الإثنين 23 كانون2

انتظار و وهج... ـ قصة : نورة الصديق

anfasse20021يلتحم الوهج  بإشراقة الصباح الشبقي. .. تتسارع  خفقات جنونها ،وأنفاس عبقها وهي واقفة أمام العتبة، تنتعش بألق اللقاء الذي تنتظره لسنوات...تشابك نظرات الأهل مع خيوط أشعة الشمس  يحومها الاحتواء..أمام  دهشة  العيون  الجاحظة في انتظار قدوم الزوج الغائب لعقد  من الزمن ...
   يشدها التوق لرؤيته،و سنى تعلقها يداعبه الهواء  على الربوة كما خصلات شعرها الحريري الطويل...وعشق البلوغ يتدفق كما المنبع في الشتاء،وقوة بصرها يثقب ركن الطريق غير المعبدة نحو اتجاهها...
   ينتابها ارتياب وشيك أن  تعود  وتبقى في وحدتها المبيدة،صيفا وشتاء،وأشغالها المضنية التي تثقل كاهلها،تمسح دمعة تترقرق في مقلتيها الذابلتين،تنتظر لتنطلق  من مدارها وعقالها نحو الفجاج الموشومة في وجنتيها التي سبرهما الانكماش والذبول...

اِقرأ المزيد...

هذيان ـ قصة : الحسين لحفاوي

a43e8755c3a7741f9c2acf09ba5f17d3ما زالت كلماتك و نحن نقف أمام مدرج الطائرة تتردد في مسامعي " الواقع هو ما عشناه، و الحلم ما لم نبلغه بعد".
و ها أنا أذكر تلك الكلمات التي ظلت موشومة في الذاكرة رغم كل هذه السنوات التي مرت على ذلك الواداع البغيض الذي لم يخلف في النفس سوى لوعة مكتومة و عبرة ظلت معلقة في المآقي لا تروم نزولا.
الآن، و بعد أن ذبلت أوراق العمر و لم يبق من هذا العمر أكثر مما مضى منه ، يعيدني رنين صوتك إلى تلك السنوات التي حلقنا فيها على أجنحة الأحلام.
الآن، و بعد أن طوحنا معا، و انتقلنا سويا من فرح إلى فرح، تقف كلماتك بين الوهم و الحقيقة، تغوص بي عبر بحار عميقة، و تحلق بي عبر فضاءات رحبة، تعانق أشعة الشمس و تراقص دارة القمر.
ها نحن أخيرا نقف وجها لوجه، أمنحك شوق السنين التي خلت، و تهبينني ذكرى ساكنة في القلب و بين ثنايا الروح، حلمان أبحر كل منهما في اتجاه و التقيا أخيرا و مصادفة على شواطئ العمر الزاحف نحو القبر.

اِقرأ المزيد...

المستكشف .. ـ قصة : عمر حمَّش

anfasse30123عندما شرع الطرقُ؛، تقطع الصمتُ ..
 كان ثمة خطرٌ داهمٌ يقترب .. بدأ كخطواتٍ تقترب، ثم تتوقفُ ..
وكانت أرضية الزقاق تتسق .. تقرّب الطرق، وتبعده.
كان قرب زوجته .. نظراتهما تلتقيان .. وتتباعدان ..
وكان هو على وشك الوقوف لفتح الباب الذي لا يقرع ..
في نهاية الليل كانا على حافة الجنون .. صاحت، فصاح .. قام على ساقين  مترنحتين .. خطا.. ثمَّ خطا ..  تمسك بالجدران، كان الطرقُ يخفت متباعدا ..   جاور باب الصفيح ..ألقى كفّه، وأدار مزلاجه، صار في مواجهةٍ مع الخارج .. تلمس بقدمين حافيتين الأرض، وكان الزقاق ضيقا بحجم جسده الدقيق..

اِقرأ المزيد...

للخريف ما يقول ـ نص : د.الحبيب النهدي

anfasse22121'' لن تتحقّق السعادة إلاّ إذا حقّق الإنسان حريّته الباطنيّة''
اريك فروم : الدين والتحليل النفسي ص : 10

الخريف فصل كآبتي. وفي نفس الوقت فصل شفائي من أحزاني لأنّي أقاومها بتأمّلات تنزع عني ضيق الأفق وتفسح لي سشاعة الفكرة فأخطّها بيد لم ترتعش قط من الألم حروفا فيها كيمياء متعة الانشراح  كأنّما غزوت بحبر السوداويّة بروج السماء فلوّنت سحبها بأشكال أراها بالنسبة إليّ نصّا لن تقدروا على قراءته إلاّ على ضوء البرق وقصف الرّعود. فأصدع قائلا: لا كآبة مع إرادة العبارة تأتي كالمطر تطهّر أحزاني وتتصدى لقوى التدمير اللامرئي في ذاتي وخارجها.

***

اِقرأ المزيد...

رحلة الدجاج ـ قصة : العياشي ثابت

anfasse09124كان للطيور على اختلافها سحر خاص في نفسه التواقة للجمال، بل كان يرى في اختلاف أنواعها وأشكالها وألوانها ذلك البهاء المتجدد، يصغي في خشوع المتعبد إلى تراتيل الكروان، ويؤمّن في سكون على تسبيحات العنادل، ويتابع دفيف أسراب الحمام العائد إلى أوكار المنازل، وينتشي بعثرات طيور النغاف الفاشلة وهي تقتفي آثار ديدان الأرض خلف المحراث، قبل أن يسرح تفكيره بالاتجاه الخلفي سنوات إلى الوراء، حيث كانت طيور الدجاج يوما مصدر عنائه وشقائه، وسبب تعاسته شهورا خلف أسوار زنزانة "القايد موسى"...
لطالما شنف أسماع الحاضرين في مناسبات عديدة بحكاية أقربَ إلى الخيال منها إلى واقع بصم عليه الخيال الواسع لقائد تفنن في ابتداع أشكال العقاب، لكل من حاد عن جادة الأوامر، أو سولت له نفسه التطاول على المخزن بتجاهل الاستئذان، في زمن طالت فيه أيادي خدام الاستعمار، فعاثوا في الرعية أصناف العذاب...

اِقرأ المزيد...

أمنيزيا (1) ـ نص : حدريوي مصطفى

anfasse09121صحا وتمطى، ثم هب من مرقده، وتيمم الحمام، يجر رجليه من وهن مجهول المصدر هدّ جسده هذه الأيام.
فرش أسنانه ، وتوضأ، وأسبغ، ثم صلى، والفجر يلفظ أنفاسه الأخيرة؛ ولما اتم  تربع حيث صلى   مطأطئ الرأس، مغمض العينين، يتلو بعض الأوراد  في صمت عميق .
بعد لحظات ثقيلة قام ومشى على رؤوس أصابع رجليه الحافيتين ، حتى... لا يفطن لحراكه أحد... ودخل المطبخ.
على كرسي استوى قدّام مائدة طعام توسطت الأجواء بشكل مستفز؛  قد كان عليها عاصرة قهوة كهربائية، وفرن ميكرو أوند؛ من الأولى صب له كأسا، ومن الثاني أخرج هلالية محشوة ساخنة.
عالج  الكاس بمكعب من السكر واحد .. لا غير ، وغطى الهلالية  بغلالة مربى توت، ثم أخذ  يحتسي، ويقضم ...
على مقربة منه كان  "لابتوب"  بالشاحن موصل ، فتحه ، ولما جهزت صفحة النيت أخذ يتصفح الصفحات الإليكترونية للجرائد والأسبوعيات... باحثا عن ما  جد من الأخبار، وما تولد من جديد عن الأحداث السارية...

اِقرأ المزيد...

كتب مُفسدة- قصة : أحمد العكيدي

Anfasse2121لم تكن كعادتها تتصفح الكتب وتبحث عن ملخص لها أو ملاحظات حول أفكارها في أوراقي المبعثرة هنا وهناك. أحيانا كثيرة كانت تسألني بإلحاح عن كل أمر يثير فضولها أو تناقض بدا لها بين ثنايا الحروف أو فكرة قرأتها ولم تقتنع بها. تارة تجادلني في أمور الثقافة والفكر، وتارة أخرى تناقشني في الدين والسياسة وأشياء عديدة.
 راعني منظرها وهي منزوية فوق كنبة أمام التلفاز، تتفحص دفاترها بازدراء واحتقار وتقذف بكتاب رمادي اللون في كل اتجاه ثم تلتقطه من جديد كأم تعاتب ولدها عن شيء مشين قام به، ثم تتأمل بعنين متعبتين الغرفة كمن يراها أول مرة.  لم آلف رؤيتها حزينة وكئيبة كما هي الأن، أشرت لها أن تقترب مني فأوحت لي بحركة سريعة من رأسها أن لا رغبة لها في ذلك.

اِقرأ المزيد...

ذكريات عابرة ـ قصة : جمال البكاي

anfasse20114هكذا قُطِعَ حَبْلِي السُرِّي بعد أشهر احتجاجات قضيتها وأنا أرفس أحشاء والدتي كي تعجل بي لهذا الوجود ، وكي أُبرهن للجمع بأني ولدت على قيد الحياة كان لزاما علي أن أطلق صرختي الأولى معلنا البداية ، في دروب الدوار نهلت أولى دروس الحياة ، وهناك أسقطت أوَّلَ سِن الحمار ورميته اتجاه الشمس طالبا منها أن تبدلني إياه بسن الغزال ، فعلت ذاك دون توقف وفي النهاية حصلت على أسنان مبعثرة  في كل الاتجاهات لأعلن كفري بتلك التعويذة بعد فوات الأوان ، في الدوار استنشقت أولى نسمات الكيف المدرَّح الذي كان ينفثه على وجهي شخص مْبْلي  يقصدنه جل النساء حاملات أطفالهن في طابور طلبا للعلاج ، رغم كوني على علم  بأن بخاخ الكيف قد قتل جل خلايا دماغي في سن الصبا إلا أني مدين له بتركي على قيد الحياة ، فليرقد جسدك يا حكيم القرية في أمان و ليرحمك الإله .

اِقرأ المزيد...

استعارات مسعود ـ قصة : عاتق نحلي

anfasse20113كان مسعود مولعا بالبحث في الاستعارات البعيدة المراوغة ،أو باالأحرى تحويل الحياة إلى استعارة لا ينضب لها معين. وهو يطوق قطعة اللحم المشوية بالشوكة والسكين ؛ألقى على وجهي إبنه وزوجته نظرة سريعة قبل الاستغراق في تأملاته ؛فوقع بصره على اللوحة المعلقة فوق الجدار المقابل له فوق مزهرية الخشب مباشرة.تنهد في دهشة قائلا:
 ما أبسط اللوحة،ما أعمق الفكرة!

اِقرأ المزيد...

قَطْعُ الوَهْم ـ قصة : عبد الواحد الزعيم

anfasse28102      في يوم من أيام آذار البارد جدا ذات مساء، وفي غفلة منّي انسحبتُ منّي، وكقطعة سكر سقطتُ في فنجان قهوتها، ذاب بعضي وترسب بعضي الآخر في قاعه..
     نظرتُ إليّ من الطاولة المقابلة لأشهد حتفي، وبشفتين قرمزيتين رشفتْ بعضي الممزوج بنكهة قهوتها، فلامستُ أحمر شفاهها وتسللتُ لأمتزج برضابها الشّبيه بشراب معتّق... جرعتْ ما كان قد امتزج منّي بريقها حين رنّ هاتفها، وردّت، وما أن أنهت مكالمتها تلك، حتى عادت لتحمل الفنجان ثانية وترتشفَ منّي ومن قهوتها رشفة ثانية وأخيرة، ثم سكبت ما تبقى منّا على نبتة ورد جوري وانطلقت.

اِقرأ المزيد...

الرقــم 6 ـ قصة : ميمون حِــرْش

anfasse20104     انتبهت فجأة لساعتها المعلقة على الحائط، ألفتها معطلة من "التيك تاك"، وما درت لماذا توقف عقربها عند الرقم 6 تحديداً، إنه رقم تتطير منه منذ بلغت السادسة ربيعاً، وربما خريفاً. ضربت كفاً بكف، وحرقت الأرم، شبكت كفيها، كمن يخبئ بينهما ما لا يقال، وحين حررتهما، وضعت الأيمن على قلب لا زال يخفق من هول صدمة الرقم النحس، أما الكف الثاني فحيرتها، فما درت أين تلقيها.. تجاهلتها للحظات، حملقت في الساعة جسداً أما روحها فكانت متعلقة بشيء آخر، إنه التفكير بما يخبئ لها رقم 6...حولت نظرها من جديد نحو الحائط، ودخلت في حالة بين اليقظة والنوم، كانت النار تستعر في صدرها، لهيب الأسوأ الآتي غدا حتماً سيطالها، هكذا رقم 6 معها دائماً، إنه نذير شؤم.. كانت لا تزال تحملق في الساعة حين لفتها أمر غريب، وتلك صدمة أخرى:
    - ما هذا ؟

اِقرأ المزيد...

آخر قصص مدينة كلخستان ـ قصة : إحسان شرعي

anfasse20103في مدينة  لا يذكرها أحد، ولا تلتقطها الأقمار الاصطناعية،  ولا تكتشف بخرائط غوغل، جماعة بشرية ... قل مليونا، أو ثلاثين.
تعيش بين الصحو والحلم، يهيم  أناسها في أرجاء المدينة دون ان يعرفوا ماذا يريدون، أو ماذا هم فاعلون، لكن لم يصيروا على هذا الحال إلا بعدما استشار حاكمهم أحد علماء الشعوذة و الطلاميس  وأعرب له عن خوفه من أن يؤثر تزايد عددهم في ملاحظة الجوع المتفشي خصوصا بعد انشغاله في عقد صفقات مع شركات أجنبية لبيع محاصيل القمح والفواكه واللحوم. فأشار عليه عالم السحر بفكرة عجيبة وهي أن يستورد لهم من جزر الحشاشين حشيشا جماعيا يستمع إليه ولا يدخن. أعجب الحاكم بالفكرة،  ثم جمع أعوانه وخدامه وأمرهم أن يضعوا الحشيش المستورد في مضخات تكبس المسحوق المخدر، ثم تدفعه عبر قباب عالية وفوهات كالأبواق. ما إن طلعت الشمس حتى اندفعت الكميات المخدرة على شكل أصوات ودبدبات، ومع تدفقها هناك من سمعها أنشودة، وهناك من سمعها خطبة، وهناك من إرتهب وإرتعد  وجثم على وجهه يقبل التراب. أطل الحاكم من برجه فرأى الناس تتخبط ببعضها البعض جاحظة عيونها دون أن تبصر. هناك من جعله المسحوق نشيطا مشوش الافكار أكثر من عادته، بينما  صار البعض عدائيا  ودخل الباقي  في حالة هلوسة شديدة. عندما يقترب الليل يصعد الحاكم الى المنبر يتزحزح في مقعده ويتنحنح قليلا ثم يخطب فيهم:

اِقرأ المزيد...

