السبت 21 تشرين1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

دَائِماً تَحْدُثُ الْأَشْيَاءُ نَفْسُهَا ـ احماد بوتالوحت

دَائِماً تَحْدُثُ الْأَشْيَاءُ نَفْسُهَا ،
وَالزَّمَنُ يُكَرِّرُ نَفْسَهُ كَمَا فِي رَدْهَاتِ الْجَحِيمْ ،
كَمَا يَتَكَرَّرُ الشَّقَاءُ الْبَشَرِي ،
كَمَا تَزْحَفُ مَخَالِبُ الْخَرِيفْ الطَّوِيلَةْ ،
لِتَسْلَخَ جِلْدَ الْحُقُولْ .
لَا يَحْدُثُ التَّحَوَلُ الْمَأْمُولْ ،
حَتَّى فِي عَالَمِ الْمَوْتَى لَا يَحْدُثُ الشَّيْءُ الْكَثِيرْ ،
فَلَا نِعْمَةَ لِلْمَوْتَى ، إِلَّا نِعْمَةَ الْمَوْتِ أَحْيَاناً ،
فَعَدَا هَيَاكِلُهُمْ الَّتِي تَجَدَّدُ  لَمَّا تَصْدَأْ ،
وَعَدَا أَسْنَانُهُمْ الَّتِي يَقْتَلِعُونَهَا تَأَفُّفاً ،
وَيَرْمُونَهَا فِي وَجْهِ الشَّمْسِ ،

اِقرأ المزيد...

أمسية شِعر ـ شعر: منى مرسل

هذا المساء
فقدتَ فماً وقصيدة
وجرحاً يلائم صوت الناي القادم
بحشرجة ضوء الإشارة
المثقل، مثلي، دون ملامٍ
أو عنفٍ يلائم جسد القصيدة
المكبوتْ في مسافة الصَبر.

هذا المساء
المثقلون، كما للجميع أن يشاء ـ أنا وأنت ـ
كلانا كما يريد الله أن لا يكون لنا هاجس

اِقرأ المزيد...

الأبله يتحسس البشارة لنثور ـ شعر : عبد اللطيف الرعري

يختلي هناك في كل مكان... .
هنالك حيث لا مكان...
 غالبا بمحاذاة الجبل
 بمحاذاة الحزن ......
بمواصفات لا توصف ...
أبله في حُلة الأنبياء...
يطرق أبوابا أهلها نيام لا توقظهم  صاعقة ..
صلاته لا تنتهي بشروق...
 لا تنتهي بغروب ...
يسائل الجامد والهامد
أمره بين يديه وعليه سائد....

اِقرأ المزيد...

ميثاق مع القرين ـ ق.ق.ج : غزلان الشرعي

عندما وضع يده الكبيرة في يدي واتفقنا على ألا نخون العهد..كنت بداخلي عازمة على خيانته..لم يكن من الصعب أن أقول مالا أفعل.. فانا عادة ما أكذب...حتى إني اخترع كذباتي بإبداع كبير.. أنا أشد كفرا وبهتانا من الشيطان نفسه...وكان قلبي الأسود لا يعكس أبدا ما بداخلي ..ملامحي جميلة وكأنني ملاك نزل من السماء.

اِقرأ المزيد...

خريف الأمل ـ شعر : محمد بوغلال

أقبل الخريف
فاستعمرت الفؤاد
ذكريات
بنسيج عنكبوتي
ذكريات تتربص
بلحظات عابرة
أو أمنيات سوداء
أو آمال استسلمت
للقدر والمكتوب

زهور جفّ رحيقها

اِقرأ المزيد...

سلاما ... مدينتي ـ شعر : محمد لغريسي

خميسات أختي التي تلهو
على خرائط  وجهي
تغزل من شفتي حكايتين
كما لو كانت كلمة مني
وتبذر في باطن باطني..
زنبقة مقدسة.
خميسات، تهجم برقة
على مهجة قلبي
تذبحني كالماس إلى حدود المرفقين
وتعطر همي بخمرتين
ونغمات..

اِقرأ المزيد...

سأحبكِ كما لم يحبكِ أحد.. ـ شعر : د.فالنتينا قره فلاح

أمسك يديّ بغفلةٍ منّي
مشى بي
سآخذكِ الى جنّتي
هكذا قال
سأريك ما لا تحلمين في رؤياه
فأنت ملكتي
سأحبكِ كما لم يحبكِ أحد..
سأنسيكِ الدنيا..
كيف لا وأنت أميرتي
حبيبتي : أنظري أمامك
أمامك فقط

اِقرأ المزيد...

عقم ـ ق.ق.ج : خضر كمال

عندما تكونين حُبلى بالأنغام
أكون مبعثراً....
ولما ألملم أشلائي لأنصت
تخرسين.

اِقرأ المزيد...

نهاية حرب ـ ق.ق. ج : ماهر طلبه

حين بدأت الحرب أراد بيتنا أن ينجو بنفسه من القصف المتواصل، فتحرك مسافة كافية كي يبدو – من وجهة نظره- على الحياد.. وهناك توقف بجوار بيوت كانت تبدو مثله مسالمة وظن أنه نجا، لكن الحرب لم تكن تأمن لمن يهادن أو يسالم أو يلزم الصمت أو يهاجر..

اِقرأ المزيد...

عيروني ـ شعر : فاطمة قيسر

عيروني أثوابي في الفرحة تبرج
واقلامي في سكب الحزن لا تبهج
عفوا  ما قصرت  ثوب فرحة
وما أنا للسواد لونا أنسج
ولست بخنساء عصرها
ترثي صخرا من الرماد يدرج
أو معريا رهين المحبسين
بين حروف قتامة يمزج
ما اشتريت أن تقذى بشيء أعيني
فقلبي لدماء البهجة يلهج
كلت بي المحمول لمن أشكو ذلتي

اِقرأ المزيد...

الغداء الأخير ـ ق.ق.ج : غزلان شرعي

عندما كنت مع صديقي الراحل أحمد واقفين بباب مطعم الجامعة في الطابور الطويل...كنا نضحك ونحن نتخيل شكلينا ونحن عجوزان...

اِقرأ المزيد...

قُطُوفٌ دَانِيَةْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

فِي شَارِعٍ جَانِبِي ،
تَتَسَكَّعُ الْأَقْدَامُ السُّدَاسِيَةُ الْأَصَابِعْ ،
زَاهِدَةً فِي أَحْذِيَتِهَا الْمُذَبَّبَةْ .

مِنَ الْحَانَةِ الْمُجَاوِرَةْ ،
تَخْرُجُ الرُّؤُوسُ بِقُبَّعَاتٍ ثَمِلَةْ .

السَّرَاوِيلُ الَّتِي طَارَتْ عَلَى الْأَبْرَاجْ ،
مُخَلِّفَةً أَرْجُلَهَا الدَّاخِلِيَةَ عَلَى حِبَالِ الْغَسِيلْ ،
عَادَتْ فِي خَرِيفِ الْعُمْرِ بِأَحْزِمَةٍ مُتَرَهِّلَةْ .

اِقرأ المزيد...

انقياد ـ ق.ق.ج : ‎‎مجد حلاوة

كالقطيع...
يرشدهم إلى القاع جرس، ويلملم شتاتهم كلما تفرقوا نباح.

اِقرأ المزيد...