الثلاثاء 23 أيار

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية عزفٌ منفردٌ على القلب ـ شعر : نينوس نيراري

مساهمات شعرية

عزفٌ منفردٌ على القلب ـ شعر : نينوس نيراري

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

لو كان كلامي زهراً
فوق تراب جبينك يعتمر ُ
او كانت اشعاري اعنابا
تنضج في شفتيك وتختمرُ
فلماذا كل قصيدة حب
ازرعها في عينيك تندثرُ
هل عشقك موت يحيا
ام ميلاد يحتضرُ
ليس لي منهج في الحب امارسهُ
فوضوي انا وحياتي نار تستعرُ
متسلطة انت كالحزب الواحد ِ

يأبى تقاسم حكم , فماذا انتظرُ
اخشى الانفصام , يحذرني الحذرُ
انتمي او لا انتمي
اتماسك ام انشطرُ
اتسلح سرا , اهاجم نصفيك في خفيةٍ
لكني من غير شك مندحرُ
وكشرقيٍ اتخيل هذي الهزيمة نصراً , فافتخرُ
قد يصعب غزوك شبراً بشبرٍ
فانت محصنة , اي مُكرٍ أبتكرُ
لا يُعقل ان يخفي  الصقرُ
شهوة الانقضاض على صيدهِ
والمخالب اذ طرقت بوابة نهديك تنكسرُ
إعترفتُ مراراً ان كتاباتي سُحبٌ
من غير رعودك امطارها لا تنهمرُ
واعترفتُ بان عبيرك يحتلُّ قمصاني
كلما عانقتك ينتشرُ
وتحمّستِ لي مثل نجمة ليلٍ
تبحث عن ضوئها
فأضيئتْ لما غازلها القمرُ
يا لؤلؤة ً أسقطتْ جنسيتها البحريهْ
لتغادر موطنها الصدفيّ
وتطلب تاشيرة الحريهْ
اركضي كخيول البراري
تدوس حوافرها الاشواكَ
وليستْ تجرحها الأبَرُ
سافري في وجداني كالنهرِ
فطبع الانهارِ السَفرُ
انا طفلٌ طموحٌ يصفعه’ الكِبرُ
من حقِ الطفولهْ
ان تحلم حُلمَ الرجولهْ
فأنسبي لي دور البطولهْ
في ملحمةِ البحر , انتصرُ
ما انطباعك عني , عاشق ثائرُ
روح هائم , طائر منشدُ ام تمثالٌ حجرُ
كم ذاكرةٍ قد خانت صاحبها
هل تُخَيّبُ ذاكرةٌ جذرها

كي ينسى فضلَ الماءِ الشجرُ
كم شاعر بيننا لا يشتهرُ
وأذا مات عشقا, يقوم له الخبرُ
شِعري زهرٌ أحمرُ
يفرشُ اللونَ في وجنتيكِ وينتحرُ
شِعري برق ارسلته السماءُ
فأنْ لم يصعقْ في عنفٍ , لا يُعتبرُ
والحبُ كطعنة ِ سيفٍ يُغرزُ في لحمنا
يرحلُ السيفُ , لا يرحل الأثرُ
فاعزفي ما شئت على قلبي
من عزفٍ منفردٍ
ان أجمل لحنٍ يطلقه الوترُ
تهديهِ أصابعُ مَنْ في الحياةِ هي القدرُ

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث