الخميس 17 آب

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

أطلّي ـ شعر : أبو يوسف المنشد

أطلّي ياالتي عيناك مرعىً للمجرّات ِ
ومعراجٌ لأحلامي – وميلادٌ إلى ذاتي
أطلّي من وراء الشمس من كلّ النهايات ِ
أنا نجمٌ بلا فلك ٍ – طريدٌ من فضاءاتي
ـ ـ ـ ـ
أطلّي ساعةً في العمر عمري كلّه مبكى
وخلف القلب لي قصصٌ – من الأحزان لا تُحكى
رأيت البحر لكنّي – وحقّك لم أرَ الفُلكا
وأدهى من عذاباتي – غيابك أنت ِ بل أنكى
ـ ـ ـ ـ
أطلّي مثلما الحانات بالكأس الألهيّه

اِقرأ المزيد...

خطاب إلى آدم ـ شعر : أبو يوسف المنشد

بابك موصدٌ
افتحه يا ( آدم )
أنا ... ضميرك !!
وتكلّم إلى البحر ، إلى الله
رتّلني ..
أمام كلّ شعوب العالم
أنا قصيدتك !
وتألّم إن شئت ... أنا وعيك
أي  ( آدم )
إنّك ذاهبٌ لنسيان الشمس
وما هذه المدية التي

اِقرأ المزيد...

بحة غياب ـ شعر : تورية بدوي

يحل المطر
فأواريه بنخيل عيني
وأعلن انهزامي
كلما اشتد احتراق النبض
وكم كنت أنتظرك في صمت
أنا المصلوبة على بوابة قلبك
أغزل الوقت شوقا وحنينا
أفرش أهدابي لغيمة بالغيث حبلى
وصبابة تكاد تفجر الحشا
وعلى مشارف الموت أغادرني
إلى منافي الغياب

اِقرأ المزيد...

أَزْمِنَةٌ مُتَآكِلَةْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

مُوحِشٌ زَمَنُكِ ،
مُوحِشٌ وَقَاتِلٌ كَنَصْلِ مُدْيَةٍ حَاقِدْ ،
مَنْ شَكَّ هَذَا الزَّمَنَ فِي خَاصِرَتِي ؟
لَا يَا أُمِّي ! لَمْ يَعُدْ فِي الْأَرْضِ مُتَّسَعٌ لِلْفَرَحْ  ،
لَمْ يَعُدْ فِيهَا ،
مَا يَجْعَلُ الْغَيْمَ سَنَابِلْ ،
وَالْبَنَادِقَ تِبْغاً وَقَصَائِدْ ،
لِمَ تُأْكَلُ نُهُودُ النِّسَاءِ عَلَى مَوَائِدِ أَعْيَادِ الْمِيلَادْ ؟
لِمَ تُقَدَّمُ أَفْخَادُهُنَّ  ، نَيِّئَةً عَلَى أَسِرَّةِ الَّليْلْ  ؟
لَا يَا أُمِّي ! لَمْ نَعُدْ نُوجَدُ إِلَّا عَلَى هَوَامِشِ الْأَوْطَانْ ،
نَبْكِي عَلَى سِيقَانِهَا الْمُطْبِقَةِ عَلَى الضُّرُوعِ وَالْخَنَاجِرْ ،

اِقرأ المزيد...

معبودتي آية ـ شعر : أبو يوسف المنشد

قمر الدموع يدور في عينيك أم
قمر اللهيب يدور في منفاه ُ
ويلايَ من عينيك يا معبودتي
ويلايَ من قلبي وشكواه ُ
سجد القريض إلى عيونك ِ إنّها
كالبحر يبعث ضاحكاً موتاه ُ
يا مسرح الأحلام يا سفري إلى
حيث البحار البيض حيث الله ُ
ما ذلك الفردوس أسكنه أنا
إن لم تكوني أنت ِ لي حوراه ُ
قد حطّ في ممشاك ألف مجنّح ٍ

اِقرأ المزيد...

سقط القناع عن الوجوه...ندماً ـ شعر : عبد اللطيف رعري

مالي كلما صُغت ألامي في حيائي
تفردت من حولي المداعبة
ونال مني الهون نشوة الخلود
 وتراء لي الصمت تائها في معاطفي البالية
يراقص كما يشاء زفراتي اليتيمة
مالي كلما صار لي  في القرب فرصة
أخدني الشوق  للوراء
ولفّعتني الغيرة بحصارٍ ينسج الضياع
عَودتي تخيط الملالة وصفوي كدّره البهتان
مالي كلما أيقنت حالي بالبقاء
تحركني عواصف الغضب وتشل بداياتي

اِقرأ المزيد...

بأي وجه سأبرر تواطئي ـ شعر : حسن حجازي

1
صرنا نستبيح الدم
ونهدره ونريقه
ثم نكرع الأنخاب
على صحة القتلى
وحين نموت بذل
ننتظر إلى أن يجن الليل
فنخرج من قبورنا المصفحة
ونتجسس على كل ذات حمل
ونجتث البذور التي في الأرحام!

اِقرأ المزيد...

صهيل وطن ـ شعر : تورية بدوي

كم تغنينا بالوطن
رأيناه حلما يتراقص ظله في المدى
وهو ذبيح يزف بكل الأسى
كعذراء مغتصبة
على سرير الغواية
تبعدنا أصوات
تجمعنا الأغنيات
كصهيل يملأ الشرايين
ونغني مع الجرح
ألف لحن ويزيد
نرحل كالنوارس

اِقرأ المزيد...

...وفي كل عودةٍ جنون ـ شعر : عبد اللطيف رعري

غررت بنا الأفلاك
فهوى النجم بيننا
وتلوى قبس الحريق فينا
بلا ذليل شئناه خيارا
بجسد عليل خلناه إعصاراً
فغالت من حولنا الأطياف
منها من فقأ العين
منها من  أسقط البين
ومنها من راح إلاها
منها من عرّ الأشهر العربية
منها من أصر على تلعثم العدمية

اِقرأ المزيد...

لم أمش إلي ـ شعر : فؤاد ناجيمي

أيتها الأرض الخطيئة
يا سيدة الشمس والحَجَرْ
لا تزوريني ليلا، إني
أخاف العري، لم أنته
بعد من عهر الرصيف
والمؤخرات شوارع تستفز
براءتي وتقصي القَمَرْ

***

تملؤني المسافات كأني سَفَرْ

اِقرأ المزيد...

شعلة أنثى ـ شعر : أبو يوسف المنشد

الحبّ : أن يشتعل الماء من الماء
ونموت جنوناً !!
**
ليس للعالم  سوى ... ثورتين
خصرها ، ويدي
نتناغم كموجتين
نتنهّد ... في لا نهاية !!
**
منذ الإضمامة الأولى ..
أيقنت أنّ الكون ... شعلة أنثى
أبعاد أنثى ..

اِقرأ المزيد...

خمس قصص قصيرة جدا ـ أبو إسماعيل أعبو

فنـاء
أشرعـت أشرعـة جسدهـا، واستـوت علـى بحـر الشهـوة سفينـة، وقالـت لـي: "فلتنـج بنفسـك وبنسلنـا، ألا تـرى العقـم يزحـف رمـالا؟"، فقلـت لهـا:"أأنجـو بمـن سيسفـك دمنـا؟".

الوحـش
حيـن رأى الأفكـار تتناسـل، وتنجـب البـدع، اتهمهـا بالزنـا، وبـدأ يئـد الواحـدة منهـا تلـو الأخـرى، ولمـا تبقـت فكرتـه بمفردهـا فـي غابـة فكـره، توحشــت.

اِقرأ المزيد...

حصارُ الروح ـ شعر : عبد الباسط مرداس

"ولكن هذه ساعتكم وسُلطان الظلمة" (إنجيل لوقا 22/53 )
هكذا نطق المسيح ساعة القبض عليه

تموتُ الشمعةُ حُرقةً
تُدْمي نوراً
ويتبخّرُ عطرها دماً
علَّقتُ نفسي على روحي خُفيةً
ومضيتُ.
وخلف أشجار السرْوِ خَشخشةٌ
يطيرُ السنونو مع الخُفاشِ
في وضحِ الظلامْ

اِقرأ المزيد...