الإثنين 22 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية وَكَانَتْ قَارَّاتٌ تُخْفِيهِ عَنَّا زَمَناً قَدْ يَطُولْ ـ أحماد بوتالوحت

مساهمات شعرية

وَكَانَتْ قَارَّاتٌ تُخْفِيهِ عَنَّا زَمَناً قَدْ يَطُولْ ـ أحماد بوتالوحت

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

مَازِلْتُ أَسْمَعُ خُطَاهُ وَهِيَ تَقْرَعُ الزُّقَاقْ ،
كَانَتْ نَفْسُهَا الْخُطَى الَّتِي تَحْمِلُهُ لَنَا فَجْأَةً بَعْدَ غِيَابْ ،
فِي جِرَابِهِ خُبْزَنَا الْكَفَافَ وَدِفْءَ الْغُرَفْ ،
وَكَانَتْ قَارَّاتٌ تُخْفِيهِ عَنَّا زَمَناً قَدْ يَطُولْ ،
 وَيَأْتِي أَخِيراً وَفَوْقَ أَسْمَالِهْ طَحَالِبَ الْبِحَارْ ،
وَفِي جُيُوبِ مِعْطَفِهِ تَصْطَخِبُ الْأَمْوَاجْ .
كَانَ لَمَّا يَعْتَزِمُ السَّفَرْ ،          
تُعْتِمُ أَعْمَاقُهُ وَتَعْتَكِرُ الْغُيُومْ ،
فَأَرَى طُيُوراً تُحَلِّقُ مِنْ عَيْنَيْهِ صَوْبَ الْحُقُولْ ،
يُوَارِي الْبَابُ سَعْلَتَهُ وَيَصْطَفِقْ ،
يَرْفَعُ قُبَّعَتٌهُ عَالِياً ، وَحَالَمَا يَخْطُو يَشْرَبُهُ الظَّلَامْ ،

مُنْحَنِياً كَأَنَّمَا يَلْبَسُ تَحْتَ  يَاقَتِهِ قَوْسَ قُزَحْ ،
وَفِي وَجْهِهِ وَجْهَ طِفْلٍ أَدْمَنَ الْبُكَاءْ ،
وَكَانَ يَافِعاً لَمَّا بَدَأَ يَضْرِبُ فِي وُحُولِ الْقُرَى الْمَفْقُودَةِ فِي الْجِبَالْ ،
آهٍ !هَذَا الَّذِي قُلْتُ أَنَّ جُذُورَهُ تَذْهَبُ بَعِيداً فِي التُّرَابْ ،
أَصْبَحَ كَالَّلقَالِقِ لَا يُشْفِيهَا التِّرْحَالْ .

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث