الثلاثاء 21 شباط

أنت هنا: الصفحة الرئيسية عالم التقنية أنفاس رقمية

الانترنت يقصي الورق ويقفل مكاتب الصحف - كرم نعمة

anfasse.orgسوغت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية اقفال مكاتبها المحلية في مختلف المدن والابقاء على مكتبها الرئيسي بقدرة محرريها تغطية جميع الاحداث من واشنطن وحدها.
وأعلنت إدارة الصحيفة التي تعاني من ضائقة مالية انها ستقفل ما تبقى من مكاتب محلية لها في مختلف الولايات الاميركية.
وأوضحت الصحيفة ان المراسلين الستة الذين يعملون في نيويورك ولوس أنجلس وشيكاغو سيعرض عليهم الانتقال إلى واشنطن في حين سيتم تسريح ثلاثة مساعدين إخباريين.
وقال رئيس التحرير التنفيذي للصحيفة ماركوس براوتشلي، "الواقع انه بإمكاننا إجراء تغطية إعلامية فعلية من واشنطن لما يحدث في باقي البلاد".
وأضاف خلال إبلاغ موظفي مكتب نيويورك النبأ الثلاثاء "كنا لسنوات قادرين على تغطية الأخبار في أنحاء البلاد لقرائنا بواسطة مراسلين متنقلين. هذا يعني انه من الممكن أكثر من قبل تغطية القضايا التي تهم قراءنا انطلاقاً من واشنطن".
وتكبّدت شركة "واشنطن بوست" مالكة الصحيفة في الفصول الثلاثة الأولى من العام الجاري خسائر بـ 166.7 مليون دولار.
واستجابت صحيفة "واشنطن بوست" للضغط الألكتروني المتصاعد، عندما قررت التوقف عن اصدار عددها الاسبوعي الخاص بعدما انخفضت نسبة مبيعاته.
ويتضمن العدد الاسبوعي من صحيفة "واشنطن بوست" الذي اطلق قبل 25 سنة مقالات تواكب الاحداث الراهنة وتحقيقات ومقالات نقد أدبي فضلا عن افتتاحيات ومنابر رأي الى رسوم كاريكاتورية مأخوذة من اعداد الصحيفة اليومية.

اِقرأ المزيد...

استشراف الاتجاهات المستقبلية للانترنت - فاطمة فايز عبده قطب

anfasse.netمقدمة :
تطورت شبكة الانترنت ووصلت الآن إلي درجة عالية من التعقيد والتشابك ، وتحولت إلي أداة للمشاركة في الوثائق و المستندات وخدمة للباحثين ومصدراً مهما للأخبار و المعلومات ، ومكاناً للتسوق ومسرحاً لوسائط الإعلام المتعددة من نص وصوت وصورة و لقطات فيديو ، و أصبحت وسيلة شعبية للفعاليات الاجتماعية .و يمكننا التعرف عن قرب على ملامح هذا التطور و الاجتهاد في استشراف الاتجاهات المستقبلية للانترنت.
ونعرض هنا لمراحل تطور الانترنت .
وتجدر الإشارة هنا ، إلي أن حديثنا عن تطور الانترنت سينقسم إلي ثلاث محاور: المحور الأول : تتحدث فيه عن النشأة التاريخية وحتى نشوء الكيان المسمى الشبكة العنكبوتية العالمية ، والمحور الثاني:يتناول التطور النوعي الذي لحق بالانترنت(على مستوى عناصر العملية الاتصالية من مرسل ومتلقي ووسيلة وجمهور ورجع صدى) والمحور الثالث: سيتناول التطور الكمي للانترنت( نمو أعداد المستخدمين).
نشأة الانترنت وتطوره:
في عام 1969، وبعد خروج النظم الشبكية من عالم البنتاجون الدفاعي العسكري، تم وضع أول أربعة نقاط اتصال لشبكة أربانيت في مواقع في عدة جامعات أمريكية منتقاة بعناية، حتى تم في عام 1972 إجراء أول عرض عام لشبكة أربانيت في مؤتمر في العاصمة الأمريكية واشنطن، وكان تحت عنوان "العالم يريد أن يتواصل"، مؤذنا برفع الستار عن هذه الوسيلة الجديدة من وسائل الاتصال والإعلام. وفي نفس العام تقدم راي توملنس باختراع البريد الإلكتروني لمكتب براءات الاختراع ليقوم بإرسال أول رسالة على أربانيت. وقبل أن ينقضي عام 1973 كانت كل من النرويج والمملكة المتحدة قد انضمتا إلى تلك الشبكة. وفي عام 1974، تم نشر تفاصيل بروتوكول التحكم بالنقل TCP؛ وهي إحدى التقنيات التي ستحدد مستقبل الإنترنيت فيما بعد.

اِقرأ المزيد...

آفاق جديدة: فن الكتابة الرقمية - سعيد يقطين

أنفاستقديم :
قبل الخوض في قضايا تتصل بالكتابة الرقمية ومتطلباتها لتتلاءم مع شروط الوسيط الجديد الذي ساهم في إفرازها، ولتتطابق مع مستلزمات أنماط تلقيها التي تختلف بالضرورة عن نمط الكتابة "الورقية"، نود لفت الانتباه إلى طبيعة الكتابة التي مارسناها نحن العرب لنقف على حدودها ومشاكلها، وذلك بهدف العمل على تطويرها في ضوء ما يقدمه لنا الوسيط الجديد من جهة، ولتسهيل عملية الانتقال بعد ذلك إلى كتابة رقمية متلائمة مع تحولات طبيعية على صعيد الكتابة من جهة ثانية. ويبدو لي أن هذا أول درس نستخلصه، ونعمل على تطبيقه ونحن نروم اقتحام عوالم الكتابة الرقمية. إن عملية الاقتحام هذه تدفعنا أولا إلى قراءة ما راكمناه سابقا في ضوء الكتابة الجديدة لإقامة جسر بين الماضي والمستقبل، آخذين بعين الاعتبار التحول الذي أدخله الوسيط الجديد في التواصل والإبداع والتلقي.

2. لكل شيء نهاية:
2. 1. أذكر، عندما كنا صغارا في الابتدائي، أن مادة الإنشاء كانت أصعب مادة نتلقاها. وأتذكر أيضا، أنني عندما صرت أستاذا في الإعدادي أن المادة نفسها كانت تشكل عبئا على الأساتذة، ويجدون صعوبة في تدريسها. نسيت كل الموضوعات التي كنا نكتب فيها، لكني لم أنس الخطاطة التي رافقتنا طيلة حياتنا: كنا مطالبين بكتابة المقدمة فالعرض وأخيرا الشعور. وعندما انتقلنا إلى الإعدادي بقيت الخطوات هي نفسها، وإن تغير إسم المرحلة الأخيرة الذي حلت فيه " الخاتمة " محل الشعور. وكأن المقرر (في الإعدادي) يتوجه إلى تلميذ في سن المراهقة، وهو معفي من التعبير عن شعوره وأحاسيسه ومطالب فقط بتقديم خاتمة يعبر فيها عن أفكاره أو يعرض لنا الخلاصة التي انتهى إليها. أما في الثانوي والعالي، فالخطوات هي هي، ولكن بتعابير جديدة: فالمقدمة تصبح طرح الإشكال، والعرض تحليل الموضوع. أما الخاتمة فصارت تركيبا. إنها الخطوات نفسها التي سنتعرف عليها في دروس اللغة الفرنسية وآدابها والفلسفة تحت مفاهيم مختلفة: أطروحة (Thèse) ونقيض الأطروحة ( (Antithèseوتركيب (Synthèse).

اِقرأ المزيد...

طعم الكتابة في عصر الانترنت .. هل أصبح مختلفا ؟ - هيثم البوسعيدي

أنفاسالكتابة أول اختراع حققه الإنسان منذ وطأت رجلاه الأرض، حينما لم تجد أصابعه من خيار سوى اللجوء إلى الشجر والتراب حتى تعبر عما يجول في خواطر النفس وتدون ما تفكر به خلايا العقل، مما زرع في نفس الانسان الشغف بهذا الاختراع على الرغم من بساطة الأدوات وحداثة وجوده على الأرض.
ثم أعطى الإنسان عقله فرصة التفكير والتدبر حتى يساعده في مهمة الكتابة، وفعلا نجحت المهمة، وساهم العقل عبر محراب التاريخ في إرشاده نحو اكتشاف العديد من الأدوات التي طورت طريقة التدوين من الكتابة على الطين إلى تهذيب الحجر والنقش عليه _ كما في الحضارة الفرعونية - إلى اختراع الأحبار واعتمادها في تسجيل الأفكار على الأوراق.
وظهرت هذه الكتابة في صورة الكتاب الذي أصبح آنذاك أداة للتواصل الحضاري والثقافي والفكري بين مختلف العلماء والمثقفين في شتى أنحاء العالم، وبقيت الكلمة المكتوبة بخط اليد آلاف السنين، وظل الإنسان لقرون طويلة حبيس الحبر والورق، حتى فاجأ جونتبرغ العالم كله باختراعه المذهل ( الطابعة ) التي أحدثت الفرق ومهدت الطريق باتجاه ثورة في مجال الطباعة والنشر، فظهرت كمية هائلة من المجلات والصحف والجرائد الورقية خلال القرنين الماضيين.
 لكن هذا الاختراع لم يوقف عشق الإنسان للكتابة، ولم يكتف عقله عند ذلك الحد، بل تفاقم شرهه نحو العلم والكتابة وطرق التدوين حتى أوصل البشرية في نهاية المطاف إلى العصر الرقمي بجميع أدواته من كمبيوتر وانترنت وأقراص مدمجة، ليجبر بذلك القلم على التنازل عن دوره الرئيس، وأعطاء الأنامل فرصة للراحة من مشقة الكتابة والسهر على الورق.
هذه الادوات هي بمثابة مؤشرات على ان ولع الإنسان بالكتابة ليس له حدود، ورغبته الشديدة في تطوير نوعية وأدوات الكتابة هي التي ساهمت بصورة أكبر في تصنيع المؤثرات التقنية وابتكار الطرق التكنولوجية، والتي تجلت انتاجاتها في خلق ثقافة جديدة تعتمد على تنوع أساليب التدوين، وسرعة تبادل المعرفة، وحيوية إنتاج الأفكار، وسهولة توزيع الآراء عبر قنوات متعددة وبين مختلف الشرائح والأطياف.

اِقرأ المزيد...

الثقافة وثورة تكنولوجيا الاتصال - علي أومليل

asia internetالثورة التكنولوجية اختزلت الزمان والمكان,وغيرت من طبيعة الاقتصاد,من اقتصاد الصناعة الثقيلة المعتمدة على المواد الخام والمصانع الى اقتصاد المعلومات المعتمد على الرأسمال البشري المالك للمهارات الجديدة,والقادر على الإنتاج والابتكار فيما أصبح يسمى بالاقتصاد الجديد.وتغيرت طبيعة العمل والمهن,فأصبح القادرون على مباشرة التكنولوجيات الجديدة والتكيف مع تغيراتها السريعة أقدر على مسايرة تطورات الاقتصاد الجديد,في الوقت الذي تراجعت فيه القيمة المادية والاجتماعية للمهن التي لايمتلك أصحابها المهارات التكنولوجية الجديدة,أو لايستطيعون إعادة تأهيلهم لمسايرة التحولات الحاصلة في عالم الاقتصاد.
ولسنا هنا في حاجة الى استعراض مجالات ثورة الاتصال,وآثارها في مختلف الميادين,بل سنركز على آثارها الثقافية.
وأولها أن الثقافة أصبحت بضاعة معمولة الانتاج والاستهلاك.فهناك تنميط للبضاعة الثقافية وتسويقها عبر شبكات تتحكم فيها شركات عالمية تنتمي في الغالب الى بلدان الشمال.وعولمتها لا تعني أنها أصبحت ثقافة عالمية بالفعل,يشارك في إنتاجها الجميع,بل لأنها الأكثر انتشاراً على مستوى العالم بسبب تحكم الشركات المعولمة في انتاجها وتسويقها.ويكون الوجه الآخر لعولمة البضاعة الثقافية هو صعود الهويات الثقافية المتعمدة,والتي تسعى الى إثبات ذات جماعية :دينية,طائفية,إثنية,فتتصارع فيما بينها وتصارع العالم صراعاً غير متكافىء.والمظهر الآخر لتأثير ثورة الاتصال على طبيعة الثقافة هو التحول الحاصل في محتوى هذه الاخيرة.فإذا كانت الثقافة هي حصيلة ما يرسخ في عقول الناس ويطبع سلوكهم ويحدد الى حد كبير مدى نجاحهم أو فشلهم في الحياة العامة,فإن نوعية التربية والتعليم أساسية في تحديد طبيعة الناتج الثقافي.وهكذا نجد أن ثورة الاتصال والمعرفة قد زادت من التمايز بين نوعين من التعليم بمستويين وبسرعتين مختلفتين:تعليم يستوجب المعرفة الحديثة المطلوبة مهنياً في عالم اليوم,وهذا النوع من التعليم مايزال من حظ أقلية في بلدان الجنوب,وهو تعليم مكلف لاتقدر عليه إلا العائلات المحظوظة.وهذه العائلات بفضل شبكة علاقاتها المتبادلة المصالح تيسر لأبنائها دخولاً أفضل في الحياة المهنية,فيحتل أبناؤها المتخرجون مواقع متميزة في الإدارة ودواليب الاقتصاد والمهن الحرة.وبالمقابل,هناك أغلبية من أبناء وبنات الشعب,تبقى أمية أو تتعلم تعليماً غير نافع في عالم اليوم,يؤدي الى وظائف أو مهن متدنية مادياً واجتماعياً,أو الى البطالة.وهكذا لم يعد التعليم – إلا في حدود – وسيلة للترقية الاجتماعية وتجديد النخب داخل المجتمع.


اِقرأ المزيد...

الوراقون... - محمد سناجلة

أنفاسحين دخل نابليون بونابارت مصر غازيا فمحتلا في القرن الثامن عشر ، أحضر معه الة جديدة لم تعتدها الحضارة العربية والإسلامية من قبل ، ووقفت أمامها مصابة بالدهشة والانبهار ثم الرفض كما هي عادة العرب في رفض كل جديد ومستحدث باعتباره على غير ما اعتاده السلف الصالح، هذه الآلة الذي قدر لها أن تحدث ثورة في الثقافة العربية فيما بعد كانت المطبعة.
وقبل ذلك كان الوراقون هم المسيطرون على صناعة الكتاب، وذلك منذ اكتشاف العرب للورق بعد فتح مدينة سمرقند في القرن الثامن الميلادي، وقد استمرت هذه السيطرة إلى حين الغزو النابليوني لمصر.

قامت قائمة الوراقين- كما هو متوقع- وأخذوا بشن هجوم كاسح ضد المطبعة والكتاب المطبوع ، ووصل بهم الأمر إلى حد اعتباره رجسا من عمل الشيطان تنبغي محاربته ومقاطعته ، وفي حملتهم الإعلامية الشرسة ضد الكتاب المطبوع تم تجنيد شيوخ المساجد والزوايا والعتبات المقدسة، وتم إصدار الفتاوي الشرعية باعتبار المطبعة والكتاب المطبوع رجسا شيطانيا، وأداة إبليس اللعين في تخريب عقول الشباب العربي المسلم، واختراعا أجنبيا يهدف إلى القضاء على قيم المجتمع العربي الأصيلة، واستبدالها بقيم الكفار الفرنجة والعلوج الغازيين المحتلين.

وفي حربهم اليائسة تلك، وحتى يكون للهجوم وجهة نظره المنطقية ظاهريا على الأقل ، أخذ الوارقون ومن لف لفيفهم من المرعوبين على القيم والأخلاق الحميدة المتوارثة، بعقد المقارنات بين الكتاب المنسوخ بخط اليد الذي يصنعه الوراقون وبين الكتاب المطبوع ، منتصرين للأول متمسحين برائحة حبر الخط المكتوب الذي لا يوجد في الكتاب المطبوع، والخط العربي الجميل من كوفي وأندلسي ورقعي وغيره من جماليات الكتابة باليد التي لا يمكن أن يوفرها الكتاب المطبوع( لم تكن المطبعة قد تطورت لتوفير الخطوط المختلفة في الكتابة في ذلك الوقت).

اِقرأ المزيد...

الثورة الرقمية وحرفة الأدب : الكتابة الرقمية... - محمد معتصم

أنفاس1-الكتابة الرقمية:
يظل فعل الكتابة ذاته في جوهره وفي غاياته القصوى. أي أن الكتابة تدوين وتخزين للمعلومات، وتسجيل للوقائع الحية، واختبار للمشاعر والأفكار. سواء كتبت على الورق باليد والقلم أو على المطابع، والآلات الكاتبة التقليدية، كما هو الحال في الواقع الورقي. أو كتبت بعد تحويلها كتابة رقمية بواسطة الحاسوب ( TXT,DOC,,,)، أو بواسطة البرامج المعروفة بالتعرف على الخطوط المرقونة ( OCR) أو بواسطة تصويرها بالكاميرات الرقمية ( JPG,BMP,,,)، أو بواسطة الماسحات الضوئية ( PDF).
لكن الفرق بين الكتابة الرقمية والكتابة الورقية يختلف من حيث التأثير على القارئ، وتغيير طرائق استقبال النصوص، وطريقة التدوين، وثبات أو حركية النصوص والخطوط، وتشعبها، وتشجيرها...أو تفاعلها مع نصوص أخرى موازية أو مجانسة بدل الحواشي والهوامش...والتظليل بدل التسطير...
2   - الكتاب الرقمي:
تتمثل هذه المتغيرات الثورية في الكتاب الرقمي الذي بدأ يشهد حضورا فعليا وفاعلا، بعد لحظة قصيرة – في الغرب – من التردد والتشكيك، كما هي حال كل جديد. وكل حال تروم خلخلة الثوابت التي اطمأن إليها الإنسان إلى درجة أنها تصبح مقدسا. وتستقر في الوعي وتتحكم في السلوك العام والخاص على السواء.
لكن الكتاب الرقمي ما يزال تنقصه الدينامية والتفاعلية. صحيح أن الكتاب الرقمي يحتوي على عدد من الكتب (النسخ الورقية المنقولة عبر الوسائل الوارد ذكرها سلفا: الحاسوب، الماسحات الضوئية، الكاميرات الرقمية، الهواتف النقالة...) خفيفة الوزن. يصل عدد صفحاتها 4000 صفحة. يسهل التفاعل معها لأنها تحتوي على معاجم لشرح المفردات وتبسيط عملية البحث والتفاعل من المضمون النصوص. وتسهل على القارئ البحث والتعليق والتظليل، ووضع "الهوامش" والملاحظات الخاصة. ويسهل الانتقال بهذه 4000 صفحة في أي مكان، وبالتالي قراءتها في كل الأوضاع. ويسهل، وهذا مهم، أيضا تحميل الكتب الجديدة عبر الإنترنيت عند الاتصال بمؤسسات مختصة. ثم هناك مسالة الشاشة البلورية المضاءة ( LCD) التي تعرض عليها النصوص، فتكسبها إمكانية القراءة حتى في الأماكن الخافتة أو المظلمة، بدل الاستعانة بالنظارات الأضواء الخارجية.

اِقرأ المزيد...

موقع Youtube ارشيف بصري يزعج الجيش الامريكي - علي حويلي

youtube13لم تجد مجلة «تايم» الأميركية الشهيرة كلمات لوصف موقع «يوتيوب» You Tube على الإنترنت سوى القول أنه: «أهم اكتشاف في عالم الإنترنت... وقوة عابرة للحدود ولوسائل الإعلام... والموقع الأكثر تأثيراً في الثقافة الشعبية، وخصوصاً في الشباب، في كل مكان تصل اليه ثورة المعلومات على الكوكب». وقبل أشهر قليلة، أبرم محرك البحث «غوغل» Google، وهو الأكثر استخداماً على الإنترنت، صفقة لشراء ذلك الموقع مقابل 1.65 بليون دولار. وبدت تلك الصفقة مدهشة، بالنظر الى «صغر سن» موقع «يوتيوب»، الذي هو مساحة مفتوحة لتبادل أشرطة الفيديو التي يصنعها الجمهور بوسائل مختلفة، وخصوصاً أشرطة الخليوي. فقد تأسّس عام 2005 كشركة خاصة، سرعان ما اصبحت قادرة على تغيير موازين قوى الإعلام العام.
ورَفَد الموقع الإعلام الالكتروني بسيول من أفلام الفيديو، يفوق عددها راهناً 70 مليون شريط. وتساهم تلك الأفلام في إغناء صفحات المدونين الالكترونيين (البلوغرز) ومنتديات الحوار على الشبكة الالكترونية، من خلال تقديم عروض حيّة وأحداث يومية، إضافة إلى إعلانات الترويج ومواد الدعاية وبرامج الموسيقى ومواد الترفيه وغيرها مما يُبث عبر الشبكة الدولية للمعلومات مجاناً، ومن دون حواجز جغرافية أو سياسية أو عقائدية. وخلال أقل من سنتين بعد انطلاقته، بات «يوتيوب» من أكثر المواقع الالكترونية إثارة للجدال، لا سيما في الاوساط السياسية والحكومية التي أقدم بعضها، كحال تركيا وتايلاند والصين، على منع الجمهور من الوصول إليه. وعمدت بعض السلطات الرسمية، وعلى غرارها مجموعة من شركات الموسيقى والمعلوماتية، إلى إقامة دعاوى قضائية ضد ذلك الموقع، لأسباب تراوحت بين الاعتداء على حقوق المؤلفين والناشرين وبين انتهاك الحرمات الاخلاقية وتهديد سلامة الأمن العسكري والوطني!
تناقضات البنتاغون
في خطوة اعتبرت أولى من نوعها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في تاريخ 18 ايار (مايو) 2007، عن اتخاذ اجراءات صارمة تحظر على جنودها في افغانستان والعراق، والذين يستخدمون الشبكات العسكرية، من تصفح 13 موقعاً الكترونيا،ً بينها «يوتيوب».

اِقرأ المزيد...

المواقع الإخبارية وتأثيرها على الساحة الفلسطينية - د. فايز أبو شمالة

أنفاس على ما تبقى من أرض فلسطين، وتحت ظلال حالة الانقسام الجغرافي، والتنظيمي، تتشابك الأحداث، وتزدحم المعلومات، وتكثر التأويلات للخبر الواحد، وتتصادم الاجتهادات الفكرية، والثقافية، وتختلف التفسيرات، والتحليلات، تلتقي قليلاً، وتتناقض كثيراً، وكل صاحب رأي يدّعي أنه أم الطفل الحقيقية، والأخرى مدعية الأمومة، وكأن الساحة الفلسطينية ليلٌ ونهار، أسودٌ وأبيض، صديقُ وعدو، فإن لم تكن مع هذا فأنت مع ذاك، وفق منطق: إن لم تكن لي كاملاً، فأنت ضدي، وعليه فإن قلت رأياً يختلف قليلاً مع وجهة نظر طرف تتهم بالموالاة للطرف الثاني، ويحار العاقل المستقل عن الانتماءات التنظيمية في البحث عن مصدر معلومات غير منتمٍ، وعن رأي مستقل بلا هوى.
ما أكثر المواقع الإخبارية المنتمية للتوجهات الفكرية، والسياسية في الساحة الفلسطينية! وليس صعباً على كل متتبع أن يتعرف عليها من النظرة الأولى، فعلى سبيل المثال: لا يجهل القارئ انتماء موقع "شبكة فلسطين اليوم الإخبارية" وبالتالي يتلمس حيادية الشبكة في الخلاف الفلسطيني، بينما مواقع أخرى مثل: "فلسطين برس للأنباء"، و"الكوفية" و"شبكة فراس الإعلامية" و"معاً"، و"دنيا الوطن" و"مفتاح" بالإضافة إلى صحيفة "الأيام" و"الحياة الجديدة" يكتشف القارئ تحيزها في الخلاف لطرف دون الآخر، ولا يحتاج المثقف الفلسطيني إلى واسع خبره ليتعرف على الاتجاه السياسي لموقع "شبكة فلسطين للحوار" و "فلسطين الآن" أو "شبكة المعلومات الفلسطينية"، أو "المركز الفلسطيني للإعلام"، أو "شبكة ودراس الإعلامية"، أو "الركن الأخضر" و "مركز البيان للإعلام" بالإضافة إلى "صحيفة فلسطين" ويكفي أن تلقي نظرة على العنوان، وطرائق نشر الخبر، وأي التصريحات التي يبرزها الموقع، وأي المقالات ينشر، لتدرك مجال الرؤيا، وتحدد الاتجاه السياسي، والفكري.

اِقرأ المزيد...

القصة الكاملة لمحرك البحث google

أنفاسلاري بيج :
كان لاري بيج منذ صباه مبهورا بالمخترعين واختراعاتهم، وان كان يتساءل أحيانا كيف ان هؤلاء المخترعين رغم ما أحدثوه من ثورة في الحياة اليومية للبشر لم ينالوا حظهم من التقدير.
ويتندر البعض بالقول ان ارتباط لاري بالكمبيوتر وعلومه له «أسباب جينية» خاصة انه تفاعل وتعامل مع الكمبيوتر منذ الصغر، فوالده كارل الاستاذ بجامعة ميتشغان كان من أوائل من درسوا علوم الكمبيوتر كما ان والدته غلوريا التي كانت تعمل كمستشارة في أمور القواعد المعلوماتية تحمل درجة الماجستير في علوم الكمبيوتر. وحسب وصف لاري فإنه لم يدفع الى هذا العالم ولم يتعرض لأي ارغام «إنني عشقت الكمبيوتر بالفعل.. وأصبحت أول تلميذ في مدرستي الابتدائية يسلم واجبه المنزلي مكتوبا بالكمبيوتر». وقد درس لاري الهندسة في جامعة ميتشغان بمدينة آن آربور، وخلال دراسته الجامعية اكتسب خبرة كبيرة - حسب وصفه - في التعامل مع الآخرين، وفنون القيادة من خلال الانشطة الطلابية ودورات تدريبية متخصصة. ثم جاءت خطوة التوجه الى الغرب الاميركي، ودراسة الدكتوراه في ستانفورد. وقد شاءت الاقدار ان تكون هذه الخطوة في منتصف التسعينات والتقى بشريكه سيرغي وحدث ما حدث. ولا ينسى لاري عند حديثه عن بداية انطلاقته ان يذكر بالخبر اساتذته الذين تحدوه علميا وشجعوه على قبول المخاطرة الفكرية من أجل التوصل الى استنتاجات جديدة في عالم الكمبيوتر، وعلم المعلومات. وجاءت «غوغل» تجسيدا لهذا التحدي وهذه المخاطرة.. «غوغل» المحرك البحثي الذي يستطيع ان يجد معلومة ما وسط كوم ضخم من المعلومات.
وتقدر ثروة بيج بـ 18.6 مليار دولار، وبالتالي يأتي في المرتبة 33 في قائة أغنى الاغنياء لمجلة فوربز بعد شريكه برين مباشرة.

اِقرأ المزيد...

الأدب الرقمي: جماليات مستحيلة – سعيد بنكراد

أنفاس- لقد بنت جماليات التلقي - وهي النظرية التي احتفت بالقارئ وجعلته شرطا أساسا في تشكل المعنى وانبثاقه من سيرورات استقبال النصوص - كل تصوراتها على فكرة " التجسيد" (concrétisation). وأساس هذا التجسيد وجود بياضات نصية يقوم القارئ بتحيينها من خلال الربط بين ذاكرات متعددة لعل أهمها ذاكرات النص والمؤلف والقارئ. وهي المعادل لما يطلق عليه في نظرية التأويل، بتوجهاتها المختلفة، القصديات المؤسسة للمنابع الأصلية للدلالات التي يمكن أن تكشف عنها القراءات المتنوعة للنص.
إن " التجسيد" على هذا الأساس، هو أصل التمثيل وأصل التلقي وأصل التأويلات الممكنة للنص أيضا. فالقراءة، في البداية والنهاية، هي استثارة لتجارب ممكنة من مصادرها ذات القارئ، وليست تحيينا لدلالة مدرجة بشكل قبلي في النص على شكل رؤية خاصة بالمؤلف وحده. إن الأمر يتعلق بشيء آخر غير ما تحيل عليه الفكرة الساذجة القائلة بوجود معنى مودع في العمل الفني على شكل سر لا يعرف مصدره وفحواه سوى صاحب هذا العمل، ( ما كان يعبر عنه قديما وربما حديثا أيضا ب " المعنى موجود في نفس الشاعر").
إن " البياض" و"اللاتحديد" و" ممكنات التمثيل" ليست بديلا للنص، وليست معادلا لهوى يتحقق ضدا على " أصل ثابت" يكشف التجلي المشخص عن بعض مظاهره، أو توحي به حالات التمثيل الخطي. إنها على العكس من ذلك " نفخ فيه من روح الناقد" أو " تضخيمه " من داخله من خلال الإحالة على ذاكرات مستترة، أو الكشف عن قصد يتوارى في حواشي الوقائع الناقصة، أو من خلال لاوعي يختفي في التفاصيل والجزئيات التي لا تطالها عادة عين الرقيب. ليس للنص بديل سوى ذاته، والقراءة لا تعيد إنتاجه، بل تدرجه ضمن سيرورات تأويلية ستكشف عن حالات المتعة كما يمكن أن يستشعر أسرارها قراء قد يختلفون في كل شيء.
ويشير هذا المبدأ، الذي برعت نظريات التلقي في الكشف عن مستوياته وأبعاده الجمالية والفلسفية، إلى دور القراءة في تحيين المضمر والممكن والموحى به استنادا إلى معطيات النص، واستنادا إلى تجارب الذات القارئة واستنادا أيضا إلى غايات أخرى صريحة ومبهمة بؤرتها الذات التي تنتقي وتقصي وتضَمِّن وتصرح لكي تبدع. وفي جميع هذه الحالات، فإن الأصل في بناء نص ما هي اختيارات تتم داخل موسوعة ممتدة في كل الاتجاهات. فقيمة الموضوع الفني مستمدة، في جزء كبير منها، من القدرة على خلق سياقات مستقلة تتمتع بالوحدة والانسجام في البناء وتنويع الآثار المعنوية. إن "لحظة الاختيار" هي بؤرة الإبداع وليس الإحالة على كل ممكنات اللحظة الموصوفة. إن حرية الفن ليست هي الحرية التي يوفرها الحديث اليومي، فالحديث سجية ممتدة في كل الاتجاهات، أما الفن فبناء يستدعي أولا وآخر، ويستدعي حسما في الإثبات وحسما في الإقصاء والاستبعاد أيضا.

اِقرأ المزيد...

هل دقت أجراس موت التراسل؟ - منير كوبي

أنفاسفي أيامنا هاته أصبح الناس يشككون في جدوى وقيمة التراسل بالبريد العادي، ومبررهم في ذلك أن انتشار الشبكة العنكبوتية "الانترنيت" والهواتف النقالة سهل على الناس إمكانية التواصل بشكل أفضل، وأسرع، وأنجع مما كان عليه الأمر فيما مضى من الزمن، وهو ما يقضي بالضرورة على التواصل الكلاسيكي الذي كان محققا بالتراسل العادي. إن هذا الخطاب الذي قرع أجراس نهاية الإنسان الذي كرس واقعها في وقت من الأوقات، يجعلنا نستوقف الفكر عند لحظة استفهامية أساسية وهي: بأي معنى نفهم نهاية التراسل؟ ألا يستتبع هذا القول الحكم بموت إنسان التراسل، وليس التراسل وحده؟ وبعبارة أخرى، إلى أي مدى حررت الانترنيت والهواتف النقالة إنسان هذا الزمان من قيم التواصل الكلاسيكي بالتراسل؟
نحتاج لمعالجة هذا الإشكال الانكباب على تجلية الأبعاد التي تنطوي عليها موطنات الفتح الجديد، في خطوة أولى، وفي خطوة ثانية، سيكون من الضروري تعميق النظر حول الحياة الفعلية لموت المراسلة الكلاسيكية.
1- الانترنيت والهاتف النقال: أهما فتح جديد؟
أي فتح أكبر من الفتح الذي وطدت أقدامه الشبكة المعلوماتية والهواتف النقالة التي غزت مختلف أوجه الفعل الحياتي بالنسبة إلينا، حتى أكثر الأشياء حميمية والتي تمسنا في صميم وجودنا؟ يبدو الأمر في الظاهر فتحا وهو في الحقيقة غزو، لأننا لم نستشر في رغبتنا في توطين هذه التقنيات الجديدة في التواصل، والحمولة العنفية التي يحويها "الغزو" تحيل على إمكانية تهديد وجود إنسان حامل لقيم ومسلكيات في النظر إلى ذاته، وإلى العالم، وإلى الآخر، تماما كما حدث مع الصحون المقعرة، فبمجرد أن ظهرت صيرت المغاربة غرائز بلا ضمائر، ودون أن تكون لهم الحصانة الكافية لدفع خطر التخدير الذي تمارسه عليهم، وهم في وضعية استلاب شبه مطلقة.

اِقرأ المزيد...