السبت 16 كانون1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

سخرية قدر ـ شعر : ثورية بدوي

اللهفة منازل
ولهفتي إليك بحجم السماء
كنتَ دهشتي الأولى
وكنتَ طاغيا في النساء
رحلة العشق إليك
كانت طويلة وموجعة
بخيبات كبيرة
تسربت إلى قلبي مذ التقينا
كم أشفق عليك مسترخية أنظر إلى حماقاتك
أنا سيئة الحظ
أعشق خرابا عاطفيا

اِقرأ المزيد...

على جبل الجلجله ـ شعر : أبو يوسف المنشد

وجدتني الحياة
أنا لم أجدها ، فغنّيتها
ضمّةً ، مذبحة !!
**
وجدتني الحياة ، فعاشرتها
شارعاً ، شارعاً
غابة ً ، غابةً
واحترفت صليب المطر !!
**
وجدتني الحياة ، لأنّي
نبّيُ العراء المغنّي ، لأنّي

اِقرأ المزيد...

علَى العَهْدِ تكُونُ الشَّهَادَة.... ـ شعر : عبد اللطيف رعري

 أنا الهاربُ
من يقْظتي الى جَحيم ِالحُلمِ
أشيّدُ أبرَاجِي من ورَقٍ
 أشيّدُ القُصُورَ بينَ المنْتزَهات التّي تُحادِي الشّمسَ
مِنْ مُفتَرَقٍ لِمُفتَرَقٍ...
منْها سَحابٌ عاقرٌ....
ومنها سَحابٌ قاطرٌ...
ومنها متّسعٌ في السّماءِ يسكُنه جائرٌ
تخَلَّيتُ عنِ   الأسْماءِ كُلها واحتَفظتُ بإسْمِي حالمًا
 تَخلَّيتُ عَنْ أسْمالِي إلِّا نظْرَتِي
واسْتهدَيتُ رَبِّي يُعْمِي الأبصَارَ
 

اِقرأ المزيد...

مراكش ـ شعر : ماجدة الظاهري

أكان لا بد أن تتلوني بدماء العاشقين حتى نمنحك دمنا؟
مذ وطأنا أول عتباتك كسرنا قلق الأسئلة في مخاض الضوء المنفلت من قوس الشهقات
كل أسباب الصعود قادتها قوافل الضوء والماء إلى صومعة حمراء
فكيف نكبح جماح دمنا ألا يسيح ويمضي إلى أصل اللهيب
 في أعلى الصومعة علقنا أسماءنا
نقرت النوارس كل حروفنا
صرنا بحر مراكش الذي يلزمها وما فاض على أرصفتها من ماء
حتى لا تحترق أقدام المشاة والوشاة في فور القصيد
عم صباحا أيها الظل المعجون بمزاج الأرصفة

اِقرأ المزيد...

رحيق وجع ـ شعر : المصطفى العمري

روحاني هذا الفرح
سيظل هكذا فريسة للألم
تتقاسمه الخيبة والأسى
 طوال العمر.
ينام فضاء مجيئي إليك
بين كلاب ونباحهم
متراميا بين الليل
 وفجر الضياع
هي الكلاب هناك
 لا شيء تتقنه
 سوى النباح.

اِقرأ المزيد...

لاشيء يغري... يا أبي ـ شعر : نجاة الزباير

لم تعد تلك الفراشات تطير من عيني الزرقاوين
لم أعد سمكة بزعانف قوس قزح
أسبح في بحر الحلم
لم أعد أغوي الحسون
كي يصدح بألحان تخيط تعاسة الكون
تحولت لقطرة ماء في عيون الحزانى.
* * *
رائحة الصمت تطبق على رئتي
أشهق همسا
صراخا
لاشيء غير غربة

اِقرأ المزيد...

وجهات ـ شعر : رحال لحسيني

وجهات متعددة
انتِ

غرائب الأفئدة
وقتي

يشتكي منك الورد
البسمة
الشهد
الحسام
النهد

اِقرأ المزيد...

نِهَايَةُ احْتِمَالِ المُمْكِنِ ـ شعر : عبد اللطيف رعري

ابْتِلاءٌ
مِنْ نُفُوسِنَا...
 وَلاَ شَيءَ مِنَ السَّماءِ ....
تعَبٌ يلِيهِ تعبٌ...
حَرِيقٌ أنْجَبَ الحرِيقَ...
حَريقٌ يَأكُلُ الطَّريقَ ...
وغَرِيقٌ يُعانِقُ غَرِيقْ...
وَلاَ شَيءَ مِنَ السَّماءِ
هَاتُونِي ذِرَاعَ اللهِ الخَلِيقِ ...
هاتُونِي مَفاتيِحَ الكَونِ العَرِيقِ...
هَاتُونِي حِصَّتِي مِن نُورِ الأنبْياءِ السَّمِيقِ ...

اِقرأ المزيد...

أعرف أن أمرك عجيب ـ شعر : حسن حجازي

1
أي حدث جلل
باعد بين عينيك
وبين كل الشوق إليك،
هل ترى الأرض مادت
من تحت قدميك
أم هو اليم أزبد وأرغى
فحاق بي غضبه
إلى أن صار هذا الجسد
قاعا صفصفا
وأضحت الروح

اِقرأ المزيد...

التراب الفلسطيني ـ شعر : محمد خييلي

حفنة من تٌراب
ضمختها دموع الوداع
أحملها في جراب القلب
هي دليلي وهويتي
إذا القى الجمركي الشقي السؤال
او قطب العسكري الجبين.
                            
حفنة من تراب
اقرأ فيها وداع الأحبة ذات مرارة
ارسم فيها  داري التي كانت هناك
اتلو عليها صلاتي.....

اِقرأ المزيد...

خميسات.. ـ شعر : محمد لغريسي

خـــمــــيـــســــات
أخــتــــي
  الـــتي تــلهـــو   
عــلى خــرائــط وجــهـــي
تغــزل
 من شــفــاه الدفـــلى
أمــنـيـــتــي
كـمــا لــو كــانــت كــلــمـة
مـن ضــلـعـــي
كـــما لــو كـانـــت جــنــديــة
 يـــونــانـــيـــة

اِقرأ المزيد...

هذه كأسي ـ شعر : ادريس أوبلا

هذه كأسي..
وكأسكَ، ماذا يقرأ العرّافُ فيها
أيها المُثخنُ بالقصائدِ والآياتْ؟
أرى في شحوبكَ مدَّ البحورِ تراجعَ
وأرى: هذه الغاباتْ
تغرقُ في كأسي
هذه كأسي
وكأسكَ، ماذا يسكبُ العشّاقُ فيها؟
أجبني أيها المنفيّ..لا تصمتْ
وأخبرني عن صباحك كيف يصحو
أيَلبسُ جلباب جدي المُمَزَّقَ؟

اِقرأ المزيد...

هواجس المنفرد بذاته ـ شعر : شادي الحيوك

إلى المدينة التي شيَّدت دمي حجرا" حجرا": (لا أريد من الحب إلا البداية).
غدا" سأعلنها على الملأ
سأخرج من خوفي كما تخرج فراشة من شرنقتها
سأقول: (أحبك) يا (نرجس الكلام).
سأكتبها على دفاتر الغيم بحبر الدهشة
سأقولها: (أحبك) يا (بوح الضوء)
قبل أن تأخذني وعول الندم
مقيدا" ببهاء أنوثتك إلى مذابح الذاكرة
عندها سأجلس كطفل مطيع على أريكة المعنى
يتهجى في عينيك بدايات الليلك

اِقرأ المزيد...