السبت 16 كانون1

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا مساهمات شعرية

مدن الماسي المهجورة – شعر : غزلان شرعي

كنت أرسمك في الطرقات معي..جنبا لجنب
ارسم كتفك لاستند عليه حين اتعب..
أنا دائما متعبة
ارسم العيون والقلب ...والنجوم..
ارسم المطر ...العطر والغيوم..
أجلستك طيفا على الشاطئ...
تسلقتك حجرا ...
واذبتك كالثلج
لكن كل السبل التي قطعتها إليك أعادتني إلي ..
كرسالة خاطئة في العنوان
ابتلعت الجرح ومضيت

اِقرأ المزيد...

بذرة بوح – شعر : بويا أحمد عبد الخالق

1- أيها الحرف الموغل جدا في الافتراض
اسمح لي أن أضع سؤالا "ميكيافليا" أمام جلالتك :
" كيف تستمد منك الكلمات العانسة نشوتها ؟؟
سأفترض حتى أنا جوابا ديكارتيا.
وأهرب من تجاويف المعنى حيث تجلس مفردة عارية ودون تضاريس.
ألجأ نحو مرافئ الألغام حتى أفجر جسد الضاد".
لن أكتفي اليوم بذبحك على مقصلة ورقية.
لن تكفيني دماؤك..........حيث أمتح منها جرأتي.
سأحفر بين منفاي اللغوي وبين سجن العبارات.
وأبحث في جيناتك عن بؤرة للانقراض.

اِقرأ المزيد...

ارتباك ـ شعر : فوزية علوي

ولا شيئ. يربكني
غير أني نسيت الطريق
ولم الحظ الباب
الذي قد رسمت
علي دفتيه مرارا
طيورا من الأرجوان
وفاكهة من جمان
وكنت رسمت بفحم الليالي
خطوطا تقود الًي حجر أمي
وكنت نثرت زهورا من الياسمين
وبحر حنان

اِقرأ المزيد...

جَدَل ـ شعر : فدوى إهليعش

مُــخْلِص أيُّها القَلب
لأحْـــزَانِكَ تُـرَتِبُها، تُبَعْثِرُهَا
تـفْرشُهَا فَوْقَ أنَامِلكَ
وتَمْضِي
تَعْبُرُ سَجَادَةَ الزَّمَن
بِــرفْقِكَ المـَعهُودْ
 تَعْبُرُ، تَجْتَازُ الحُدُودْ
في ذلك المقْهى الذي لا يَعْرِف الضَجِيج
يَنْتَشِي حُزْنُكَ بِحُزْنِه
يُعَانِقُ أحْلامَا كانت لنا سَوِيا
تَشَاجَرْنَا، تَصَافحنا

اِقرأ المزيد...

الْمِعْطَفُ وَالرِّيحْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

القُبَّعَاتُ الَّتِي تَحْتَفِي بِهِ  ، تَرْفَعُهُ عَالِياً ،
كَخَيْمَةٍ يُصَفِّقُ بِجَنَاحَيْهِ وَيَعْرُجُ إِلَى السَّمَاءْ ،
يُفْرِدُ ظِلَّهُ فَيُغَطِّي حَدْبَةَ الْقَارَّاتْ ،
يُلُامِسُ الْهَبَاءْ قُفَّازُهُ الَّذِي أَكَلَتْ أَصَابِعَهُ أَزْمِنَةُ الْوَبَاءْ ،
يَسَعُ غَيْمَةً لَمَّا تَسْكُنُ أَحْشَاءَهُ الرِّيحْ .
آنَ يَلْبَسُنِي يَصَّدَّعُ صَدْرُهُ بِوَجَعِ الْجِرَاحْ ،
وَآنَ أَلْبَسُهُ أَمْتَلِيءُ بِخَيْبَاتِ الْحَيَاةْ ،
أَفْتَحُ فِي جُيُوبِهِ حَانَةً وَأُشْعِلُ كُلَّ مَوَاقِيدِ الشِّتَاءْ ،
كَانَ يُشْبِهُنِي ، مُبَقَّعَةٌ سَنَابِلُ يَدَيْهِ بِبُقَعٍ سَوْدَاءْ   ،
نَشْتَرِكُ مَحَارِمَ البُؤْسِ وَسُعَالَ الْفُصُولْ .
تَحْتَ الْعَتْمَةِ وَالْمَطَرْ يَرْفَعُ يَاقَتَهُ عَالِياً كَالشِّرَاعْ ،

اِقرأ المزيد...

لو ـ شعر : عاتق نحلي

آه لو كان لي أن أعيد دفة الزمن
إلى الوراء من جديد!
إذن؛
أسبح في البركة مثل كل الأطفال والبط، وكل الدجاج
لعلي أصمد في وجه عجاج
الحاضر الموغل في السواد
أستدرج العقارب الصفر بزهرة الخردل
أعمل في المحجر
في الحقل
أشرب من ماء المطر الجاري في الجدول
أسقي الماء من البئر الحلو والمالح

اِقرأ المزيد...

تسنيمُ روحي ـ شعر : د.عبد المجيد أحمد المحمود

أنتِ في عمري كوكبُ النُّورِ و  أسبابُ حضوري
و  إدمانُ اشتياقي لرائحةِ التُّرابِ المُمْطَرِ
و إدمانُ اغتيالي في بساتينِ  الزُّهورِ
حينما النبضُ يجري نحوَ ظلِّكِ الغضِّ
و حينما يسوقُني العبثُّ الشقيُّ
رغمًا عن الثَّلجِ في رأسي
و رغمًا عن البردِ في أقصى شعوري
كي ألاقي خدَّكِ النَّظرَ الموشَّى
بأحلامِ الحياةِ
فأسكبَ القُبُلاتِ عليهِ أمواجَ عبيرِ
و أمسكُ الأيدي الطَّريَّةَ في افتتانٍ

اِقرأ المزيد...

نشاز.. وانتصار ! – شعر: نادية البعون

ولمن تُراني أكتب قصائدي؟
يا أخي العزيز، كنت مؤيدي
وكان نصحك الجميل، وكان فيك سندي
كنت بالأمس، ترسم لي مجدا، تراني في سؤدد
ولأجلك تمردت على النشاز، على السراب، كي تراني
ولكنك لم تر غير تمردي !
و لو تعلم قبل أن تعاتبني
أن تمردي ليس من أجل ذاتي
فلأجلك تركتها في صبحي، في مسائي، وحين سباتي
حتى عندما أناجي نفسي أو أنظر إلى مرآتي
لو تعلم أن صداها وطيفها كانا دوما يعذبانني

اِقرأ المزيد...

حالة حب ـ شعر : محسن الذهبي

( 1 )
في ترحالي المجنون
نسيت جواز سفري مرة
في نقطة التفتيش
 لم أجد الا صورتك بجيبي
قدمتها لضابط الحدود
ختم عند القلب
ابتسم وقال : عاشق
مسموح له الدخول ..
          ***   
 (   2  )

اِقرأ المزيد...

عنْدما...تَبْكِي "شَمْسُ"... ـ شعر : فاطمة سعدالله

عنْدما تبْكِي "شمْسُ"..تخْجَلُ دمُوعُها
من الضّياءِ..
تتخفّى..تتستّرُ بِسُجُفِ الغُيُومِ..
تبْسُطُ يَدَ التمنُّعِ..
تُذَلِّلُ مسَارَ الدمْعِ..
يَهْمِي المُزْنُ عنْدها،
وتهْدِرُ الأنْهارُ.
*************
عنْدما..تتألّمُ" شمْسُ"...
ترْفُضُ المسكّناتِ..
تُخزِّنُ الوجعَ..ذاكرَةَ حياةٍ

اِقرأ المزيد...

وجوه ...و..مرآة ... ـ شعر : فاطمة سعد الله

لا أقف امامك أيّتها المرآة ..إلا لأراها...
ملامحها تعانق قسماتي..
تتلمّس بسَماتي...
أقف أمامك ..يطيل شوقي الوقوف ..
بمساحة الزمن ..
بعمق الشجن ..
بكل عبق فاح بين حنايا الوطن .
ابتسامتها ....تركس عصفورة ..تشدو على شفتيّ
وجهها ...يتلبسني ..يسكنني ..
مني ..إليّ...
نظرتها ...تغوص في وجداني ..

اِقرأ المزيد...

أَرَى وُجُوهاً مَشْطُوبَةً بِشَفَرَاتِ أَزْمِنَةٍ قَاسِيَةْ ـ شعر : أحماد بوتالوحت

أَرْبِطُ الْأَزْمِنَةَ بِالْأَزْمِنَةْ ،
وَبِمِسَلَّةِ الْخُطَى أَرْفُو الْأَمْكِنَةْ ،
مِنْ وَطَنِ الْمَنْفَى إِلَى رَصِيفِ الْمَبْغَى ،
أَرْكُضُ وَدَاخِلَ مِعْطَفِي تَهُرُّ الرِّيحْ ،
وَتَحْتَ جِلْدِي الْكَابِي تُبْحِرُ مَرَاكِبُ الْكَآبَةْ .
لَا خُبْزَ لِي ، فِي بِلَادِ الْمَنَافِي وَلَا خِصْراً نَاعِمْ ،
لَا الْحَانَاتُ وَلَا الْمَبَاغِي وَلَا الْأَسِرَّةُ وَلَا الْغُرَفُ الْمُعْتِمَةْ ،
كَانَتْ كَصَدْرِ أُمِّي .
بِأَسْنَانٍ نَخِرَةٍ وَأَصَابِعَ تَعْبَثُ بِأَوْرَاقِهَا الرِّيحْ ،
قَضَيْتُ دَهْراً أَتَسَكَّعُ عَلَى خَشَبِ الْخَرَائِطْ ،
تَنْفَتِحُ أَزْرَارُ الْمُدُنِ عَلَى صَبَاحَاتٍ عَكِرَةْ ،

اِقرأ المزيد...

الظل الذي يأبى الموت ـ شعر : حسن حجازي

1 ـ الأبُ

بادرني بالقولِ
وهو يزيلُ من حولِ عينيْهِ
ما علِقَ بهما من بياضِ الأرقِ:
قتلُ الأبِ معناه
أن تصحوَ من النّومِ دونَ أن تجد شاربَكَ
المعقوفَ على مداراتِ
سلطةٍ متوهَّمةٍ
وموروثٍ يلوِّحُ بعصاه الغليظةِ
ذاتَ اليمينِ وذاتَ الشّمالِ!

اِقرأ المزيد...

غيابات ـ شعر : فوزية العلوي

الغياب الأوّل٠٠٠
المكان الذي لم يصل بيننا خدعةٌ
الزمان الذي لم يطل ظلّنا كذبةٌ
النجوم التي نثرت نورها دوننا ظلمةٌ
الكلام الذي لم يٌحطْ بالذي شفّنا عُجمةٌ
الرّياح التي عبرتْ هكذا
دونما وردة من يدكْ غلطةٌ
المياهُ التي أترعتْ خافقي
رغم حرّ البكا٠٠٠٠٠عذبةٌ٠

الغياب الثاني٠٠٠
تختفي هكذا مثل شمس الخريفْ

اِقرأ المزيد...

في الأيادي حمم ـ شعر : عبدالسلام شقراوي

أناس ينشرون
أفراحهم
كل صباح
على شرفات منازلهم...
فتيات يحملن أحلامهن
على جفونهن
من غير انتهاء...
تماثيل تحف المدينة
وزغاريد نساء
فقدن أزواجهن في الحرب...
وعلى الجدار ذكرى

اِقرأ المزيد...

التحديقُ من شبّاكِ الشيخوخةِ ـ شعر : طالب همّاش

 

بالغصّاتِ وضوءُ الشمسِ الغاربُ
معكوسٌ في قدحي الفارغ ِ
والذكرى المرّةُ
تعتصرُ الدمعَ الساخنَ
من أعماقِ العينْ !
بالغصّاتِ أودّعُ آخرَ أيّامِ الصيفِ
وأستقبلُ كلَّ خريفِ الصبرِ
بعينيّ الدامعتينْ !
وأقولُ لنفسي الأسيانةِ
 يا نفسي !..
يا حقلَ حفيفٍ مملوءٍ بالريحِ

اِقرأ المزيد...

أَحْذِيَةُ الْمَطَرْ ـ شعر : بوتالوحت احماد

وَأَنْتَ تُوَدِّع ُالشِّفَاهَ الَّتِي تَسِيلُ بِالرَّغْبَةِ عَلَى الْأسِرَّةْ ،
وَالْخُصُورَ الَّتِي تَنْضَحُ بِاللَّذَةِ عَلَى الْمَرْتَبَاتِ الْبَارِدَةْ ،
مُثْقَلٌ بِالْمَعَاطِفِ الَّتِي تُشْبِهُ السُّحُبْ ،
وَأَقْمِصَةَ الْحُزْنِ السَّوْدَاء . 
إرْمِ ضَفَائِرَكَ وَجَوَارِبَكَ لِلرِّيحْ ،
وَارْشقْ أَحْلَامَكَ بِالْوَحَلِ وَأَحْذِيَةِ الْمَطَرْ ،
وَصَلِّ مِنْ أَجْلِ زَمَنٍ لَنْ يَعُودْ ،
صَلِّ مِنْ أَجْلِ سَمَاءٍ مَاتَتْ عَلَيْهَا الْحَيَاةْ ،
فَسَقَطَتْ عَنْهَا نَيَاشينُ النُّجُومْ  .
الْبُؤْسُ يَطْرُقُ نَوَافِذَ الْمَدِينَةْ ،
وَالْأَقْوَاسُ مَشْنُوقَةٌ عَلَى الْأَبْوَابْ ،

اِقرأ المزيد...

خطاب عشتار الأخير ـ شعر : حسن حجازي

بهتت وأنا أرنو لجمالها الأخاذ
كانت بملامح شبيهة بحلم لازوردي
كانت ظبيا مرقطا جامحا
 يثب ذات اليمين وذات الشمال،
حين هممت أن أرتشف من نور عينيها ضحكت
وأشارت بسبابتها لورقة بردي مهلهلة
قالت : هو ذا خطاب عشتار إليك
أتله وحواسك في كامل توثبها
لا تدع لرذاذ الذكرى أي حيز للحكي
خذ الخطاب بكل العشق المعشش فيك
ولا تعز ربة الحب فيه

اِقرأ المزيد...

ما حكايتك يا أيلول؟ ـ شعر : عبد الله بنان

من المبتدئ في شوارع الحياة،
كان للطيور المغردة عنوان،
تلتقط نسائم الحرية،
على زرقة الأبيض،
بملحه وأسماكه،
في تماهي مع مرح النوارس،
وهي تداعب أمواج الشطوط،
لتلتقط رزقها،
الى حين ....
الى نقلة ثانية،
حيث الغياب،

اِقرأ المزيد...

شبّاك موسيقى بعيد ـ شعر : طالب همّاش

يا ليتني شبّاكُ موسيقى
يسافرُ خلفَ أحزانِ البعيدْ !

ياليتني قنديلُ ياقوتٍ
على شبّاكِ سهرتها الوحيدْ !

لأقولَ للبنتِ الوحيدةِ
حينَ تهدأُ هدهداتُ الليلِ
عن شجني
ويحملني جناحُ الريحِ من طللٍ
إلى طللٍ

اِقرأ المزيد...

لا ترحلي ... ـ شعر : حسن بلقائد

لا ترحلي ....
لا ترحلي .... يا نهرا من الحب ...
يا موتا من نور .... يا عذابي المسكوت...
اتركي القيود ....
اتركي نارك المشدودة بخيوط العنكبوت.
ابعثي في موتا من ضياء ...
فأنا خلقك الجديد ... وأنت نوري الوحيد
لا ترحلي .... يا نجما في كهفي العتيق.
فأنت روحي ... ,وانا عذابك اللصيق...
لا ترحلي ... يا حزمة من أشعة بيضاء
اتركي الحنين ... اتركي الفناء

اِقرأ المزيد...

قَلَق ـ شعر : محمد خييلي

1 – غَباء
أبْرِحُ نَفْسي عِتابا
لِأنّي عَميتُ ...
نام ذَكَائِي
عَميتُ حُيال بهائكِ .
كانت عُيوني غَبيّهْ.
... يا لَشَقَائِي...
2 – سُموٌ
 يُسائلٌني اللّغْوُ
عَنْ سِرّ صَمْتي ...
تَتَوارى خَلْفَ لِسانِي

اِقرأ المزيد...

مجرد مَثَل ـ شعر : عبد الجليل ولدحموية

بلغت نهاية الطريق
قبل أن يجف إسفلت المستقبل
أرهقني بناؤه
تكسرت هِمة الحفار
في يد المِعول
تأبطت خططي كملفات
على رف محاسب المعمل
لملمت أقلامي
لعقت الحبر العالق
بين سطور الأمنيات
مضغت علامات الترقيم

اِقرأ المزيد...

أوجاعُ الغِياب ـ شعر : صالح أحمد

همسُ عَينَيكِ امتِدادُ الأهِ في عُمقِ الغِياب
سافري في مدِّ أعصابي وكوني لي امتدادًا...
تهدأ الأشواقُ في فصلِ العِتاب.
كانتِشارِ الضوءِ في الصُّبحِ المُسَجّى؛
يَحتَويني بَردُ عينَيكِ لأمضي في تَجاعيدِ الحَياة.
فَوقَ نَحري تَتَهاوى همَساتُ الشّوقِ مِن صَمتِ الشِّفاه.
سافِري في ليلِ إحساسي لعَلّي...
أدرِكُ المَخبوءَ من قَهري...
 وأصحو مِن ترانيم الشَّتات.
عَلِّميني: كيفَ يَهوي نَجمُ سَعدي..

اِقرأ المزيد...

أشواق ـ شعر : محمد لغريسي

أمي
ويحبل رنين دملجك
في الروح
ويتهادى وشمك الرخيم
المعسل
كشعيرات همس
تتسلق أناملها المزهرة
فوق الهواء
وأعلى الهوى
أمي..
يا شوقا كالموج

اِقرأ المزيد...

الساموراي الأخير ـ شعر : نينوس نيراري

توقعتُ أن تهتفي البارحهْ
فكم كنتِ مشتاقة للحديثِ الطويلْ
وصوتي الجميلْ
رميتِ بنفسكِ من غير وعي بعمق مياهي
ولم تسألي عذبة هي أم مالحهْ
ولم تأبهي لصقورِ شفاهي
وكم قلتُ أنّ شفاهي
طيور مهاجرة جارحهْ
أنا موسميٌ ولا تجدينني بكلّ الفصولْ  
فهذه فرصة رفض الهوى أو قبولْ
فدوري كما شئتِ حول محيطي ودقّي الطبولْ

اِقرأ المزيد...

الْحِمَمُ وَالدِّمَاءْ ـ شعر : أحماد بوتالوحت

أَيُّهَا الْوَطَنُ الْمُسَجَّى بِسَحَابٍ مِنْ غُبَارْ ،
أَطْفَالُك َيَكْبُرُونَ فِي بِرَكِ الصَّدِيدْ .
وَفِي الْمَقَاهِي وَالْبَارَاتْ ،
مَاسِحُو الْأَحْذِيَةْ ،
يَتَكَاثُرُونَ كَصَيِّبٍ مِنَ الْجَرَادِ وَالْقُرَا دْ ،
جِبَاهٌ مَوْسُومَةٌ بِأَسْيَاخِ الْحَدِيدْ ،
عَلَى السَّوَاعِدِ السَّوْدَاءْ ،
لَيَالِي التَّعَبْ ،
يَتَشَابَهُونَ فِي الْمِحَنْ ،
كَزَوْجَيْ أَحْذِيَةْ .
وَعَلَى بُعْدِ فَرَاسِخَ مِنْ طُيُورٍ تَلْوِي أَعْنَاقَهَا الرِّيحْ ،

اِقرأ المزيد...