الجمعة 23 شباط

أنت هنا: الصفحة الرئيسية ترجمة وسياسة فضاء الترجمة الطب النفسي السلالي ليس علاجا نفسيا ـ ترجمة وتقديم: أحمد رباص

فضاء الترجمة

الطب النفسي السلالي ليس علاجا نفسيا ـ ترجمة وتقديم: أحمد رباص

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

Anfasse29011
عرف الطب النفسي السلالي أو العرقي (Ethnopsychiatrie) منذ نشأته - قبل أكثر من ربع قرن - كيف ينصت لكلمات هؤلاء السكان المهاجرين غير المسجلين، هؤلاء الأشخاص الهامشيين بلا ممثلين. منذ ذلك الحين وهو يعرف كيف لا يبخس تجاربهم، وكيف يعترف بما تكتنفه من قوة وفكر وحقيقة.
من أجل الاطلاع على هذا التخصص الجديد من علم النفس أدعو القراء الكرام الى متابعة هذا الملف الذي أنجزه سويا كل من توبي ناثان Tobie Nathan وزميلته اميل هرمان Emilie Hermant. الملف منشور في الانترنت بهذا الرابط: http://www.ethnopsychiatrie.net/Ceci.htm
عملية تكييف: لماذا يكون الخط 13 من مترو باريس غير مريح تماما؟ هل فقط لأن المهاجرين الذين يستعملونه يكونون متعبين جدا بحيث أنهم ينامون على الرغم من الضجيج، من التوقفات في الوقت غير المناسب، من الحركات الجانبية التي لا تطاق للسيارات؟ الجو حار في الصيف، بارد جدا في الشتاء - الخط 13 يزيد من درجة الحرارة! تقريبا، عند كل محطة يصعد متسول، متسولة لا يفتآن يجعلان منك متهما - يصرخان، يبكيان أو يغنيان؛ بالفرنسية، بالغجرية، بالعربية. كل واحد (من الركاب) يقحم أنفه في الجريدة، ينظر الى قدميه، ينظر الى مكان آخر..الخط 13 يمنحك نظرة حالمة. الخط 13 يؤدي الى أماكن أخرى!

جامعة سانت دينيس! تتسلق السلالم ... مهما كان الموسم، الرياح العنيفة دائما تستقبلك أثناء الخطوات الأخيرة. ذرائع كاذبة: السندويشات فقط تبدو فاتحة للشهية - في الحقيقة، هي (نتاج) للصناعة التحويلية -؛ والحشوات هي من الكشمير المغشوش؛ القلائد الفاخرة، التيشورتات هي نفسها كما في République أو في Mairie de Montreuil. نذهب في طريقنا دون أن نرى شيئا. الخط 13، لا يوجد فيه شيء لنراه! تيارات الهواء، القاعات القذرة، وحاويات أزبال مملوءة ن آخرها بالرزم الدسمة، نجتاز المستطيل، الرأس مطأطأ، الانتباه تثيره بالكاد رائحة البيتزا الساخنة والميرغيز المشوية.

يقع المدخل الرئيسي للجامعة قبالة مخرج مترو الأنفاق. لم أر قط أحدا يعبر من الممر الخاص بالراجلين. سيارات تتوقف، حافلات ترشك، سائقو دراجات نارية هائجون يقومون بحركات بذيئة... دخول باريس 8 لا يتم أبدا من دون مخاطر. المقهى مثلجة، والقهوة بطعم وهمي، حلوة جدا. وعلى الجدران، سجادة حمراء من الدعاية القديمة، وملصقات تذكر بما لا نهاية بالحنين الى الماركسية ... ومن ثم هذه الوجوه لشباب بالغين يخفون خجلهم وراء أقنعة من الوحشية السياسية.

العمارة C، هي بالضبط امتداد ل"القبة"، هذه القاعة الباردة المعتاد على كونها مقصفا للمدرسة الجماعتية. العمارة C، حظيرة ضخمة، بنيت مثل سقيفة، مستوحاة من مستودع السلع أو ساحة فرز، تذكرك بسقيفة، بمستودع، بقاعة ساحة الفرز. في فصل الشتاء، يكون الجو باردا كما على أرصفة الميناء و الشباب يجتمعون في العطلة، متراصين ... مرحلة الشباب دائما جميلة ...

- مركز Georges Devereux؟ لقد سمعت هذا الاسم ... لا! أنا لا أعرف أين هو. ربما هنا ...

مئات من الطلاب يتدفقون إلى فصولهم في القانون والسينما والأنثروبولوجيا والسينما ... على عجل إلى مستقبل غير مؤكد.

- مركز جورج ديفيروه؟ نعم! الطب النفسي السلالي، بالطبع! باريس 8، دائما في طليعة البحوث والابتكارات! من هنا…

في الجزء الخلفي من السقيفة، وراء الزواية، وتحديدا حيث تحطم الجدار، ندبة في عمود من الصلب ، وباب بسيط مع علامة ...

ندخل ... غرفة كبيرة، دافئة نوعا ما مقارنة بالمكان. سكرتيرة وراء مكتبها، مضيفة كريمة مع عيون سوداء كبيرة، ترحب بكم مع ابتسامة عريضة. اثنتان من الأرائك الجلدية الكبيرة حيث أسرة وفريق من الأخصائيين الاجتماعيين ينتظرون. في الوقت الراهن، انه الحشد. أمام الضيوف الجالسين، الأطباء، المتدربون، الإداريون يأتون ويذهبون، يتبادلون التحايا، يتاعنقون، يتنادون، يستعرضون ذواتهم، كما لو كانت خشبة المسرح تعرض دراما في الاتجاه المعاكس. لأنه في الوقت الراهن، المرضى هم الذين يستمعون، الذين يشاهدون، الذين يراقبون ويتصورون حياة المعالجين ...

- هل قرأت المقال في Libé (المقصود Libération) هذا الصباح؟
- جان لوك، ما زلت لم ترسل لي تقرير المشاورات الأخيرة ...
الأطفال يحتسيون عصير الفاكهة، والآباء القهوة ... نحن نتردد في البدء، تأخرنا بعض الوقت ...
"إنه أمر شائع عندنا ..."
وفجأة، كل شيء يهدأ: الأسرة وأولئك الذين رافقوها. دخل كل منهم غرفة الاستشارة الكبيرة وأخذوا مكانهم في دائرة كبيرة من الكراسي التي يشغلها علماء النفس، والمعالجون المشاركون، وعلماء الأنثروبولوجيا، والأطباء، والطلاب من جامعة باريس 8 في عملية استكمال تكوينهم في علم النفس السريري. إذا كانت أمينة وعائلتها في المرة الأولى قد تم ترهيبهم من قبل مثل هذا الاجراء، فاليوم الجميع يبدو مرتاحا. المعاناة ليست قضية خاصة. معاناة تؤثر على الجميع! الأخلاقيات ليست سرا - الأخلاقيات هي قبل كل شيء مسألة براعة.

لأنه في استشارة الطب النفسي السلالي، هناك عدة أشخاص!
الحالات (هي في الغالب أسر) يتم استقبالها أثناء الاستشارة التي تضم مجموعة من المهنيين، والعديد من أطباء العيادات - معظمهم من علماء النفس، ولكن أيضا الأطباء النفسيين وعلماء الأنثروبولوجيا.؛ أحيانا باحثين آخرين يمكن أن يساعد تفكيرهم على دراسة الحالة - على سبيل المثال الفلاسفة وعلماء الاجتماع والباحثين في الطب أو البيولوجيا.
هناك "الخبراء"، والوسطاء الإثنوكلينيكيون الذين يعرفون اللغة، والأشياء، وطرق العمل في العالم الذي تتحدر منه الأسرة.
التنظيم الفضائي دائري، لا يقدم أي وضع يتجاوز الحدود الإقليمية (لا مكتب، لا كاميرا، لا جهاز تسجيل أو مرآة في اتجاه واحد ...)
وتخضع الفرضيات الدينامية والمقترحات العلاجية فورا لانتقادات، سواء من طرف "المريض" أومن طرف الخبراء أو الباحثين الحاضرين في فضاء الاستشارة، مع إدخال مبدأ نقاش متناقض في صلب الحصة نفسها. . لأن كل شيء يتم هنا لاستعادة تعقيد العالم:
الأسر هي في الوقت نفسه "مرضى"، من المستحسن "الاستماع إلى معاناتها"، ولكن أيضا "متعاونون" في تمشي التحقيق والبحث والاستجواب، حول الأمراض كما الاجراءات العلاجية .
علماء النفس هم على حد سواء أطباء عيادات ذوو دبلومات وباحثون يرغبون في تنوير كل من المرضى والوسط الاجتماعي حول الظاهرة التي يتعاملون معها.
، الخبراء الوسطاء الاثنوكلينيكيون يلتزمون بوضع معارفهم في خدمة العمل العلاجي.
أما بالنسبة للمهنيين الذين يرافقون الأسر - المربين العاملين في المصالح الأخرى، الأطباء النفسيين المسؤولين عن الرعاية، علماء النفس، والمعالجين - فهم يشاركون في الإعداد العام للاشكالية. نتوقع منهم تقييم الإجراء وانتقاده واستجوابه ...
هذه هي المرة الثانية التي تأتي فيها أمينة إلى عيادة الطب النفسي العرقي، وهي تعرف أن الناس الذين يشكلون التجمع ليسوا محققين مجهولين، غريبين، ومحايدين وخبثاء - لأن حياد السلوك هو الصورة الزائفة الأكثر شيوعا من الخبث! وهي تعلم أن هنا، يجد الجميع مكانهم في الدائرة للتفكير، للسؤال ... العمل الجماعي، والعمل في مجموعة - و أمينة هي جزء من المجموعة! - من مجموعة التأمت لحل نفس المشكلة. ولكن أي مشكلة؟
أرسل قاضي الأحداث أمينة وعائلتها إلى مركز Georges Devereux للحصول على "إضاءة"، على"عناصر التفاهم" ... يأمل في "تدخل بمنظورعلاجي". ويتوقع من الفريق أن "يأخذ في الاعتبار السياق السوسيو ثقافي للأسرة". الجميع يعرف ذلك: يتعلق الأمر بمشكلة عامة، يتم تحديدها من قبل مصلحة الدولة والاستشارات تتم في شفافية، أمام أعين الناس المعنيين ... الانطباع المفرد، كما لو، لمرة واحدة، تركونا نعاين ميكانيزم ساعة من خلال علبة آلة تصوير شفافة. يتم استحضار محصر القاضي علنا؛ نحضرلمناقشات الأطباء التقنية، نستمع إلى ملاحظات الأخصائيين الاجتماعيين المسؤولين عن الأسرة. لا سر، لا استراتيجيات خفية ... ليس في صميم الاجراء، على أي حال! أصل الأسرة من الكاميرون، وتحديدا من منطقة حدودية مع نيجيريا. أمينة فتاة جميلة، تبلغ من العمر 14 عاما، طويلة القامة، خجولة، مظاهر الأنوثة تطغى على ملامحها، تخبئ في جيب معطف كبير بقلنسوة ذراعا معطوبا بعد وقوع حادث عند الولادة.
نتذكر الأحداث. قبل نحو عام، في الإعدادية، اشتكت إلى صديقة لها من الاغتصاب الذي عانت منه قبل بضعة أشهر. كانت تتواجد مع إخوتها عند عمتها وكان الجميع يلعبون في الصالون. أخذها أحد أبناء عمومتها جانبا الى غرفة وأساء معاملتها. أبلغت صديقتها ممرضة الإعدادية التي استدعت أمينة، والديها، ثم قدمت تقريرا إلى قاضي الأحداث. شلال من تدابير الحماية القضائية وبعد عام واحد، يتم تعيين مركز Georges Devereux بدوره من أجل الاستشارة - هذه المرة "Ethnopsychiatrie". اختفى الأب منذ ما يقرب من أربع سنوات. مهنته ورطته في صراع سياسي، عرقي، أيضا مالي، ولا شك ... أم أمينة، التي اختفى زوجها الله يعلم أين ليتفادى سجون دوالا أو ياوندي، خضعت للاستجواب بدورها. لا أحد يعرف ما كان مقدرا لها ... أراد الجنود أن يعرفوا أين كان زوجها مختبئا. محتجزة ... بقيت كذلك، على وجه التحديد! وقررت أخيرا الفرار إلى فرنسا مع أطفالها الثلاثة على أمل أن تستفيد من وضعها كلاجئة سياسية. وبعد مرور أربع سنوات، لا تزال الأسرة معلقة، دون موطئ قدم، دون دعم، دون أي وثيقة. والآن، هاهم منخرطون في مسطرة قضائية ضد المعتدي على أمينة، الذي ربما هرب إلى الكاميرون. ولا تزال الأم لا تملك أخبارا عن زوجها. الأنكى من ذلك أن مرضا خطير جعله يفقد وظيفته. انها لم تعد قادرة على دفع الإيجار لاستوديو صغير من 17 متر مربع. وقد تلقوا للتو الإخطار؛ سيتم طردهم في الأيام الأولى من الربيع.
في قاعة الاستشارة، أغورانا (notre agora)، نناقش ... السياسة في أفريقيا، تقارير من نيجيريا والكاميرون، والطابع الخطير لمراكز المسؤولية في البلدان الأفريقية، والمعارضة بين الشمال، المسلم والجنوب، المسيحي الذي لا يزال مرتبطا جدا بالتقاليد الوثنية ...
الطب النفسي السلالي؟ هو من علم النفس، لا شك في ذلك، لكنه يرفض أن ينهج هذا الاختزال إلى الداخلية الذي هو شكل ساذج، بدائي من العلم. ممارسة علاجية أيضا، تعرف كيف تقترب من معاناة البشر كما هي معبر عنها، بضمير المتكلم، هو أيضا الجغرافيا السياسية التطيقية، أنثروبولوجيا الحياة اليومية، عمل اجتماعي "مقرب" ، عمل إنساني دون تعجرف...
ولكي تكون هذه المناقشة مدعمة، وحتى تراعي تعدد المعاني وغموض العالم، من الضروري أن تتعايش أربعة أنواع من الشخصيات:
- مهنيي ال" psy" (علماء النفس، الأطباء النفسيين، الأخصائيين الاجتماعيين ...)؛
- مقدمي الرعاية الأسرية، ومهنيي الخدمات الأخرى؛
- الأسرة ومراجعها (الآباء، الأصدقاء، الجيران)؛
- الوسيط الإثنوكليني؛

