الإثنين 22 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية مدن الماسي المهجورة – شعر : غزلان شرعي

مساهمات شعرية

مدن الماسي المهجورة – شعر : غزلان شرعي

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

كنت أرسمك في الطرقات معي..جنبا لجنب
ارسم كتفك لاستند عليه حين اتعب..
أنا دائما متعبة
ارسم العيون والقلب ...والنجوم..
ارسم المطر ...العطر والغيوم..
أجلستك طيفا على الشاطئ...
تسلقتك حجرا ...
واذبتك كالثلج
لكن كل السبل التي قطعتها إليك أعادتني إلي ..
كرسالة خاطئة في العنوان
ابتلعت الجرح ومضيت

كان أملي أن تدفعني للحياة..
دفعتني في اتجاهات معاكسة ..
ولما اختفيت حزنت علي
لقد مر عام سبقته أعوام
تراكمت الإحداث
عدت تريد جري بكل قواك
إلى نفس الشاطئ..والطرقات
إلى مدن الماسي المهجورة
والتي هجرتها من قبل طوعا
ألان وقد عدت
كالنبض في قلب محتضر بعد الصدمات الكهربائية
كلحن متشرد في الليل البارد..
تسلل عبر شقوق نوافذ الذكرى
أحاول أن اسمع..أكابر
لكنني في هذه اللحظة ..بالذات
نزعت الروح من الجسد وجلسنا نعقد اتفاقات الصلح
فلننسى ما مضى ونمضي
جسدي البارد شاخص العينين لكنه يعي
أن النسيان ضرورة حتمية
الروح واثقة انه طوق نجاه أخير
وأنا اثقف معهما
وفي الصباح
ألبست الروح جسدها
بهت وجه اللحن حتى اختفى
امتلأت الرئتان هواء نقيا
عادت الاثات إلى أماكنها
جلست الشمس على السرير بعد أن غادرته
أغلقت الحقائب
فتحت الباب
وانطلقت في رحلتي
منتصرة ووحيدة٠

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث