الأحد 22 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية

خطاب إلى آدم ـ شعر : أبو يوسف المنشد

بابك موصدٌ
افتحه يا ( آدم )
أنا ... ضميرك !!
وتكلّم إلى البحر ، إلى الله
رتّلني ..
أمام كلّ شعوب العالم
أنا قصيدتك !
وتألّم إن شئت ... أنا وعيك
أي  ( آدم )
إنّك ذاهبٌ لنسيان الشمس
وما هذه المدية التي

اِقرأ المزيد...

بحة غياب ـ شعر : تورية بدوي

يحل المطر
فأواريه بنخيل عيني
وأعلن انهزامي
كلما اشتد احتراق النبض
وكم كنت أنتظرك في صمت
أنا المصلوبة على بوابة قلبك
أغزل الوقت شوقا وحنينا
أفرش أهدابي لغيمة بالغيث حبلى
وصبابة تكاد تفجر الحشا
وعلى مشارف الموت أغادرني
إلى منافي الغياب

اِقرأ المزيد...

كانت تحبه، كان يحبها ـ شعر : فؤاد ناجيمي

لكِ التيه
ارتديه كما تشائين
فستانا أحمر
أزرق
أو ورديا حتى
وارحلي عني بعيدا
إلى أبد الآبدين
***
دعيني و ...
أخلو إلى قلبي
أصحح أخطاء الحب

اِقرأ المزيد...

أَزْمِنَةٌ مُتَآكِلَةْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

مُوحِشٌ زَمَنُكِ ،
مُوحِشٌ وَقَاتِلٌ كَنَصْلِ مُدْيَةٍ حَاقِدْ ،
مَنْ شَكَّ هَذَا الزَّمَنَ فِي خَاصِرَتِي ؟
لَا يَا أُمِّي ! لَمْ يَعُدْ فِي الْأَرْضِ مُتَّسَعٌ لِلْفَرَحْ  ،
لَمْ يَعُدْ فِيهَا ،
مَا يَجْعَلُ الْغَيْمَ سَنَابِلْ ،
وَالْبَنَادِقَ تِبْغاً وَقَصَائِدْ ،
لِمَ تُأْكَلُ نُهُودُ النِّسَاءِ عَلَى مَوَائِدِ أَعْيَادِ الْمِيلَادْ ؟
لِمَ تُقَدَّمُ أَفْخَادُهُنَّ  ، نَيِّئَةً عَلَى أَسِرَّةِ الَّليْلْ  ؟
لَا يَا أُمِّي ! لَمْ نَعُدْ نُوجَدُ إِلَّا عَلَى هَوَامِشِ الْأَوْطَانْ ،
نَبْكِي عَلَى سِيقَانِهَا الْمُطْبِقَةِ عَلَى الضُّرُوعِ وَالْخَنَاجِرْ ،

اِقرأ المزيد...

عزفٌ منفردٌ على القلب ـ شعر : نينوس نيراري

لو كان كلامي زهراً
فوق تراب جبينك يعتمر ُ
او كانت اشعاري اعنابا
تنضج في شفتيك وتختمرُ
فلماذا كل قصيدة حب
ازرعها في عينيك تندثرُ
هل عشقك موت يحيا
ام ميلاد يحتضرُ
ليس لي منهج في الحب امارسهُ
فوضوي انا وحياتي نار تستعرُ
متسلطة انت كالحزب الواحد ِ

اِقرأ المزيد...

معبودتي آية ـ شعر : أبو يوسف المنشد

قمر الدموع يدور في عينيك أم
قمر اللهيب يدور في منفاه ُ
ويلايَ من عينيك يا معبودتي
ويلايَ من قلبي وشكواه ُ
سجد القريض إلى عيونك ِ إنّها
كالبحر يبعث ضاحكاً موتاه ُ
يا مسرح الأحلام يا سفري إلى
حيث البحار البيض حيث الله ُ
ما ذلك الفردوس أسكنه أنا
إن لم تكوني أنت ِ لي حوراه ُ
قد حطّ في ممشاك ألف مجنّح ٍ

اِقرأ المزيد...

الزمن ـ شعر : حكيم نديم الداوودي

1
الزمنُ
ركام ُ ترهات
فلا ندري
الى أيّ فجّ
تمضي بقايانا ؟
اللحظاتُ
مثلُ الشموع
تُطفئُها الريحُ
كأنْ لم تكنْ
وتندلقُ

اِقرأ المزيد...

سقط القناع عن الوجوه...ندماً ـ شعر : عبد اللطيف رعري

مالي كلما صُغت ألامي في حيائي
تفردت من حولي المداعبة
ونال مني الهون نشوة الخلود
 وتراء لي الصمت تائها في معاطفي البالية
يراقص كما يشاء زفراتي اليتيمة
مالي كلما صار لي  في القرب فرصة
أخدني الشوق  للوراء
ولفّعتني الغيرة بحصارٍ ينسج الضياع
عَودتي تخيط الملالة وصفوي كدّره البهتان
مالي كلما أيقنت حالي بالبقاء
تحركني عواصف الغضب وتشل بداياتي

اِقرأ المزيد...

كل شيء فيه شيء منا ـ شعر : خالد غميرو

كل شيء فيه شيء منا
الزهرة،
إن أخرجت جذورها من الأرض
تموت قبل أن ترمي بذورها..
فيها شيء منك.
النحلة،
لها جناحان شاردان،
لا يهدآن إلا فوق بتلاتك..
فيها شيء مني.
الليل،
فيه شي من لون عينيك

اِقرأ المزيد...

بأي وجه سأبرر تواطئي ـ شعر : حسن حجازي

1
صرنا نستبيح الدم
ونهدره ونريقه
ثم نكرع الأنخاب
على صحة القتلى
وحين نموت بذل
ننتظر إلى أن يجن الليل
فنخرج من قبورنا المصفحة
ونتجسس على كل ذات حمل
ونجتث البذور التي في الأرحام!

اِقرأ المزيد...

الأرض الجديدة ـ شعر : ادريس اوبلا

هذا صدى الكلمات يحملني
إلى أرضٍ جديدهْ
سابحاً في نغمةِ الأنفالِ أبحث عن يدٍ
سقطت من التابوت
لما تفجّرت القصيدهْ
أين مفتاح السلاسلِ؟
أين بابي
كي أطلّ على ترابــــــــي
يا ذئبةً تعوي وحيدهْ؟
هذا صدى الأوجاع في الكلمات
يراقص شمعة الأحلام

اِقرأ المزيد...

صهيل وطن ـ شعر : تورية بدوي

كم تغنينا بالوطن
رأيناه حلما يتراقص ظله في المدى
وهو ذبيح يزف بكل الأسى
كعذراء مغتصبة
على سرير الغواية
تبعدنا أصوات
تجمعنا الأغنيات
كصهيل يملأ الشرايين
ونغني مع الجرح
ألف لحن ويزيد
نرحل كالنوارس

اِقرأ المزيد...

قاطفة الحنين ـ شعر : حسن بلقائد

سلام لك يا قاطفة الحنين
يا حاملة أزهار السلم في حبة اليقطين
يا ذات العيون النابضة
طول الفراغ فوق البساتين
بروح تسمو على العالمين
يا بلورة الشعر...
يا نهرا من الياسمين
أرسمك حلما... خاطرا.....
حنين الحنين
أرسمك روحا لكل الثائرين
أرسمك نبراسا وناموسا لكل القوانين

اِقرأ المزيد...

...وفي كل عودةٍ جنون ـ شعر : عبد اللطيف رعري

غررت بنا الأفلاك
فهوى النجم بيننا
وتلوى قبس الحريق فينا
بلا ذليل شئناه خيارا
بجسد عليل خلناه إعصاراً
فغالت من حولنا الأطياف
منها من فقأ العين
منها من  أسقط البين
ومنها من راح إلاها
منها من عرّ الأشهر العربية
منها من أصر على تلعثم العدمية

اِقرأ المزيد...

الْبَيَارِقُ وَالْبَنَادِقْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

يَزْحَفُ الْفَجْرُ عَلَى الْبَيَارِقِ الْحَمْرَاءْ ،
 وَعَلَى أَلْيَافِ النَّخِيلْ ،
عَلَى الْوَهَجِ الْأَخِيرْ ،
لِلْإِطَارَاتِ فِي سَاحَاتِ الثَّوَرَاتْ .
صَبَاحُ الْخَيْرِ لِعُمَّالِ النَّظَافَةِ فِي قُبَّعَاتِ الْقِشِّ ،
فِي الْأَحذِيَةِ الطَّوِيلَةِ السِّيقَانْ ،
يَغْسِلُونَ وَجْهَ الْوَطَنْ.
صَبَاحٌ لِلْقَرَوِيَاتِ ، فِي تَنَانِيرِهِنَّ  الْمُلَوَنَةْ ،
يَخْبِزْنَ خُبْزَ الْمُسَافِرْ ،
صَبَاحٌ لِرَصِيفِ الْحَانَاتِ وَالْبَنَادِقْ ، عَلَى "كُورْنِيشِ الْبَحَرْ ،
صَبَاحٌ لِقِطَارَاتِ الَّليْلِ تَلْهَثُ فِي الصَّحْرَاءْ ،

اِقرأ المزيد...

لم أمش إلي ـ شعر : فؤاد ناجيمي

أيتها الأرض الخطيئة
يا سيدة الشمس والحَجَرْ
لا تزوريني ليلا، إني
أخاف العري، لم أنته
بعد من عهر الرصيف
والمؤخرات شوارع تستفز
براءتي وتقصي القَمَرْ

***

تملؤني المسافات كأني سَفَرْ

اِقرأ المزيد...

فاكهة الليل ـ شعر : حسن حجازي

حين بلغ بي الإقدام ذروته فقلت:
لن أتردد بعد هذه اللحظة
التي تنفلت مني
مولية الأدبار صوب
عقارب ساعة الحائط
المعطلة أبد الوقت،
سأقطف فاكهة الليل
المتدلية كما أثداء نافرة
لغيد حسان يسلبن الألباب
أرغب حقا في كل العصارة
المنسكبة من بين أنساغ

اِقرأ المزيد...

شعلة أنثى ـ شعر : أبو يوسف المنشد

الحبّ : أن يشتعل الماء من الماء
ونموت جنوناً !!
**
ليس للعالم  سوى ... ثورتين
خصرها ، ويدي
نتناغم كموجتين
نتنهّد ... في لا نهاية !!
**
منذ الإضمامة الأولى ..
أيقنت أنّ الكون ... شعلة أنثى
أبعاد أنثى ..

اِقرأ المزيد...

شتلة بلا مساحيق ـ شعر : مالكة عسال

من بحيرة الكدَمات 
تطاير رذاذ النزف  
ببقعة داكنة
لطّخَ بياض فرحي
فسافرت في عطشي
أوغل
في الركن السحيق  من نفسي
أبحث عن ذاتي
ألفيتُها
بين قرابين الوهْم  سجية
تقارع كأس الانكسار

اِقرأ المزيد...

حصارُ الروح ـ شعر : عبد الباسط مرداس

"ولكن هذه ساعتكم وسُلطان الظلمة" (إنجيل لوقا 22/53 )
هكذا نطق المسيح ساعة القبض عليه

تموتُ الشمعةُ حُرقةً
تُدْمي نوراً
ويتبخّرُ عطرها دماً
علَّقتُ نفسي على روحي خُفيةً
ومضيتُ.
وخلف أشجار السرْوِ خَشخشةٌ
يطيرُ السنونو مع الخُفاشِ
في وضحِ الظلامْ

اِقرأ المزيد...

بندقية جاري ـ شعر : خالد غميرو

حين إستيقظت هذا الصباح
في وقت متأخر كعادتي،
وغاضبا أكثر من عادتي..
قررت أن أسأل عن بندقية جاري،
التي يخبؤها بين خرافه.
لأذهب في رحلة للصيد.
لكن قبلها كان علي أن أعد الرصاصات
فأول رصاصة،
لجاري الذي أعطاني البندقية.
ثاني رصاصة،
لأول شخص أصادفه يبتسم،

اِقرأ المزيد...

هؤلاء الشعراء.. ـ شعر : خالد غميرو

واحد، إثنان..عشرة.
في كل حفل يوجد أكثر من شاعرين،
يتسابقون على المنصة
ويحصون عدد التصفيقات التي حصدتها قصائدهم.
في الحانة أيضا،
كل السكارى صاروا شعراء.
فذلك الذي يشرب بشراهة
يكتب من أجل حبيبته التي تخونه
لأنه أحبها أكثر مما ينبغي..
وذلك الذي يواسيه،
يرسل قصيدة لحبيبته التي ستهجره قريبا.

اِقرأ المزيد...

الميناء ـ شعر : فؤاد ناجيمي

بين صدأ السفن
وأعشاش النوارس الباردة
تأوي إلي الريح
هربا من الريح
وتلتف قلوب البحارة
حول ناري
حين يهجرها البحر
أنا الميناء
والساعات مد وجزر

***

اِقرأ المزيد...

مسكونة بالنوارس ـ شعر : لجينه نبهان

مسكونةٌ أنا -اليوم- بالنوارس
والرحيل سِمةُ الآن
نخر الصوت جسدي
البحر الذي تسرب إلى داخلي
أتى  بكل أشيائه
لكنه نسي الحكمة!
الموج.. صغار جانّ
والسجن الضيّق يعلن توبته
فلا يسمعه السجين
ولا السجّان.
حين سألتُ الغياب عمّن يكون؟

اِقرأ المزيد...

وُلدتُ عبداً للشعرِ ـ شعر : نينوس نيراري

قلتُ لكِ بالحرفِ الواحدْ
    الشعر ربٌ ماردْ
    ينفخُ روحه إما نسمةً أو زوبعهْ
    ليثير فينا الكائن الجامدْ
    أقانيمه أربعهْ
    حبٌ خالدْ
    شعبٌ صامدْ
    وطنٌ رائدْ
    وثورةٌ دائمة
    لا نملك قبل وبعد الحياة إلاهُ
    يمدّ إلى الارض خيطا ذهبيا

اِقرأ المزيد...

وَجَعُ النَّايْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

هَا أَنَا أخْلَعُ جِلْدِي !
وَأَلْبَسُ جِلْدِ أَبِي ،
الَّذِي قَصَّفَتْهُ الْفُصُولْ .
وَفِي غَوْرَيْ عينيَّ ،
أَسْكُبُ عَيْنَيْهِ السَّاحِرَتَيْنْ ،
اللَّتَيْنِ سَخَرَ مِنْهُمَا الْقَدَرْ،
فَمَاتَ فِيهِمَا سِرُّ الْحَيَاةْ ،
وَلَمْ يَفْضُلْ مِنْهُمَا غَيْرُ زُجَاجِ النَّوَافِذْ  .
أَسْتَعِيرُ ، الْآنَ ، مِعْوَلَهُ الْحَجَرِيْ  ،
وَكَفَّيْهِ الْمَجْبُولَتَيْنِ مِنْ رَمْلِ الصَّخَرْ  ،
أَسْتَعِيرُغَضَبَهَ وَغَلْيُونَهْ ،

اِقرأ المزيد...

الْأَجرَاسُ وَالْعَوَاصِفْ ـ شعر : أحماد بوتالوحت

أَحِنُّ إِلَى الْأَكْوَاخِ الْأَفْرِيقِيَةِ الْمَشْوِيَةِ تَحْتَ الشَّمْسِ ،
أَحِنُّ إِلَى أَذْرُعِ النِّسَاءِ الْخُلَاسِيَاتِ فِي مُدُنِ الْجَنُوبْ ،ِ
إلَى مَوَاقِدِ الْقُرَى النَّائِيَةِ فِي لَيَالِي الشِّتَاءْ  ،
إِلَى رَطْبِ النُّهُودِ يَسَّاقَطُ عَلَى أَطْرَافِ الْأَصَابِعْ .
أَحِنُّ إِلَى مُدُنِ بَعِيدَةٍ ، مِنَ الْأَرْصِفَةِ وَالْحَنِينْ ،
مُدُنٌ ، أَكْثَرَ حُرِّيَةً مِنْ عَوَاصِمِ الْغَرْبِ ،
حَيْثُ الْغُرَفُ مُكْتَظَّةٌ بِالْخُصُورِ الْجَاِثيَةِ عَلَى الْأَسِرَّةْ ،
وَالْعُيُونُ الْبُنْدُقِيَةُ تَمُدُّ رُمُوشَهَا خَارِجَ زُجَاجِ النَّوَافِذِ وَالشُّرُفَاتْ  ،
 وَوَفْرَةُ الشِّفَاهِ عَلَى الْأَرَائِكْ ،
تَتَضَوَّرُ شَهْوَةً إِلَى الدِّفْءِ كُعُبَّادِ الشَّمْسِ .
يَا بِلَادِي !

اِقرأ المزيد...