الجمعة 24 آذار

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية ...وفي كل عودةٍ جنون ـ شعر : عبد اللطيف رعري

مساهمات شعرية

...وفي كل عودةٍ جنون ـ شعر : عبد اللطيف رعري

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

غررت بنا الأفلاك
فهوى النجم بيننا
وتلوى قبس الحريق فينا
بلا ذليل شئناه خيارا
بجسد عليل خلناه إعصاراً
فغالت من حولنا الأطياف
منها من فقأ العين
منها من  أسقط البين
ومنها من راح إلاها
منها من عرّ الأشهر العربية
منها من أصر على تلعثم العدمية

ومنها من هدّم شعائر الملكية
وخابت نواياه لما أنهى الصلاة ضريرا
يرتل بلهيب النار تعاليم الأقدمين
مجانين...وأهل حالٍ....
أمواتاً ومنسين
لا الأفلاك أخذت مني عذراً
لبقائها هامدة كصدى الموتى
ولا الأطياف أردت عني معاجمي
في غور العيون
لصلاة أخيرة...
أنا وحدي طيف حرفيٌّ لتمتلاثي
خارج من أكون
أنا وحدي شعلة ناذرة
مدمن على الخرف حتى أكون
أموت من الضجر
وتحيى بقربي الصور وقطرات المطر
وتعشقني الغجر
يستفيق بين أضلعي  اللغط
والسخط....واللعنة الحمراء...
وطوابير الملل...
وتتهاوى خارج نوافذي المترعة
على الجلالة
أجمل الأغنيات ......
وعقار الأنين.....
أنا حين جئتكم عارياً
أنتشي جلالي ...دلالي...صحوتي ..فقدان صولتي
رشقتم كبريائي بالعار
وحللت أعزل بينكم وراياتي ترسم سلاماً
نثرتم خلف أقدامي الرعب أسلاكاً
وقلتم بداية الخدعة نار بيننا...
جئتكم أعبث بجسدي أمام الريح
فمسكتم بذيل الحيرة
وقضمتم أصابعكم ..
وقلتم صخرة الأمل التي بيننا
تفوهت كاهنا منزعج من غمز الظلال
فأنا الألوان كلها حين تحترق البسمة
وأنا الأشياء بعضها حين تخترق المعابد ببؤس العتمة
أنا البعيد لمّا تنشق السماء ولا أثر
وأنا القريب لمّا يد الغريب ترتعد للمدى
ولا ضجر....
أنا صياد الرعشة لمّا تحمر عيونكم بالبكاء
وأنا طريدة العاشقين حين تصطف الأمنيات للخواء
أنا الباعث للحركة في ألفتكم
والباثر لأصابع العاصفة التي تهزكم
والنبرة الأخيرة التي تدق قلوبكم
حين تبدا السكينة
أنا إن جئتكم كما يحلو لقدري
فمشيئتي أني منكم
ومشيئتي أني إليكم
وربما العازل الترابي بينكم وبين نار العبث
جئتكم بوحدانيتي في ساعات لا يعرفها الليل
أنشر أشكالي
أدوس الأرض لتلد جبالاً
وألسع الحرائق بصدفتي
في كل مكان
لتتمر شجرة الأمان
قبل فيضٍ فاسدٍ ييتم خطواتي في الوصول إليكم
أنا أول الأسماء وآخرها
فلا تنعثوني بجنوني
فقد يتسع خيالي للهرب
ويفور ورائي دخان يغرق الظهيرة
ويظل معطفي الشائك عالقاً
بصخرة الغرور
فأنتم الغارقون ...الغاضبون
وأنا على حالكم شكل من أشكال وجودي
أنا لزامكم لدهشتكم
فتيمنوا قدسية من اكون
وكونوا كما سيرتكم
مجانين...وأهل هوى
فلاسفة وللمعنى سوى
شعراء وأهل حالٍ
ولكل منكم ما نوى.....
أنا نجم السماء أبدي الضياء
ولا حيلة تخفونها عني
بقراءة المكتوب وهزم المكشوف
فتأويلكم مصدرها الأنا التي أنا
وأصواتكم عالية تحدها أقدامي
وخزة وحيدة من ندمي
قهقهة هبلى من عدمي
ورشفة مالحة من بحر زماني
تعيدكم الى بداية اللاشيء
حيث مجبرأنا على تكهناتي
على هدياني....  على الصور التي يعشقها أخر المطر
مجبر على ما يعنيني لأستمر حياً كما هي حياتي
عمري ميلاد لا ينتهي
خجلي في موت الثوار
عقمي مزن خارج المدار..
لعيونكم غشاوة حين تستهترون بكياني
أنا الاسمي في الجنون
ولا جنون بعدي
انا الاسمي في الهذيان
ولا هذيان قبلي
لتحيوا كما أنتم
عصاة...متمردون...عاشقون...محتالون...
في مغالاتكم تختلفون ...تتصارعون...تتراشقون..
لتحلموا كما أشاء لكم
وتصحون على النسيان
نادمون ....مترددون ,,...

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث