الإثنين 22 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا قصص قصيرة جدا قصص قصيرة جدا - محمد منير

قصص قصيرة جدا

قصص قصيرة جدا - محمد منير

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

انزياح
أخَذتْ زُخرُفهَا وازّيَّنتْ للزّائِر الكَبِير،
أقْفلتْ أبوَابَ الفُصُول علىَ التلاميذ ذَوِي الاحتياجات الخَاصّة،
حضَر الزّائرُ مُتأخّرًا فقبّلتْ يديْهِ وشكرَتْهُ، وقدّم لهَا الهَدايَا،

تفقّد فصْلاً مخصّصًا للزّيارَة ، ودَشّنَ مرَاحِيضَ مُرَمّمةً ورَحَل،
تفقّدتِ الفُصُولَ المُغلقةَ فوَجدَتِ الأطفَالَ قدْ دشّنُوا مرَاحيضَ خاصّة.

وشائج
أخبرُوهُ أنّ سُفنهُ التّجاريّةَ رَستْ بالمِيناء،
غدَا إليْها مُسرِعا فاكْتشفَ أنّها تنقُصُ واحِدةً،
قالُوا لهُ أخّرتْها عاصِفةٌ هوْجاء،
استشاط غضَبُهُ فصَرخَ ميْكرفُون البرلمَان،
أنْ صوّتُوا لقانُونِ حِمايَةِ السّفُن التّجارِيّة،
رفَعَ النّائمُ كِلتَا يدَيْهِ فزِعًا بصُحبةِ النّوابِ ثمّ نامَ.

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث