الخميس 17 آب

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

الحرية - ألكسندر بوشكين

الا ابتعدي عن طريقي

يا ربة الأوتار الخافتة

اين انتِ , اين انت ايتها العاصفة الرجولية

يا مغنية الحرية الفخورة ؟

اقتربي و مزقي اكليلي

و حطمي قيثارتي الناعمة

اريد أن اتغنى الحرية الإنسانية

.و أفضح الرذيلة في عروشها

القرية
...
آه لو ان لصوتي القدرةَ على ان يهّز النفوس

اِقرأ المزيد...

اكتشاف أميركا - سوماك داس

مملكة حب من العذاب والكآبة.

ابقوا على مسافة

لو أن الأفاعي والضفادع، النجوم والنيازك

تسقط من حنفية المغطس

بدلاً من المياه

لو أن أخ صديقتك

يعنّفك مثل مجنون

أو يطلب منك المال

لو أن القنابل تنفجر في المساءات غير المأهولة

حين تهيمون في شارع المدرسة

لو أن الماويين يطلقون نداءً عنيفاً جديداً

اِقرأ المزيد...

منارات - سان جون بيرس

من سيد النجوم و الملاحة:

"سموني الغامض، وكان حديثي عن البحر.

السنة التي أتحدث عتها أن هي السنة العظمى : البحر حيص سأل هو البحر الأعظم.

الخشوع لشاطئك ، أيها الجنون، يا بحر اللذة الأعظم

الحال بائس على الأرض، لكن ملكي هائل على البحار،

وغنيمتي على موائد ماوراء البحار لا تحصى.

المساء المزروع بالأنواع المضيئة

يبقينا على شاطئ المياه المتموجة كما تبقينا آكلة الخبازي على طرف غارها.

تلك التي اعتاد الربابنة الشيوخ الذين يرتدون ثيابا من الجلد الأبيض

ورجالهم الكبار المحظوظين حاملو الأدوات الحربية و الكتابات،

أن يحيوها بهتاف، عندما يقتربون من الصخر الأسود المزين بالقباب.

اِقرأ المزيد...

وحيدتي - ناظم حكمت

أنت وحيدتي في العالم

و تقولين في رسالتك الأخيرة :

" رأسي ينفجر , قلبي يخفق

إذا شنقوك

إذا فقدتك

أموت "

ستعيشين ! إمرأتي !

و ذكراي كدخان أسود

ستتبدّد في الريح.

ستعيشين , يا أخت قلبي ذات الشعر الأشقر

فالموتى لا يشغلون أكثر من سنة

اِقرأ المزيد...

العملاق ذو العينين الزرقاوين - ناظم حكمت

كان ثمة عملاق ذو عينين زرقاوين

يحب امرأة صغيرة البنية.

هي، كانت تحلم ببيت صغير

يحوطه بستان

تزهر فيه زهرة العسل المتلاشية.

وكان العملاق يحب مثلما يحب العمالقة،

كانت يداه الكبيرتان

لا تصلحان الا للأعمال الضخمة

ولم يكن قادرا بالتأكيد

على بناء منزل صغير الى هذا الحد

ولا ان يطلب استضافته

اِقرأ المزيد...

إلى أرنستو غيفارا - رفائيل ألبرتي

هناك , في ريف قرطبة الأرجنتينية 

تلعب بين أشجار الحور و حقول الذرة

بين أبقار المزارع القديمة , بين العمال        

و لم أعد أراك الى أن عرفت يوماً

بأنك صرت النور المضرج , صرت

الذي علينا , كل لحظة أن ننظر إليه

لنعرف أين موقعنا.

في انتظار الثلج - تشانغ شيانغ هو

الثلج شبكة كبيرة تغطي السماء و الأرض

لا أحد بوسعه أن ينجو من معركة تشكلها المدهش

و البحيرة التي تجمدت بدرجات حرارة دون الصفر

اتشحتْ بسمة جادة .

ثمة أعمدة للمصابيح ، بيض كالأشباح، تقف متينة وطويلة

في الشاعر المقفر

أما الجرس الذي يقرع ثلاثاً وثلاثين مرة في الليل الصموت

فهو يسمع مرة اثر مرة مثل تنهيدة متعبة .

خربشة - أكتافيو باس

بقطعة من الفحم

بطبشورتي المكسورة وقلمي الاحمر

ارسم اسمكِ

اسم ثغركِ

علامة ساقيكِ

على جدار لا احد

على الباب الممنوع

انقش اسم جسدكِ

حتى ينزف نصل سكّيني

ويصرخ الحجر

ويتنفس الجدار كنهد.

اِقرأ المزيد...

فن الشعر - خورخي لويس بورخيس

أن ننظر إلى النهر المصنوع من الزمن و المياه
ونتذكر أن الزمن مهر آخر،
أن نعرف أننا نكف عن الوجود، تماماً كالنهر
وأن وجوهنا تتلاشى، تماماً كالمياه.
أن تشعر أن اليقظة هي نوم آخر
يحلم بأنه ليس نائم، و أن الموت
الذي ترهبه أجسادنا، هو نفسه الموت
الذي يعتادنا كل ليلة ونسميه نوماً.
أن نرى في اليوم أو في السنة رمزاً
لأيام النوع الإنساني وسنواته
أن نترجم حنق السنين

اِقرأ المزيد...

عَمِّدِيني – شعر : محمد ناخيل

عَمِّيدِيني
بِالشَايِ   المُنَعْنَعِ   وَ   الْقُبَل
وَ  كَأْسٍ   مَسْكُوبَةٍ
وَ   إِسْتِرَاحَةٍ    بَيْنَ   أَحْضَانِكِ
وَوَعْدٍ   وَ  لَوْ   كَاذِبٍ
بِوَصالٍ محْتَمَل.
...
عَمَِدِيني    بِجُرْعَةٍ
مِنْ    رُوحِكِ
مِنْ   دَمْعِكِ   مِنْ   عَرَقِكِ
فَرِيقُكِ    الْعَسَل

اِقرأ المزيد...