الإثنين 22 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية الخروج من الجنة ـ شعر : عبد القادر بغاديد

مساهمات شعرية

الخروج من الجنة ـ شعر : عبد القادر بغاديد

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

أطْلقَ لحيتهُ .. قصَّرَ ثوبَهُ
تركَ الطبلةَ  والمزمارَ.
دخلَ بيتاً موبوءاً
يُقالُ: إنَّ مَنْ بناهُ ابنُ زنَا.
قَبلَ يدَ أميرهُ المغموسةَ بدماءِ عبادِ الله
ليَحْشُّوَ جُيوبَ سِروالهُ
برُماناتٍ منْ حقدٍ و حديدٍ.
ربطَ على صَدرهِ موتًا يُطاردُ الخَلقَ
 أجْمعينَ.
حورُ عينٍ
ووجبةَ عشاءٍ فاخرةٍ

 مع الأنبياءِ والمرسلينَ
ومقعدُ صِّدْقٍ عندَ مَليكٍ
ذيِ قوةٍ مقتدرِ
هي الجائزةُ بعدَ حينٍ.
**************
السوقُ صباحاً
يعجُ بالفقراءِ والحمالينَ
والشحاذينَ.
 وصوتُ الباعةِ المـُتجولينَ
كبرَ بأعلى صوتهِ.
فجرَ المكانَ  بحزامهِ
بعُفُونتهِ وقَذارتهِ
مَاتَ.
صعدَ ليبحَثَ عما واعدهُ سيدهُ الأميرُ
لمْ يجدِ حورُ عينٍ
ولاَ مطعمًا يُقدمُ لهُ وجبةً سريعةً للْعَشاءِ
  إلاّ منْ غِسْلينٍ.
وجدَ مقعداً في جهنمَ
 مكتوبٌ عليهِ.. محجوزٌ لمنْ فجرَ المسَاكينَ.
تمنىَ لوْ أنهُ ماتَ مع الطبلةِ والمزمارِ
مغموساً بالخَمرةِ و السُكرِ
في إحدى الحانات الليلية.
 الأستاذ عبد القادر بغاديد جامعة وهران - الجزائر-

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث