الأربعاء 20 أيلول

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية

ثعبان اسكيلبيوس ـ شعر : عبد الجليل ولدحموية

كنت حيا ربما
بين أشعة القمر
وتنهيدة نجم أفل
حيث الغيم يتوجس
الدنو من الريح
العبقة بالشبق
اغتالتني يد السماء
عندما كانت تحاول
الانتصار على التيتان
شكل بروميثيوس أنثاي
من نزيف حروف

اِقرأ المزيد...

في حارتنا ـ شعر : حسنة أولهاشمي

في حارتنا تصفف الريح شَعر الانمحاء
بمشط رقيقة الأسنان
بين شقوقها الدقيقة تقرفص ذاكرة مذبوحة
وريدها الآن تيبس في كف الرصيف الشاحب
رصيف يتوسد أسى مخمور
 اغتال نضجه عدم البدايات ..
في حارتنا يقضم الزمان
حكايا العتبات الباردة
يشرب الجرح رطوبة الجراح
المشعة في عيون الجارات القديمات
وتسيح ترانيم الضمور من فلجة العويل

اِقرأ المزيد...

سلاما ... مدينتي ـ شعر : محمد لغريسي

خميسات أختي التي تلهو
على خرائط  وجهي
تغزل من شفتي حكايتين
كما لو كانت كلمة مني
وتبذر في باطن باطني..
زنبقة مقدسة.
خميسات، تهجم برقة
على مهجة قلبي
تذبحني كالماس إلى حدود المرفقين
وتعطر همي بخمرتين
ونغمات..

اِقرأ المزيد...

عِنْدَ مُفْتَرقِ الهَديرِ ـ شعر : فاطمة سعْدالله

عِنْدَ مُفْتَرقِ الهَديرِ...
على قَميصِ يُوسُفَ..
أنامِلُ حَرَقَها الشّوْقُ..
تساَقطَتْ رمادًا..
أيا زُليْخَةُ:لَمْلِمي حُطامَ جُرْحٍ
خزّنَ نشيجَ ذكْرى
اخْبِزِي الطّينَ في تنّورِ الصّبْر
أقْراصًا شقْراءَ
لا تتعجّلي..
"تأنّقي و تجمّلي"..
فالنّسْوةُ لمْ يقْطعْنَ أيْدي الانْتظارِ

اِقرأ المزيد...

سأحبكِ كما لم يحبكِ أحد.. ـ شعر : د.فالنتينا قره فلاح

أمسك يديّ بغفلةٍ منّي
مشى بي
سآخذكِ الى جنّتي
هكذا قال
سأريك ما لا تحلمين في رؤياه
فأنت ملكتي
سأحبكِ كما لم يحبكِ أحد..
سأنسيكِ الدنيا..
كيف لا وأنت أميرتي
حبيبتي : أنظري أمامك
أمامك فقط

اِقرأ المزيد...

لـهفة الشـرايين ـ شعر : محد لغريسي

عندما أحبك..
يهجرني نوم
وكون
يلفظني الشهد والنحل
يؤنبني العبير
وتبرحني المزهريات
مكــبـلا بالضــباب، كنت
مذبوحا كقربان
بندى الوجنتين
وتراتيل
الحنين

اِقرأ المزيد...

عيروني ـ شعر : فاطمة قيسر

عيروني أثوابي في الفرحة تبرج
واقلامي في سكب الحزن لا تبهج
عفوا  ما قصرت  ثوب فرحة
وما أنا للسواد لونا أنسج
ولست بخنساء عصرها
ترثي صخرا من الرماد يدرج
أو معريا رهين المحبسين
بين حروف قتامة يمزج
ما اشتريت أن تقذى بشيء أعيني
فقلبي لدماء البهجة يلهج
كلت بي المحمول لمن أشكو ذلتي

اِقرأ المزيد...

لست عرافا لهواكم ـ شعر : عبد اللطيف رعري

لست عرافا...
كما يحلو لشمطاء الجنوب مناداتي. ..
فصلاحياتي ممتدة حتّى آخر انقشاع للظُهرِ
وما سيأتي به الحلم غائرٌ...
وما تلمهُ حاملات للحطب فاترٌ...
وما العُمر إلا فصلٌ للهدرِ ...
وحجمُ من يعِي هُدنتي نادرٌ
كما تدنو به الساعات...
وما تعيبه العاهات...
 ومن له في الالفة رايات سيحمِّلُها عبء الريح ...
فها أنتم تحترقون.....

اِقرأ المزيد...

قُطُوفٌ دَانِيَةْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

فِي شَارِعٍ جَانِبِي ،
تَتَسَكَّعُ الْأَقْدَامُ السُّدَاسِيَةُ الْأَصَابِعْ ،
زَاهِدَةً فِي أَحْذِيَتِهَا الْمُذَبَّبَةْ .

مِنَ الْحَانَةِ الْمُجَاوِرَةْ ،
تَخْرُجُ الرُّؤُوسُ بِقُبَّعَاتٍ ثَمِلَةْ .

السَّرَاوِيلُ الَّتِي طَارَتْ عَلَى الْأَبْرَاجْ ،
مُخَلِّفَةً أَرْجُلَهَا الدَّاخِلِيَةَ عَلَى حِبَالِ الْغَسِيلْ ،
عَادَتْ فِي خَرِيفِ الْعُمْرِ بِأَحْزِمَةٍ مُتَرَهِّلَةْ .

اِقرأ المزيد...

تائهة ـ شعر : جميلة الزيتي

تائهة بين هضابِ دروبك..
كلَّت يدايَ من طرْق المداخل والأبواب
 تورَّمتْ قدماي،
 جفَّتْ عيناي،
سألتُ وسألتْ،
وما أرشدوني إلى عنوانك..

سيدي، صبية أنا بين حروفك..
أحرقتَ طلاسمي،
 أغرقتَ سفائني،
 أبطلتَ كلَّ قياساتي وقرائني..

اِقرأ المزيد...

في انتظار شاعر ـ شعر : نينوس نيراري

القاعة تكتظ بالجمهورْ
فاليوم سيلقي قصيدته  شاعر مشهورْ
المسرح ملتهبٌ والشعر تناسى الحضورْ
ماذا يجري من وراء الستارْ
هل تجمد فكر الشاعرِ في إطلاق قصائد نارْ
الحضور يلجّ بهذا السؤالْ
اين الشاعرْ
اين الثائرْ
هل تعرض للأغتيالْ
ام أصبح رهن الإعتقالْ
فالشعر تحول في هذه الأيامْ

اِقرأ المزيد...

لا ميلاد للوجود في قلوبنا ـ شعر : عبد اللطيف رعري

أنهيت الرصيف يمينا بالقبل
 فوشحوا صدري بطلقاتٍ
هادفة
 صامتة
 فأخذتهم نشوة الإراقة
الى بعيد.....
 الى أبعد مدى حيث لا أنا ...
حيث لا أحد...
 لا ميلاد للوجود في قلوبنا ....
لا دعوة مجانية تحملنا لقدسية السماء...
لا هدنة استباقية قبل رسم الفاجعات ...

اِقرأ المزيد...

أُنْثَى الضّياءِ ـ شعر : فاطمة سعدالله

حُوريّةٌ ..بِطَوّقِ ياسمين
أنْتِ...
باقَةُ عِطْرٍ منْثورةٌ...على
إيقاعِ الروح
يمَامةٌ نوْرانيّةٌ ..تدْرُجُ على
أرْضِ النور..
أيّتُها الحمامةُ الشاعرةُ
لا تَنُوحِي...
أفْرِدِي جناحيْ حُلْمِك..
حلّقي ..أيّتُها الساحرةُ
بيْن المدى وبيْني..

اِقرأ المزيد...

خفـقة سؤال ـ شعر : محمد لغريـسي

01
تلك الــروح
وهي تضحك
 كشجرة الحديد 
يستغـرق وقتها
كل مسامات وريــدي
تلك الأصابع المسروقة
 من شهوتي
وطلحها
 في دمي لا يتوقف
ومسافات

اِقرأ المزيد...

رجحان ـ شعر : فوزية العلوي

نهوى الترابي أحيانا
وننصت لحفيف النسغ
في مفاصل الليمون
نتهاوى فراشا على شهب الحب
وننزل في أنابيق العطر السري
نبلغ في لحظة التكوين نشوة التوت
أيام أدرك آدم لحن الرغبات
يشق الجنة تغريدا
نمضي في طريق الحمإ المسنون
نبحث في عتمة الطين عن زنبقات
بها تعطو الروح

اِقرأ المزيد...

سيد الرجال ـ شعر : د.فالنتينا قره فلاح

هو....ليس ..كالرجال...
صخر ..جلمود.. صامد ..
كالجبال...
كوتني ناره،
هربت...
لكن..محال..
مغمض الجفنين نائم،
مطبق الشفتين..هائم..
يقاوم..يحاول..يقاوم..
خانه..البركان...
هو الحب يا سيدي..

اِقرأ المزيد...

هــــزيـــع.. وكـــلــمـــات ـ شعر : محمد لغــريـسي

لــي مــا أشــتــهــي
لي أن أســكن فـــي وشــم أمـي
وأتـوســد ســهـلا
وغابــة
وأغــفــو تحـت جــنــاح إلــــه
.....
لي
أن أشــتعـل بــومــيـض الـشـــوق
لــي أن أفــتــرس الأرض
تحــت إبــطـــي
وأنـــام

اِقرأ المزيد...

ضياء ـ شعر : فاطمة قيسر

ضياء أرسلت واردها
أنوار في ظلمة الجب تشرق
حبال تدلى سناها
من سحرها النجوم لا تنطق
ساحرة جاءت تفتدي
قلبا فهل يعفو الجب ويرفق
مدت يدا من بياضها
ولى الجمال لخطاه يسرق
أيقظت جسدي من سكرة
في بهاها عيناي تحدق
همست برفق فاق الحلى

اِقرأ المزيد...

خجل ـ شعر : فوزية العلوي

تسألني عنك الطواويس
فتتلون كفاي
والشقائق فلايبقى شباك
الا ويذوب من الخجل
لنخلاتك المساء الاخضر
ولي حفيفهن البعيد
ووعد بحلاوة الرطب.
امس تدانينا فانفطر قلب المدينة
وتعانقت كل الكراسي
والاطفال مال بهم حجرالرصيف
فتارجحوا ممسكين بذيول امهاتهم.

اِقرأ المزيد...

دَائِماً تَحْدُثُ الْأَشْيَاءُ نَفْسُهَا ـ احماد بوتالوحت

دَائِماً تَحْدُثُ الْأَشْيَاءُ نَفْسُهَا ،
وَالزَّمَنُ يُكَرِّرُ نَفْسَهُ كَمَا فِي رَدْهَاتِ الْجَحِيمْ ،
كَمَا يَتَكَرَّرُ الشَّقَاءُ الْبَشَرِي ،
كَمَا تَزْحَفُ مَخَالِبُ الْخَرِيفْ الطَّوِيلَةْ ،
لِتَسْلَخَ جِلْدَ الْحُقُولْ .
لَا يَحْدُثُ التَّحَوَلُ الْمَأْمُولْ ،
حَتَّى فِي عَالَمِ الْمَوْتَى لَا يَحْدُثُ الشَّيْءُ الْكَثِيرْ ،
فَلَا نِعْمَةَ لِلْمَوْتَى ، إِلَّا نِعْمَةَ الْمَوْتِ أَحْيَاناً ،
فَعَدَا هَيَاكِلُهُمْ الَّتِي تَجَدَّدُ  لَمَّا تَصْدَأْ ،
وَعَدَا أَسْنَانُهُمْ الَّتِي يَقْتَلِعُونَهَا تَأَفُّفاً ،
وَيَرْمُونَهَا فِي وَجْهِ الشَّمْسِ ،

اِقرأ المزيد...

بنت جنّي أسود ـ شعر : غزلان شرعي

أضعك ورغبتي تحت وسادتي
و أغفو
لا تقترب
أسجنك تحت عباءتي السوداء وأهرب بك بعيدا  لئلا
في عالم شارد
يعجّ بالصواعق والنيازك
أحصد بشعري الغجري
ضوء القمر
وأبتلع الحب..ومن ثمةّ
أضمك بشدة
أكسر عظامك

اِقرأ المزيد...

أمسية شِعر ـ شعر: منى مرسل

هذا المساء
فقدتَ فماً وقصيدة
وجرحاً يلائم صوت الناي القادم
بحشرجة ضوء الإشارة
المثقل، مثلي، دون ملامٍ
أو عنفٍ يلائم جسد القصيدة
المكبوتْ في مسافة الصَبر.

هذا المساء
المثقلون، كما للجميع أن يشاء ـ أنا وأنت ـ
كلانا كما يريد الله أن لا يكون لنا هاجس

اِقرأ المزيد...

صدفة ـ شعر : غزلان الشرعي

لا أحد يدخل حياتك صدفة
لكل بصمته
فالبوهيمي غالبا ما يحمل الحب المخفي
تحت عباءته السوداء
يزرعه في الأعماق وحين يزهر
يرحل...
يهيم بعيدا باحث عن قلب جديد
ووطن جديد...

مع أنه وإن جال وإن طال به الترحال
لن يجد أبدا ...وطنا أصفى ولا أنقى من

اِقرأ المزيد...

الأبله يتحسس البشارة لنثور ـ شعر : عبد اللطيف الرعري

يختلي هناك في كل مكان... .
هنالك حيث لا مكان...
 غالبا بمحاذاة الجبل
 بمحاذاة الحزن ......
بمواصفات لا توصف ...
أبله في حُلة الأنبياء...
يطرق أبوابا أهلها نيام لا توقظهم  صاعقة ..
صلاته لا تنتهي بشروق...
 لا تنتهي بغروب ...
يسائل الجامد والهامد
أمره بين يديه وعليه سائد....

اِقرأ المزيد...

خفف الوطء يا دهر ـ شعر : مالكة عسال

خفف الوطء
لأطارد صمتي الخافت
أهشم البوابات المنغلقة
وأرعش المناطق الغامضة
والسميك من الفضاءات.. أخترقها
وألمّ صعلكة فرحتي
و للوِزر أضع كفتين
كفة ..للنكد الأجاج
وكفة.. للفرح العذب
بينهما برزخ لا يبغيان
أرمم السطوح الهشة

اِقرأ المزيد...

خريف الأمل ـ شعر : محمد بوغلال

أقبل الخريف
فاستعمرت الفؤاد
ذكريات
بنسيج عنكبوتي
ذكريات تتربص
بلحظات عابرة
أو أمنيات سوداء
أو آمال استسلمت
للقدر والمكتوب

زهور جفّ رحيقها

اِقرأ المزيد...

بَعِيداً عَنْ صَخَبِ الْحَيَاةْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

الزَّمَنُ الَّذِي صَارَ جَلِيداً خَلْفَ أَسْوَار ِالبِحَارْ ،
جَاءَ بِجَلَّادِينَ جُدُدْ ، وَكِلَابٍ مُدَرَّبَةْ ،
كَانُوا يَخْلَعُونَ جِلْدَهْ  ،
وَكَانَ صَدْرُ كَنْزَتِهِ يُومِضُ بِثُقُوبٍ كَالْأَقْمَارْ ،
وَ فِي إِتِّجَاهِ الرِّيحْ ،
تَدَحْرجَتْ قُبَّعَةُ جُمْجُمَتِهِ الَّتِي تَلْبَسُ رَأْسَ الشَّمَسْ ،
وَبَيْنَمَا يَاقَاتُ قَمْصَانِهِ تُغَطِّي أَقْفِيَةَ النُّجُومْ ،
وَمِعْطَفُهُ الْبَحْرِيُّ يَمْشِي فِي الْمَدَائِنِ فَارِغاً ،
كَانَ جَسَدُهُ يَتَمَرْجَحُ بَعِيداً عَنْ صَخَبِ الْحَيَاةْ .

اِقرأ المزيد...