الإثنين 22 كانون2

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

سان فلنتينو وحيدا ــشعر : أحمد باخوص

إهداء: إلى خديجة، فراشة أتت أيامي بالفرح الجامح
أي أحلام فيك
تتهجى المسير؟
أي انمحاء فيﱠ
يتوق للفناء؟
أوقفتني في اللوم*
وقالت لي:
أريد أن أسمعها بلسانك
قلت:
الكتابة صدق

اِقرأ المزيد...

صفحة بيضاء ـ ق.ق.ج : ياسر سكري

"اليوم سأكتب، سأتمرد على البياض الذي يطوق الورق !" هكذا قال... و هو ينفث دخان سيجارته... طرح سؤالا: " هل سيكون وصفيا ام سرديا ؟! " و هو جالس على كرسي الصبر محدقا في صفحته، ملسوعا بالفراغ و اللاشيء...

اِقرأ المزيد...

غادريهم ـ شعر : فوزية العلوي

غادريهم 
غير مأسوف عليهم
وابرئي منهم فلاهم
زنبق حتى تقولي
  ضاع عطري
لا ولا من عسجد حر وتبر
كي تقولي  يا لقهري
كيف استغني عليهم
كيف اجتاز دروبي
دونما نور يشع من سماهم
أو اشق الأرض بحثا

اِقرأ المزيد...

رقصة فوق أهداب الموت ـ شعر : حسن حجازي

-1-
على غير هدى مني
أنا الشارد في متاهات الصمت
أواري قلبي المطارد
في علبة أوجاعي المكتومة،
أتجرد من قماش الجسد
المنسوج على منوال الحيرة،
أرمي به في أتون التيه،
أحتفظ بجيوبي المخرومة
التي غالباً ما تذكرني
بحالة إفلاس الروح،

اِقرأ المزيد...

اعتذار ـ شعر : عبد الفتاح الكامل

يا فلسطين
اعذريني
لست ثوريا
بما يكفي
كي أكون حجرا
في أيادي الغاضبين
--
يا فلسطين
اعذريني
لست شاعرا
بما يكفي

اِقرأ المزيد...

الخروج من الجنة ـ شعر : عبد القادر بغاديد

أطْلقَ لحيتهُ .. قصَّرَ ثوبَهُ
تركَ الطبلةَ  والمزمارَ.
دخلَ بيتاً موبوءاً
يُقالُ: إنَّ مَنْ بناهُ ابنُ زنَا.
قَبلَ يدَ أميرهُ المغموسةَ بدماءِ عبادِ الله
ليَحْشُّوَ جُيوبَ سِروالهُ
برُماناتٍ منْ حقدٍ و حديدٍ.
ربطَ على صَدرهِ موتًا يُطاردُ الخَلقَ
 أجْمعينَ.
حورُ عينٍ
ووجبةَ عشاءٍ فاخرةٍ

اِقرأ المزيد...

وَكَانَتْ قَارَّاتٌ تُخْفِيهِ عَنَّا زَمَناً قَدْ يَطُولْ ـ أحماد بوتالوحت

مَازِلْتُ أَسْمَعُ خُطَاهُ وَهِيَ تَقْرَعُ الزُّقَاقْ ،
كَانَتْ نَفْسُهَا الْخُطَى الَّتِي تَحْمِلُهُ لَنَا فَجْأَةً بَعْدَ غِيَابْ ،
فِي جِرَابِهِ خُبْزَنَا الْكَفَافَ وَدِفْءَ الْغُرَفْ ،
وَكَانَتْ قَارَّاتٌ تُخْفِيهِ عَنَّا زَمَناً قَدْ يَطُولْ ،
 وَيَأْتِي أَخِيراً وَفَوْقَ أَسْمَالِهْ طَحَالِبَ الْبِحَارْ ،
وَفِي جُيُوبِ مِعْطَفِهِ تَصْطَخِبُ الْأَمْوَاجْ .
كَانَ لَمَّا يَعْتَزِمُ السَّفَرْ ،          
تُعْتِمُ أَعْمَاقُهُ وَتَعْتَكِرُ الْغُيُومْ ،
فَأَرَى طُيُوراً تُحَلِّقُ مِنْ عَيْنَيْهِ صَوْبَ الْحُقُولْ ،
يُوَارِي الْبَابُ سَعْلَتَهُ وَيَصْطَفِقْ ،
يَرْفَعُ قُبَّعَتٌهُ عَالِياً ، وَحَالَمَا يَخْطُو يَشْرَبُهُ الظَّلَامْ ،

اِقرأ المزيد...

فــلسـطيــن ـ شعر : مـحمد لـغريسي

فلسطين
أيتها العصفورة القريبة
البعيدة
أيتها الفتاة
الكردية
التي تعزف رفقتي
شيئا من غربتي
وفي يدها
أسئلة
مذبوحة.
مذبوحة...

اِقرأ المزيد...

تبديل ـ ق.ق.ج : وافي الزهرة

تقطع العجوز الزقاق الضيق ، تتمتم كلمات و  تقف للحظة تحدق في قطين يتمازحان.

اِقرأ المزيد...

أولاد علي ـ شعر : عبدو بلحاج

أنا رجل فوضوي
من أولاد علي ..
حزين
مثل عربة بقال قديمة ..
أحلم بتغيير العالم
و غراسة البرتقال
فوق أنقاض المعابد ..
أقترح
رمي اللصوص
في فوهات البراكين
سيكون الأمر سخيفا و مذهلا

اِقرأ المزيد...

شَارِعٌ وَأَرْصِفَةُ جُنُونٍ وَدَفَاتِرْ ـ شعر : بوتالوحت احماد

شَارِعٌ وَأَرْصِفَةُ جُنُونٍ وَدَفَاتِرْ ،
وَمُخْبِرُونَ مُحْبَطُونَ يَحْتَسُونَ وَقْتَهُمْ فِي الْمَقْهَى الْمُجَاورْ،
وَخَلْفَ ظَهْرِي زُجَاجُ أَعْيُنِهِمْ يُرْبِكُ السُّطُورْ ،
وَجَلَّادُونَ يُطْفِئُونَ وَهَجَ لَفَائِفِهْمْ فِي مَنَافِضِ السُّرَرْ ،
وَفِي سَرَادِيبِ التَّعْذِيبْ ،عَصَافِيرَ مَنْزُوعَةَ الْأَظَافِرْ
وَغُرَفُ الْفَنَادِقِ مُسْبَلَةُ السَّتَائِرْ ،
وَعَلَى الْأَرَائِكِ تَسِيلُ بُطُونٌ مُثْخَمَةٌ بِفَوَاكِهِ الْبَحْرِ وَالنَّبِيذْ ،
وَالْأَصَابِعُ تَتَجَشَّأُ ، لَحْمَ الْخُصُورْ .
وَكَصَفَحَاتِ كِتَابْ ،
الْأَفْخَاذُ مُبَلَّلَةٌ بِلُعَابِ الْأَصَابِعْ ،  .

اِقرأ المزيد...

مدن الماسي المهجورة – شعر : غزلان شرعي

كنت أرسمك في الطرقات معي..جنبا لجنب
ارسم كتفك لاستند عليه حين اتعب..
أنا دائما متعبة
ارسم العيون والقلب ...والنجوم..
ارسم المطر ...العطر والغيوم..
أجلستك طيفا على الشاطئ...
تسلقتك حجرا ...
واذبتك كالثلج
لكن كل السبل التي قطعتها إليك أعادتني إلي ..
كرسالة خاطئة في العنوان
ابتلعت الجرح ومضيت

اِقرأ المزيد...

بذرة بوح – شعر : بويا أحمد عبد الخالق

1- أيها الحرف الموغل جدا في الافتراض
اسمح لي أن أضع سؤالا "ميكيافليا" أمام جلالتك :
" كيف تستمد منك الكلمات العانسة نشوتها ؟؟
سأفترض حتى أنا جوابا ديكارتيا.
وأهرب من تجاويف المعنى حيث تجلس مفردة عارية ودون تضاريس.
ألجأ نحو مرافئ الألغام حتى أفجر جسد الضاد".
لن أكتفي اليوم بذبحك على مقصلة ورقية.
لن تكفيني دماؤك..........حيث أمتح منها جرأتي.
سأحفر بين منفاي اللغوي وبين سجن العبارات.
وأبحث في جيناتك عن بؤرة للانقراض.

اِقرأ المزيد...