في سجن الصمت ـ قصة : أسامة سليم

anfasse20102" بعض القصص التي انتهت في حياتنا.. نرغب بإعادتها فقط لتغيير مشهد النهاية."
بحث عن الولاعة كانت السيجارة بين أصابعه تنتظر .. بحث على الطاولة على المكتبة بين الكتب في ثنايا السرير و تحته أين إختفت منذ دقائق فقط كانت الولاعة بين يديه ؟ أين وضعها ؟ لا يذكر فتح خزانة الملابس لا أثر لها أيضا ..هو لم يخرج من غرفته بعد ..استلقى على فراشه هاهي الملعونة تحت الوسادة .. أشعل سيجارته حاول أن يتذكر شيئا ما ..فكرة راودته البارحة لكن النعاس أجلها للصباح ..أية فكرة راودته البارحة ؟؟ غالبا ما تراوده أفكار تشبه الشياطين في الليل و عادة ما يطردها و ينام ..لكن فكرة البارحة مجرمة و مغرية ظلت تراوده حتى في الحلم الذي عجز عن تذكره أيضا ... يريد أن يلتقطها .. فتش في ثنايا رأسه و في زوايا عقله لكن لاشيء يذكر سوى الصداع و الفراغ .. بحث في خزائن الذاكرة فتحها خزانة خزانة لم يكن هناك سوى السراب و بعض ذكريات قديمة غطاها الغبار و صور باهتة من الماضي .. فتح أبواب الغرف في رأسه حيث الرطوبة و خيوط العناكب حتى غرفته بالمبيت رائحتها لاتطاق وقف امام المرأة و ناجي خياله و تذكر :

اِقرأ المزيد...

إني اخترتك يا وطني ـ قصة : عاتق نحلي

anfasse20101لما لعلعت الرصاصة معلنة بدء السباق ؛أطلق العنان لساقيه الهزيلتين ؛كي تسبحا في المضمار، وتهادى الماضي دفعة واحدة .لقد ضبط نفسه جيدا من أجل هذه اللحظة الحاسمة التي عصفت بجبال المشقة التي كان يحملها فوق كتفيه قبل ولوج الملعب .لكم حلم بهذه اللحظة ،ولكم لاقى من الأهوال لأجلها .فلم تكن الدنيا رحيمة به،ولم تهادنه ساعة من زمن؛ مذ تفتح وعيه في قرية نائمة في ظل جبال الأطلس الصغير حيث للجغرافيا أثر كبير في بلورة أحلام الناس ومصائرهم ،وبمناسبة الحديث عن الأحلام سأكذب إذا قلت إن حلم ( ربيع ) هو تحقيق مثل أعلى؛ كأن يرفع راية بلده عاليا في أفق هذا المحفل الرياضي العالمي.وسأكون صريحا معكم إلى درجة القسوة إذا قلت إن هذا المثل الذي جأر به مرارا أمام الكاميرات لم يكن إلا حصان طروادة الذي يخفي داخله بيتا يأويه من غائلة الصقيع ،وثيابا تدفئه حين يشتد البرد القارس ،ولقمة عيش تضمن بقاءه حيا .ورغم ذلك، فقد كان في أعماق أعماقه ،وهو يجري؛ لكي يقطع هذه العشرة آلاف متر التي ترامت أمامه كالأبد ؛غليان روحي يشده إلى ذكرى والديه ،وفخر سامق كأشجارالأرز بانتمائه إلى قريته الأطلسية تلك ،إلى ناسها النابتين في تربتها الطيبة، المروية بعرق جبينهم.

اِقرأ المزيد...

توت ـ قصة : عبد الرحيم شراك

anfasse12103فركت عيني عدة مرات لكي أتأكد من الأمر! لقد تسربت قصصي على شبكة الأنترنت قبل موعد صدورها بأسبوع ! كما تناقلتها مواقع التباعد الاجتماعي بكثافة !...غريب ؟ منذ متى و هناك مهتمون بقصصي ؟ فكرت مليا في هذا الموضوع و قررت الخروج من المنزل و  الذهاب للمطبعة لأبحث عن سبب التسريبات. لم أبتعد عن منزلي كثيرا حتى أوقفني شاب في مقتبل العمر سائلا: هل أنت الكاتب توفيق أبو النجاح ؟ فأجبته باستغراب: أجل ،  فأمطرني بعد ذلك بوابل من عبارات الإعجاب و المدح ، لم أصدق نفسي في تلك اللحظة. فرغم أنني أصدرت عدة كتب  إلا أنني أعلم أن القليل فقط من يقرأها. و لأول مرة يحدث هذا الأمر العجيب معي.

اِقرأ المزيد...