السبت 16 كانون1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية الأبله يتحسس البشارة لنثور ـ شعر : عبد اللطيف الرعري

مساهمات شعرية

الأبله يتحسس البشارة لنثور ـ شعر : عبد اللطيف الرعري

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

يختلي هناك في كل مكان... .
هنالك حيث لا مكان...
 غالبا بمحاذاة الجبل
 بمحاذاة الحزن ......
بمواصفات لا توصف ...
أبله في حُلة الأنبياء...
يطرق أبوابا أهلها نيام لا توقظهم  صاعقة ..
صلاته لا تنتهي بشروق...
 لا تنتهي بغروب ...
يسائل الجامد والهامد
أمره بين يديه وعليه سائد....

 أبلهٌ يحكم الغابة بعصاه لا يهابُ رقصها....
 تكفيه نومة طائر طيلة العمر
 في زاده القليل ليدبر المشوار ....
يسبح لمن سماه تسبيحا ...
عالم الاسرار.... كاشف الاضرار....
أبله في حلة الأنبياء...
أتباعه قوافل نمل لا تتوقف
 كانوا يمرّون كالبرق ....
كانوا يمرّون ....
في خشية من شبح الموت
منهم الحفاة ..
 منهم العراة ...
منهم من لم يعرف للحرب جمرة ...
من لم يعرف للجوع بذرة ..
من لم يعرف للشراب ندرة...
 يمرّون ....
عيونهم تخطف الومض من حدِ الشّمس 
 لتحط الرحال ....
قرب غروبها الاحمر ..
 يمرّون لا كما عدناهم يمرّون
أجساد مثقلة تجر ويلات الويلات ...
فيتشابك الخطو بحفيف الشجر
 وتعلنها عاصفة رمادية
غابة
 من الأرجل المثقلة تدوس
 في وطئها اليابس والاخضر ....
وترسم علامات أبدية على الصخر
 على أحجار النهر...
على ما تبقى من العمر
تلقي فوار السخافة من فمها
 تنفث رُضاب الصّباح   سمًا
 يُسارعون نبال الغدر... يُراوغون طلقاتَ الرشاش
النار تأكل النار
 سعيرا سعيرا ...      
لا تُجبروا أعرجًا على عدِّ الخطوات...
أعورا على خلق الومضات في صيف العتمات...
خُذوا من المُقعد قهقهة الزوال
فالعراء علمتنا الجدّة يُشبه العراء
فلا حيَّل بعد الذي جرى ....
ولا حيَّل بعد الذي سيجرى 
خُذوا من ألأبله عناوين الفجر
ولا تُجبروه على الصّلاة فقد يُعيد للشّمس حرقتها
 ويبوحُ بهزيمتكم ...
أتركُو الابله يُرتل تخاريف الأغنيات
أتركوه يرقصُ فلا يُواتيه غير العراء ...
أتركوه يحرقُ النظرات بالهذيان ...
أتركوه فوحْده يدري لما يمرّون كالضوء...
 الابله في عيونكم لا شيء 
الابله يشق القمر الى شطرين
شطر له على الدوام
 وشطر لمن يعقبه في حيرته   
 لتسقط على جمرٍ حارقٍ جثة الابرياء 
كان يرى في الفرار ملاذا ...
 كان يرى في البقاء ما لا نراه ....
ويشتم من تراب الروابي ما دسناه ..
فنمتْ   في صدره سنابلٌ مالت إلى قلبه فبكى ..
خُذوه   أبله كما لا تأخذون أنفسكم
على رملٍ كوّرته الدماء صخر
 على شوكِ طلحةٍ أقام للميلاد تاج
وتحترق من حولي الأضواء
وتعيدوني كاشفات الظّنون   الى الوراء ...
خذوه هذا الابله بكل صيغ المجاملات
 ليشق زجاج النهر البارد من تحت   أقدامكم
فسترون عاجلاً إشارات مُثلى
لقبح الوجوه...
خذوه أبلها كما هو فعلى لسانه حكمة
 تركع لها الساميات.... ا لعالمات...الهائمات
  من ضُحى الزمان الى غسقه
فلكم في ذلك جزاء ....
 وعلى فعلكم شكورا
خذوا الأبله عاريا
كصفحات تاريخكم
فقد يملأ بقهقهاته فراغ   عزلتكم   
وستنظرون لوجوه كادت تحترق 
فتمرون ..كما الاخرون يمرون.
خذوا من الأبله
صور اللامبالاة
فقه الارتجال...
 نثف الأشياء.
 فإن استطعتم   فالأشياء كلها
 فعلى سجيته تحلم الاطيار
 بنغم الخلود...
خدوا وأنتم تمرون بعجل
 هذا الابله   المصاب بصعقة الأزمان
 حيل الارتياب
لتبتسم السماء
 حيل الاحتيال
 لجبر الخواطر
خذوه عربونا لمشوراتكم البليدة
 فلبسمته ألف حكاية
مطواة في زفراته
  فقد يهبها نهاية
وقد يعلنها نهاية
 لاحتمال الثورة
فلا تسألوه عن الليل فقد يخاصم نفسه الى آخر ضحكة..
أما أنا الابله فبشارتي بيدي
أتدور ألفتي في فراغ
أختصر بصيرتي في لمح
وأعمي جوعي ببكاء الاقوام
وألقي مشاوري الى تلف حتى أستقيم
وأهيم كما النهر في عرق بائد ...

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث