزئية المتناثرة في شتى مجالات الحياة ، بدء بالعبادات إلى أحكام الزواج والطلاق والبيوع والمواريث  والاقتصاد ....كل حكم يظل محتاجا للشريعة يهتدي بها ، ولا يمكن أبدا فهم الأحكام  الشرعية منفصلة عن مقاصدها العليا في ذات الشريعة ، سواء كانت  في مجالات الدين أو الدنيا ، فالشريعة  قبلة والحكم الشرعي وسيلة  ، الشريعة مقصد والحكم الشرعي  أداة ، وإنما ينبغي توجيه الجهود في تعميق النظر في مقاصد الأحكام ، كل الأحكام ، وكل حديث عن " مقاصد الشريعة " لا يراعي دقة هذه الضوابط يبعد عن الصواب ولا يقرب منه .

اِقرأ المزيد...

الخطاب الفقهي عند ابن رشد بين التحصيل والتأصيل ـ عبد الله معصر

anfasse251301 – مراتب المتلقي في كتاب بداية المجتهد ونهاية المقتصد:
لعل أول ما يلفت النظر في كتاب بداية المجتهد هو تقاطب الزوج: "البداية – النهاية" والزوج: "المجتهد – المقتصد". وإذا كانت بداية المجتهد هي نهاية المقتصد فإن هذا يعني أن الخطاب سيتوجه إلى:
ـ المقتصد باعتباره فوق المقلد ودون المجتهد.
ـ والمجتهد باعتباره في أول خطوات الصناعة الفقهية وهذا المنحى سيتخلل كتاب بداية المجتهد. مما يعني أن المقلد سيكون غائبا، إذ المنهج العام للكتاب يقوم على النظر في أدلة المذاهب والمقلد ليس من هذا الشأن.
إن ابن رشد يريد بتوجيه كتابه إلى "المقتصد-والمجتهد" وإقصاء المقلد إعادة الخطاب الفقهي إلى مستوى الإبداع والنظر الصناعي الفقهي بعد أن فشا التقليد[1].
2 – مفهوم الخلاف في كتاب بداية المجتهد:
يتضح للناظر في كتاب بداية المجتهد أن الخلاف يرد على مستويين:
الأول: الاختلاف في مقابل الإجماع.
الثاني: الاختلاف في مقابل الاتفاق مما ليس فيه إجماع، وكلا المستويين قد يردان بمعنيين اثنين:
الأول – مضيق ويقصد به الخلاف بين المذاهب الإسلامية.
الثاني – موسع ويدخل فيه الخلاف بين أصحاب المذهب الواحد.

اِقرأ المزيد...

الصراع بين المعتزلة والأشاعرة 2 ـ ثابت عيد

anfasse111287 ـ تطوير هجوم الأشاعرة على المعتزلة بعد وفاة الأشعري:
قد حاولنا تلخيص انفصال الأشعري عن المعتزلة، ثم قيامه بمهاجمة المعتزلة، ولعنهم، ومحاولته التقرب من الحنابلة وأهل الحديث. لم يكن لهذه النزعة الجديدة –أي محاولة التوسط بين العقلانيين ممثلين في المعتزلة، واللاعقليين ممثلين في أصحاب الحديث والحنابلة- أن تستمر، ويكتب لها الدوام، لولا ظهور شخصيات كبيرة في الأجيال التالية للأشعري، وتبنيها الأصول التي وضعها الأشعري، وتوسعها فيها، وتطويرها إياها، ودفاعها عنها. كان من أهم هذه الشخصيات أبو بكر الباقلاني (توفي سنة 403هـ) [1]، عبد القاهر البغدادي (توفي سنة 429هـ)[2]، وأبو المظفر الاسفرايني (توفي سنة 471هـ)[3]، والإمام الغزالي (توفي سنة 505هـ)[4]، والشهرستاني (توفي سنة 548هـ)[5]، وغيرهم.
وما يهمنا في هذا السياق هو ذكر بعض ما كتبه هؤلاء المفكرون الأشاعرة في هجومهم على المعتزلة، وانتصارهم للمذهب الأشعري. وقبل أن نحاول تلخيص ما ذكره هؤلاء الكتاب الخمسة، علينا أن نلاحظ أن أكثر هؤلاء الأشاعرة تطرفا في الهجوم على المعتزلة، ولعنهم، هو عبد القاهر البغدادي الذي ذكر ابن خلكان أنه كان تلميذا لأبي إسحاق الأسفرايني[6]، وكان الصاحب بن عباد (توفي سنة 385هـ/995م) قد وصف أبا إسحاق هذا بأنه "نار تحرق"، وهو وصف يدل على سرعة البديهة، وقوة الجدل، وفصاحة اللسان[7].

اِقرأ المزيد...

نحن والتراث ، بين دعوات القطيعة ونزعات التصنيم ـ د.مخلص السبتي

anfasse04123ما التراث ؟ :
حينما نتحدث عن التراث فإننا نتحدث عن أفكار ومناهج ، ومذاهب وتيارات ،  وإشكالات وحلول ، وثوابت ومتغيرات ، نتحدث عن  نجاحات وإخفاقات حدثت في الماضي القريب والبعيد .... من التراث  ما يمتد تأثيره إلى اليوم  وما بعد اليوم  ، ومنه ما  قد نسي  فلم يبق لذكره أثر ، منه ما كان سببا في وجودنا وإمدادنا بعناصر القوة والاستمرارية ، ومنه ما كان سببا في تفشي  مظاهر الضعف فينا والوهن.
 وإذا كانت بدايات مسار التراث غائرة في الماضي ،  متشعبة المصادر والروافد ، فإن نهاياته الحالية  هو ما كتبناه وأنجزناه بالأمس القريب في سنتنا هذه وفي شهرنا هذا ، وما ننتجه اليوم هو تراث الغد ، ونحن وإن كنا خلف من قبلنا ، فنحن أيضا سلف من سيأتي بعدنا ، ما نحن في الأخير - شئنا أم أبينا -  إلا حلقة من حلقات التراث .
التراث مستمر بنا وفينا وعن طريقنا  ، وينبغي أن نقر بأنه يضم تجارب وخبرات إنسانية تشمل الحق والباطل ، والصواب والخطأ ، وهو وعاء ضخم لا يكف عن التمدد والاتساع ، يتضمن خبرات  اللغة والأدب ، والاجتماع والسياسة ، والفقه والفلسفة  ، والعلم والنظر .... ويشمل أيضا – عند الكثير من الباحثين – الوحي ومعارفه ، ولا مشاحة في الأسماء إذا ضبطت المعاني .
 بين دعوات القطيعة ونزعات التصنيم : 

اِقرأ المزيد...

قراءة في كتاب المتوسط والعالم المتوسطي على عهد فيلب الثاني لصاحبه فيرناند بروديل، تعريب مروان أبي سمرا ـ عاهد ازحيمي

mediter-livreتقـديم:
يعتبر كتاب المتوسط والعالم المتوسطي على عهد فيليب الثاني، لصاحبه فيرناند بروديل مرجعا أساسيا لتاريخ البحر الأبيض المتوسط، بل ومرجعا في علم التاريخ في مجمله، حيث تطرق من خلاله للحضارات التي تعاقبت على البحر الأبيض المتوسط منذ قدم الأزمان وحتى اليوم، فدرس في بداية الأمر الجبال والسهوب المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط من كل الجهات. كما درس الجزر، والصحاري، والحياة البدوية ، والبرازخ، ومضائق البحار، والملاحة البحرية، والطرق البرية التي كانت متوافرة آنذاك. وبالطبع درس المناخ السائد في حوض البحر الأبيض المتوسط ودورة الفصول. وبعدئذ انتقل لدراسة الأمور ضمن منظور المدة المتوسطة للتاريخ والتي تقع فوق المدة الطويلة السابقة. ويقصد بذلك دراسة التاريخ الاجتماعي للشعوب والأمم : أي دراسة الاقتصاد والديموغرافيا والعملة المالية والمعادن والأسعار وتجارة القمح ووسائل النقل السائدة في تلك الأزمان برا وبحرا. كما درس الفئات الاجتماعية المختلفة من بورجوازيين، أي سكان مدن، وقطاع طرق وعصابات، ويهود ومسلمين ومسيحيين، وكذلك درس الرأسمالية والحروب. ثم انتقل بروديل إلى دراسة الطبقة الأخيرة والثالثة من تاريخ شعوب البحر الأبيض المتوسط. وهي التي تخص دراسة المعارك العسكرية والسياسات التي اتبعتها هذه السلالة المالكة أو تلك والحروب التي جرت بين الأوروبيين المسيحيين والأتراك المسلمين. إذن فمن هو فيرناند بروديل؟ وما هو منهجه في كتابة التاريخ؟ وما هو مضمون كتابه المتوسط والعالم المتوسطي؟

اِقرأ المزيد...

الشخصية العربية الممزقة ـ هادي معزوز

anfasse16103كان يقال دوما والعهدة على من روى، أننا سقطنا ومن حيث لا ندري في عصر الانحطاط بعد أمجاد وبطولات قل نظيرها اليوم، كما قيل دوما أن أجدادنا كانوا ذات يوم يتسيدون العالم بإنجازاتهم وعلومهم ومعارفهم، ربما هكذا تم التسويق لفترة لازالت معتمة في تاريخنا، أو لربما أنشأنا وهما من خلاله بررنا ونبرر فشلنا في الحاضر، ونجد له منفذا نحو الماضي بدل التفكير في التخلص منه.
    بداية وجب علينا كمنطلق لهذا القول التفريق تمام التفريق بين الحضارة الإسلامية بمختلف مشاربها، والمنطقة العربية بمجموع أنواع سكانها وأصنافهم من عرب بائدة وعاربة ومستعربة وعجمية...، الحضارة الإسلامية استلهمت قوتها الكبيرة من التنوع الثقافي ومن تاريخ الأمم التي سقطت تحت جوانح حكمها، من قبيل الفرس وبابل وشرق أوربا وقرطاج والهند والأندلس، حيث تغذت بما أنتجه تاريخ هاته الأمم بما أنهم كانوا قوم مدن وليسوا أهل انتقال وعدم استيطان، ربما كانت حظوة العرب تتجلى في لغة القرآن ونسب النبي لا غير، ودليلنا على ذلك ليس يكمن إلا في نصوص التاريخ، حيث كانت الدعوة المحمدية وما بعدها من عصر الخلفاء الراشدين، دعوة تتأسس على إدخال الإسلام لغير المسلمين دون التفكير في الصناعات العلمية والأدبية والمعمارية... وذلك راجع إلى طبيعة أهل شبه الجزيرة العربية التي كان يغلب عليها طابع البداوة أكثر من التمدن، لهذا كانت صناعاتهم هاته تكاد تغيب إن لم نقل بعدم وجودها في الأصل، من ثمة كان لا بد لنا من الحديث عن تاريخ جريح قبل الخوض في وهم التفوق، كما إنه لا بد من التفصيل في التمزق العربي قبل النهضة العربية غير المحققة لحد الساعة.

اِقرأ المزيد...

العرب بدو في سلوكهم وإن إدّعوا التمدّن و الحضارة ـ فتحي الحبّوبي

anfasse091010فمن تكن الحضارة أعجبته            فأي رجال بادية ترانا
القطامي التغلبي (يفاخر ببداوته، ويهزأ بالحضارة)
المعلوم عن العرب أنّهم سريعو الغضب، وأنّهم على درجة عالية في فن اختلاق المشاكل التي قد تعرّض بلدانهم للخطر.  وذلك لضحالة دور  مؤسساتهم المدنيّة  ولغياب رؤاهم الإستراتيجيّة، ولتفرّد حكّامهم بالسلطة بما يماهي ويعيد إلى الاذهان السلطة المطلقة لزعيم القبيلة في العرف البدوي. وقد حدث ذلك عندما غزا صدام حسين الكويت سنة 1990  بعد سنتين فقط من انتهاء الحرب العراقية الإيرانيىة التي أنهكت العراق ماديا وبشريّا بشكل كبير لا تزال آثاره ماثلة إلى اليوم في المجتمع العراقي العظيم الذي فقد وزنه العربي والإقليمي والدولي جرّاء مغامرات حكّامه وبداوة تفكيرهم وسذاجته رغم وطنيتهم المشهود لهم بها وذودهم عن قضايا العروبة. وهو يحدث اليوم في الحالة السورية التي يعتمد حكّامها على طائفتهم العلوية كشكل من أشكال إحياء العصبيّات القبليّة المتاصّلة في البادية.  وهو ما يلحّ علينا بالسؤال التالي : هل العرب تخطّوا فعلا مرحلة البداوة في تفكيرهم وسلوكهم اليومي!! ؟ والجواب القاطع إنّما هو بالنفي لا بالإيجاب، لأنّ العرب لا يزالون يتصرّفون وفق منطق القبيلة و أعرافها  البدويّة المتخلّفة، لا وفق منطق الدولة ومؤسسّساتها العصريّة.

اِقرأ المزيد...

السوي في وقفة النفري ـ خالد بلقاسم

anfasse180941- إشارة
اقترنت التجربة الروحية والكتابية عند النفري بالوقفة التي تقوم لديه على حمولة دلالية باذخة. الاقتراب من هذا البذخ واستنبات أسئلة تضيئه يتطلبان العثور على المسالك القرائية المسعفة. وهو ما يسمح به مفهوم السوي في هذه التجربة. يعد مفهوم السوي من المداخل القرائية التي تتيح الاقتراب من تجربة الوقفة كما يقدمها كتاب المواقف والمخاطبات للنفري. فالعبور إلى الوقفة لا يستقيم إلا بالانفصال عن السوي, الذي يا خد,في خطاب النفري,دلالة متشعبة تتحكم فيها محدوديته من جهة, وتعدد وجوهه من جهة أخرى. تتطلب الوقفة بوصفها لقاء مع الله, أو محاورة بين الواقف والمطلق, خروجا من السوي وحكمه, ثم إلغاء له فيما بعد. فلا وقفة ما بقي للسوي أو الغير اثر,على نحو ما يتبدى مما سمعه النفري في إحدى مناجياته مع ربه,إذ قيل له " أنت عبد السوي ما رأيت له أثرا[1]". ولكن المفارقة هي أن السوي لا حدود له. ذلك ما أخبر به النفري لما قيل له " إذا عرفتك سواي فأنت اجهل الجاهلين,والكون كله سواي[2] ". وهذا ما جعل الانفصال عن حكم السوي انفصالا عن الكون كله. وبهذا يصبح الانفصال تجربة على حافة المستحيل. للسوى امتداد وتعدد لا حد لهما. وهما يؤكدان أن الانفصال عن السوي لا ينحصر في زمن دون غيره, بل يشمل التجربة من خارج مقاييس البداية والنهاية, لأن هذا الانفصال محدد لها. الانفصال تجربة مصيرية في العبور إلى الوقفة. وتحقق العبور لا يعني نهاية الانفصال, بل انه يظل مستمرا في مراقبة لا تقبل بالسهو.

اِقرأ المزيد...

الخوف في تاريخ الغرب:نماذج بيبليوغرافية ـ بوشتى عرية

anfasse11097يعود اهتمام الكتابات التاريخية الغربية بموضوع الخوف إلى الدراسة التي أنجزها المؤرخ الفرنسي المعاصر جون دولومو Jean Delumeau، المتخصص في تاريخ العقليات الدينية، حول الخوف في الغرب ما بين القرنين 14 و 18، بالرغم من الإشارات التاريخية إلى دراستين سابقتين على هذا البحث؛ تهم الأولى كتاب المؤرخ جورج لوفيفر Georges Lefebvreتحت عنوان الخوف الكبير لعام 1789[1]، الذي خصصه للثورة الفرنسية  وكتبه عام 1932، وتشمل الثانية مقال للوسيان فيفر Lucien Febvre في مجلة الحوليات E.S.C حول الإحساس بالأمن[2](Le besoin de sécurité). وإذا كان تساؤل جورج لوفيفر عن إمكانية إعادة قراءة التاريخ انطلاقا من الحاجة إلى الأمن، فإن موضوع الخوف كما أشار إليه الباحث إدريس الكنبوري في قراءته لمؤلف جون دولومو السابق، موضوع غريب متشعب، لم تتعود الكتابة التاريخية الاقتراب منه أو حتى التفكير فيه، وقد يدرس هذا الموضوع من الناحية النفسية-السيكولوجية، أو من الزاوية الدينية-اللاهوتية، لكن أن يدرس من الناحية التاريخية فهذا يبدو مهمة صعبة[3]، وهي المهمة - المغامرة – التي تفرد بها جون دولومو بعدما كسر ما سماه هو بالصمت الطويل حول دور الخوف في التاريخ، وما قد تسلطه كتابة لتاريخ الخوف في الغرب من أضواء على جوانب من الحياة الاجتماعية والثقافية والنفسية والذهنية للإنسان الأوربي في فترات زمنية قد تمتد لقرون طويلة توصف بالعصيبة.

اِقرأ المزيد...

في مقاومة الجديد ومحاربة المجدّد ـ فتحي الحبّوبي

anfasse26083لا شكّ  في أنّ ظاهرة السخط على كل جديد هي ظاهرة قديمة قدم الانسان، الذي كأنّي به قطع على نفسه عهد الطعن في الجديد ولو إرتقى الى أعلى درجات سلّم الابداع والجودة، والتغنّي بالقديم والتمسّك به كصنم يعبد ولا يحطّم، ولو تدحرج هذا القديم الى أسفل درجات هذا السلّم.
والجديد الذي نقصده قد يكون في مجال الشعر والأدب أو الفلسفة أو العلم أو الفنّ أو التربية، وقد يكون رأيا في الدين أو في عالم المال والأعمال أو في الإقتصاد و السياسة ونحو ذلك من مجالات الحياة الكثيرة والمتعدّدة. ففي مجال الشعر مثلا جدّد أبو تمّام فاعتبرت إنتاجاته الشعريّة في حينها إفسادا للشعر. ثم اقتفى أثره شعراء كثر. نقتصر على بعض شعراء العصر الحديث، اللذين من بينهم الشاعر المجدّد التونسي أبو القاسم الشابّي الذي سخر منه الجميع، لا بل وأقرب النّاس اليه. كما نذكر منهم  شعراء "الحر" و"غير العمودي  والحر" المتمرّدين على القصيدة العموديّة التوّاقين أبدا إلى مسايرة العصر بنفس شعري جديد لا ينتهي بالضرورة عند التفعيلة السادسة بل عند الانتهاء من  رسم الفكرة المقصودة. وهذه المقاربة الثوريّة جعلتهم يلاقون من الانتقادات و من التحقير والتعيير ما تنوء به الجبال، لكنّهم ظلّوا صامدين و تجاوزوا الحواجز ليقينهم من وضوح رؤيتهم وسلامة مسيرتهم،  وواصلوا السير رغم العبوات الناسفة التي وضعت باستمرار في طريقهم.

اِقرأ المزيد...

إطلالة على ظاهرة المهدوية بالمغرب الأقصى الوسيط والحديث؛ مقارنة بين اليهود والمسلمين ـ رضوان رابحي

anfasse26082ملخص:
    في إطار الدينامية التي يعرفها البحث التاريخي بالمغرب خلال العقود القليلة الأخيرة، وبهدف تسليط الأضواء على مواضيع وقضايا جديدة مرتبطة بالذاكرة الجماعية للمغاربة، وفي مُقدّمها الأقلية اليهودية التي عادة ما تُهمَّش أو تُغيَّب في الدراسات والأبحاث، واعتمادا على ما توفره المصادر التاريخية من إمكانيات؛ نصبو عبر هذه الإطلالة السريعة، إلى ملامسة بعض جوانب موضوع مهدوية المغرب الأقصى طيلة العصرين الوسيط والحديث؛ مقارنِين بين ثقافتين مختلفتين جمعتهما الجغرافيا والتاريخ المشتركيين، وباحثِين عن جوانب الائتلاف والاختلاف بينهما. ولن يتأتى لنا ذلك إلا باستنطاق بعض المصادر التاريخية اليهودية والإسلامية، عبر التساؤلات الأولية التالية:
كيف تَمثّلَ المغاربةُ يهودا ومسلمين المهدي المنتظر؟ وما أوجه الائتلاف والاختلاف بينهما؟ لماذ استنجد المغاربة بالمهدي وعقيدته؟ ما الذي جعل مشاريع التغيير المغربية تتحول من "ادعاء النبوءة خلال القرون الهجرية الأولى إلى المهدوية ابتداء من القرن السادس الهجري على الأقل (12 م)؟  كيف وُظفت المهدوية في تاريخ المغرب؟ لما لم تنجح الحركات المهدوية؟

مقدمة
  تشترك عدة ديانات وأمم في الإيمان بعودة المهدي أو المنقذ؛ إذ يَعتقد اليهود بظهور محرر مخلص للتكفير عن خطايا البشر، ويؤمن بعض المسيحيين برجعة المسيح لإنقاذ العالم من ظلم الإنسان، كما توجد فكرة المخلص المنتظر عند المصريين والفرس والصينين والهنود القدامى[1]. وتهدف المهدوية في كل الديانات والمعتقدات إلى التغيير الاجتماعي، وتَعِد أنصارها بالمستقبل الأفضل في العالم الدنيوي، لكن بتوظيف وسائل مرتبطة بماهو غيبي أخروي.

اِقرأ المزيد...

انتقادات ابن رشد على جالنيوس من خلال مؤلفه الكليات في الطب ـ د. حسن كامل إبراهيم

anfasse21089مما لا شك فيه أن العرب استفادوا من التراث الدخيل الذي يضم بين طياتة تراث الفرس، والهند، واليونان، إلخ. ولم يقلد العرب هذا التراث وبخاصة اليوناني منة تقليداً أعمى بل إنهم تلقوه بعين المتفحص المدقق، لذلك استخرجوا ما فيه من أخطاء ومفاسد لا تتفق مع عقيدتهم ولا مع المشاهدة والتجربة والعقل السليم، ولأجل ذلك كانت انتقاداتهم واعتراضاتهم وشكوكهم على هذا التراث. وهذا ما حدث لما ورثة العرب من تراث طبي عن اليونان، فقد خطأ غير واحد من العرب أساطين الطب اليوناني أمثال أبقراط Hippocrates (460 ؟ ـ 377 ؟ ق. م)، وجالينوس Galen (129 ـ 199؟ م)، ويبدو ذلك بوضوح في مؤلفـات كثير مـن العرب أمثـال: أبو بكـر محمد بن زكريا الرازى
 ( تـ 313هـ /925م)،وعلى بن العباس المجوسى ( تـ 994 م )، وأبو على محمد بن الحسن بن الهيثم (تـ432  هـ / 1047 م)،والمختار بن الحسين بن عبدون البغدادي المعرف بابن بطلان (ت 458 هـ /  1066م )، وعلى بن رضوان بن على بن جعفر المصري المعروف بابن رضوان (تـ 460 هـ)، وأبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الله بن إدريس المعروف بالشريف الإدريسي (تـ 560 هـ / 1165 م)، وموفق الدين أبو محمد عبد اللطيف بن يوسف بن محمد بن على بن أبى سعد البغدادي المعروف بعبد اللطيف البغدادي ( تـ 629 هـ / 1231 م) وعلاء الدين على بن أبى الحزم القرشي المعروف بابن النفيس (تـ 687 هـ / 1288م)، وداود بن عمر الأنطاكى (تـ 1008 هـ/1600 م)، إلخ. وفيما يلي سنذكر أمثلة على انتقادات العرب واعتراضاتهم وشكوكهم على اليونان وعلى بعضهم بعضا

اِقرأ المزيد...