السبت 25 آذار

أنت هنا: الصفحة الرئيسية شعراء عرب قصائد الشاعر العراقي مظفر النواب

زنزانته وما هم ..ولكنه العشق - شعر : مظفر النواب

هام
لم يدر متى أطفأه الشوق
وأين احترقا!
سنة
ما كاسين غفا
ثم صحا
واغتبقا..
سقطت زهرة لون
عفه
في كأسه
احمرت عيناه شوقا

اِقرأ المزيد...

المساورة أمام الباب الثاني - شعر : مظفر النواب

في طريق الليل
ضاع الحادث الثاني وضاعت زهرة الصبار
لا تسل عني لماذا جنتي في النار
جنتي في النار
فالهوى أسرار
والذي بغضي على جمر الغضا أسرار
يا الذي تطفي الهوى بالصبر لا باللّه
كيف النار تطفي النار؟
يا غريب الدار
إنها أقدار
كل ما في الكون مقدار وأيام له

اِقرأ المزيد...

وأنت المحال - شعر : مظفر النواب

لم تكن
تتقي
وابل المجرمين
بظهر أبيك
ولكن ترص عزيمته
لاختراق الرصاص
ورغم صراخك
كم كان صوتك عذبا
كأن جميع الطيور قد ذبحت
وهي تشدو
وبين الرصاص

اِقرأ المزيد...

عروس السفائن- شعر : مظفر النواب

فوانيسُ في عُنُقِ المُهرِ.. علَّقَها الإشتهاءُ
ونجمٌ يضيءُ على عاتقِ الليلِ.. زيَّتَ نخلُ الهموم
وأعتقَ من عقدةِ الشاطئين رحيلَ السفينةِ
من سُفُنٍ لا تُضَاءُ
وناحت مزاميرُ ريحُ الفنارِ فأيقظْتَ رُبّانَها المُتّحيل
فذاقَ الرياحَ وأطرَبهُ الإبتلاء
وسادنُ روحي وقد أطْبَقَ الموج
حتى تَجرحَّها
أنها وحّدَت نفسها بالسفينة
من ينتمي هكذا الإنتماء

اِقرأ المزيد...

من الدفتر الخصوصي لإمام المغنيين - شعر : مظفر النواب

على أول الذكريات
تهب رياح الشتاء
وفي أولاة المواسم
تمطر شيئا على الحدس قبل المطر
وتصعد في الجمر رائحة الكستناء
وست البنات التي ضاجعتها الخيول
وقاص البنفسج من روحها
واحتواها القمر
وشيئا فشيئا تدب الطراوة في الجفن
يعرق ثانية
كالمراهق حين يعالج أول منعا

اِقرأ المزيد...

عتاب - شعر : مظفر النواب

أعاتب يا دمشق بفيض دمعي حزينا لم أجد شدود الشحارير
القدامى ندامى الأمس...هل في الدوحة أنتم أم الوطن الكبير
غدا ظلاما وكان العهد أن الليالي نهب إلى بنادقنا احتكاما
أطربتكم وكان الصبح كأسي وأطربكم على الليل التزاما
وما مدت لغير الشعب والكاسات كفي وإن مدوا بغيرها السلاما
أتيتك والعراق دموع عيني لماذا تجعلين الدموع شاما
*************
فما عرفوا السجود ولا أحبوا ولا ذاقوا ولا عرفوا الهياما
سلام يا ندامى الأمس إني محال أن أفرط بالندامى
إذا ما تمرة علقت بأخرى فلن أملأ لغير العشق حاما
فإن أخذت لسلطان تروي فلم يملك من الطرب الزماما

اِقرأ المزيد...

أيها القبطان شعر : مظفر النواب

اسقنيها
وافضحي في الظلاما
بلغت نشوتها الخمرة
في خديك
نثر الورد في كأس الندامى
وروت مبسم ورد
نزع التاج وألقاه بأرواح السكارى
بمعان نزعت ألفاظها
وقف العشق على كفيه مجنونا من النشوة
والعود ارتخت أوتاره
واللحن قاما

اِقرأ المزيد...

بحار البحارين -1 - شعر : مظفر النواب

ملك العمق ...
أزور نجوم البحر أزواجها بنجوم الليل
أطيل لدى موضع أسرار الخلق زياراتي
وتفتح قلبي في الماء بكل المسك
وأرسلت يدي إلى الأعشاب المسكونة
فالتصق الشبق الوردي لماء الليل عليها
واختمرت لغة وتنفس في الأيل
ما أوقح لذته
تبني بغزالات أربعة....
ينزع عنهن ثيابا ربيعين...
تعبت.... تعبت.... تعبت....

اِقرأ المزيد...