الثلاثاء 23 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية تسنيمُ روحي ـ شعر : د.عبد المجيد أحمد المحمود

مساهمات شعرية

تسنيمُ روحي ـ شعر : د.عبد المجيد أحمد المحمود

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

أنتِ في عمري كوكبُ النُّورِ و  أسبابُ حضوري
و  إدمانُ اشتياقي لرائحةِ التُّرابِ المُمْطَرِ
و إدمانُ اغتيالي في بساتينِ  الزُّهورِ
حينما النبضُ يجري نحوَ ظلِّكِ الغضِّ
و حينما يسوقُني العبثُّ الشقيُّ
رغمًا عن الثَّلجِ في رأسي
و رغمًا عن البردِ في أقصى شعوري
كي ألاقي خدَّكِ النَّظرَ الموشَّى
بأحلامِ الحياةِ
فأسكبَ القُبُلاتِ عليهِ أمواجَ عبيرِ
و أمسكُ الأيدي الطَّريَّةَ في افتتانٍ

و أشدُّ قلبي إليكِ...إلى عينيكِ
كعصفورٍ أسيرِ
و في أحداقِكِ الغرقى بلونِ السَّماءِ
بوَهَجِ القمحِ في صيفٍ طَهورِ
و باخضرارِ اليباسِ في أرضِ البوارِ
حينما تهمي عليها
غيماتُ الحُبورِ
أسقطُ عندكِ و في كفيَّ روحي
و وجعي و ولعي
و كلُّ النجومِ و الأقمارِ
و أشياءَ منْ حبِّي الكبيرِ الكبيرِ
أغفو على حجركِ مثلَ طيورِ القطا
هدَّها السيرُ في مسافاتِ السَّماءِ
و أرهقَتْها حصاراتُ الصُّقورِ
.............................................................
أنتِ...أنتِ لو لاكِ ما كانَ لي لونٌ و لا طعمٌ
و لا حتى حروفٌ على جدارِ الوقتِ
كلَّ وقتٍ
و لا فرحًا لزيتونِ قصيدي
و لا مغزىً لأقدامي العِجافِ
تغذُّ الخُطا في سهوبِ الحياةِ
و في وعرِ الصَّعيدِ
أنتِ أكثرُ شيءٍ في معاني الحياةِ أعشقُها
و أكتبُها و أرسُمُها على
شبابيكِ وريدي
لأجلكِ لم تزلْ عينايَ على الطَّريقِ عصفورةً
تأتي بأخبارِ المسافاتِ القصيَّةِ
و الأفقِ البعيدِ
لأجلكِ كلُّ الجراحِ جميلةٌ
و كلُّ طعنةٍ في القلبِ يتلوها
دعاءٌ بالمزيدِ
أنتِ منْ يُنبتُ البسمةَ من صوَّانِ قلبي
و يبعثُ الدفءَ الرَّقيقَ الوسيمَ
في عنفِ جليدي
لا تغربي عن مسرحِ الوقتِ في أرضي
لا تبحري في يمِّ هذا الدّجى
مثلَ النوارسِ غرِّدي حولَ شطآني
و عودي
لا عينَ لي...لا...لا قلبَ يجترحُ السُّرورَ
إنْ باتتِ العينانِ عنكِ
في ركنٍ بعيدِ
أنتِ اخضرارُ العِرقِ في أرضِ يباسي
أنتِ انهمارُ آمالٍ ببيداءِ ياسي
و أنتِ الغيثُ في دروبي الشَّائكاتِ
فجودي
إنَّ أنينَ الوقتِ في وهنِ العِظامِ
أرَّقَ أجفانَ الليالي
فلا تتركي باحةَ عمرِي و انثري
طلَّكِ فوقي
يورقُ القلبُ و يخضَلُّ عودي

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث