السبت 27 أيار

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعر و قصص قصيرة جدا

التراب الفلسطيني ـ شعر : محمد خييلي

حفنة من تٌراب
ضمختها دموع الوداع
أحملها في جراب القلب
هي دليلي وهويتي
إذا القى الجمركي الشقي السؤال
او قطب العسكري الجبين.
                            
حفنة من تراب
اقرأ فيها وداع الأحبة ذات مرارة
ارسم فيها  داري التي كانت هناك
اتلو عليها صلاتي.....

اِقرأ المزيد...

خميسات.. ـ شعر : محمد لغريسي

خميسات
أختي
التي تلهو على خرائط وجهي
تغزل من شفتي
حكايتين
كما لو كانت كلمة مني
وتبذر في باطن
باطني..
زنبقة
مقدسة..
.....

اِقرأ المزيد...

هذه كأسي ـ شعر : ادريس أوبلا

هذه كأسي..
وكأسكَ، ماذا يقرأ العرّافُ فيها
أيها المُثخنُ بالقصائدِ والآياتْ؟
أرى في شحوبكَ مدَّ البحورِ تراجعَ
وأرى: هذه الغاباتْ
تغرقُ في كأسي
هذه كأسي
وكأسكَ، ماذا يسكبُ العشّاقُ فيها؟
أجبني أيها المنفيّ..لا تصمتْ
وأخبرني عن صباحك كيف يصحو
أيَلبسُ جلباب جدي المُمَزَّقَ؟

اِقرأ المزيد...

هواجس المنفرد بذاته ـ شعر : شادي الحيوك

إلى المدينة التي شيَّدت دمي حجرا" حجرا": (لا أريد من الحب إلا البداية).
غدا" سأعلنها على الملأ
سأخرج من خوفي كما تخرج فراشة من شرنقتها
سأقول: (أحبك) يا (نرجس الكلام).
سأكتبها على دفاتر الغيم بحبر الدهشة
سأقولها: (أحبك) يا (بوح الضوء)
قبل أن تأخذني وعول الندم
مقيدا" ببهاء أنوثتك إلى مذابح الذاكرة
عندها سأجلس كطفل مطيع على أريكة المعنى
يتهجى في عينيك بدايات الليلك

اِقرأ المزيد...

سيّدة الخلاص ـ شعر : أبو يوسف المنشد

تجيء حبيبتي أسراب طفلٍ
فينبضُ ميّتٌ ويهبّ سحرُ
وتنفجر الرؤى شهوات نبعٍ
يرنّح ما يرنّح فهو خمرُ
وينفتح السماء لها كتابٌ
فيتلو العبد ما يتلوه حرُّ
تجيء حبيبتي شدواً فشدواً
فترتقص الحياة وتستمرُّ
ويُسكب من جرار الغيب ضوءٌ
ففجرٌ ثمّ فجرٌ ثمّ فجرُ
تجيء حبيبتي حبّاً فحبّاً

اِقرأ المزيد...

مشركة الليل ـ ق.ق.ج : غزلان شرعي

أنت في قلبي...فالتزم الصمت ولا تتحرك لأن عالمي الخارجي يرفضك ......
لا أريد أن أجلد وجل خطيئتي أنني أحببت...أشركت و خنت الوطن و الزمن و بعت الله مقابل حفنه قُبَل...و ربيت الوهم المتوحش من العدم في قفص من القصب المعطر   ....
ناديت في الليل بعلو الهمس...دموع و دواوين للبيع

اِقرأ المزيد...

ما من أثر قد أهتدي به إليك ـ شعر : حسن حجازي

ما من أثر قد
أهتدي به إليك،
ولا حتى شعاع ضوء قد
أنفذ منه إليك،
ولو كان بحجم
حبة من خردل،
ما من نقطة ماء
أروي منها عطشي إليك
فأدرك ببصيرة العاشق أنك
من هنا مررت
فأعدو لاهثا خلف طيفك،

اِقرأ المزيد...

أنا عندما أحببتك ـ شعر : محمد لغريسي

شربت من باب الهوى نخبي
انا عندما أحببتك..
مزقت دفاتر اللاهوت كلها
 بيدي
وأعلنت بسبب الخلجان المنبثقة
من تفاصيلك
باكورة إلحادي
 وكفري..
وأحرقت بكل طواعية وقاري
 بنار لا شكل لها
وتيقنت أن رجولتي الأولى

اِقرأ المزيد...

البيدر المسروق ـ شعر : ادريس اوبلا

لتكونَ أجدرَ بالكلام المرّ
حيّ الشعرَ في وجه الحطام
ولتلتمس
من قبضةِ الفلّاح فجراً
يسكب الماء الزُّلالَ على الظّلام.
أو ثورةً
ينأى بها الفِكرُ الرصينُ
عن العدمْ.
أيّوب هاجر قريتنا الموبوءةَ
ليصيبه تعبُ العياء،
و الوباء

اِقرأ المزيد...

الجرس البوهيمي ـ شعر : أبو يوسف المنشد

طريدك أيّها الإنسان ... أنت
وفراغ الكون
هو من أجلك
خطوتان ، وتسقط في فردوسك البارد
أنت قبل الضوء
فكرة العتمة
أنت قبل العالم
فكرة التلاشي
أنت المقصود من هذا الألم
عبثاً ... تهادن الحياة
يكفيك هذا الجرس البوهيمي

اِقرأ المزيد...

لا أرجــو سوى ذكراك !! ـ شعر : محمد المهدي

كلما رَنَتْ عيناي صوب عينيك ..
طلبتُ النّجدة من رواد البحر ،
و خبأت قواربي بعيدا عن التّيار .
فلا حاجة لي بصيدٍ يَتلوه الخراب .
أنا لا أُريدُ من البحر غير مَحارةٍ
وحيدةٍ فريدة ..
على جدارِها يُتلى تاريخ التراب ،
و بعضُ أحرف من قاموس السّراب.
قلبي .. أنت يا أيها الشقي..
أيّها النقي التقي،
هل تُسْلِـمُ كل قلاعَك طوعا،

اِقرأ المزيد...

ضَحِكٌ بِطَعْمِ الْبُكَاءْ ـ شعر : احماد بوتالوحت

سَاخِراً مِنْ آيَاتِ الْأُفُولْ ،
أَضْحَكُ مِنْ عِظَامِ الْأَرْضِ ،
وَمِنْ سَرَاوِيلِهَا الْمُهَلْهَلَةْ ،
ضَحِكاً بِطَعْمِ الْبُكَاءْ ،
غَيْرَ عَابِئٍ بِنُشَارَةِ أَيَّامِي ،
وَلَا بِاغْتِيَابِ الْأَمْكِنَةْ ،
وَلَا بِثَوْبِ الْغِيَابْ .
وَهَا أَنَا أُكَلِّمُ الشَّمْسَ مِنْ خِلَالِ حِجَابْ ،
سَاحِباً أَقْمَاراً يَابِسَةً مِنْ أَرْدَانِ أَحْلَامِي .
وَهَا أَنَا أَكْنِسُ جَرَابِيعَ النُّجُومْ ،
عَنْ إِسْفَلْتِ السَّمَاءْ .

اِقرأ المزيد...

خطابُ العرش ـ شعر : ادريس اوبلا

يعتلي ذَكرُ الحمام المنبرَ الخشبيّ
مَزهُوّاً
بعد أن نَبَعَتْ خُطوتاهُ من الحضيض.
و يصرخُ في ذكرى
خيانةِ أجدادهِ القدامى
متذكراُ..
دَفن الكفاحِ الحُرِّ في
عبَثِ الجليدْ
بصوته المبحوحِ
يصرخُ ذكر الحمام في هذا الفضاء الطلق:
مَـــــــلِكٌ أنـــا..

اِقرأ المزيد...