من بين المشاركين في هذه الاستشارة يوجد "وسيط إثني-كلينيكي". هو يعرف اللغات التي يتحدث بها في منطقة الأسرة، والعادات المحلية، ولكن أيضا الوضع السياسي. هو ملم بكل ذلك، هو نفسه عانى من ذلك، يحكي، يفسر، يصادق. هذه الشخصية هي اليوم كما في الأيام الأولى من استشارات الطب النفسي السلالي، حجر الزاوية للمهمة بأكملها. ومن الطبيعي أن يسمح باستعادة الاشكالية في سياقها، بلغتها. هذا هو أقل شيء، ولا شك، ولكن هل هناك مكان قبل هذا النوع من الاستشارة لمسألة العادات، هذه الطبيعة الأقوى من الطبيعة؟ وهل هناك مكان للغة؟ وعلاوة على ذلك، هذه الشخصية هي اختبار للمعالجين، إكراه استدلالي. ممارسة علم النفس في حضورها تعني بلوغ سعادة الفكر الذي يتخطى السببيات التي تفرض ذاتها بالبداهة عن طريق عنفها.
هذه الوظيفة الناشئة خلال الاستشارات الأولى للطب النفسي السلالي، قبل أكثر من 25 عاما في مستشفى Avicenne de Bobigny أولا، ثم في مركز Villetaneuse لحماية الأم والطفل (Seine-Saint-Denis) وأخيرا في مركز Georges Devereux، منذ افتتاحه في عام 1993، هي وظيفة دبلوماسي ملتزم - من الذين يحركون رؤوسهم عند الإعلان عن الأخبار. وبغض النظر عن معلوماته - خاصة في علوم اللغة، الإثنولوجيا، المسببات، الجيوسياسة - الوسيط هو قبل كل شيء من يستطيع أن يقول أمام هذا التجمع الذي سوف لن يخفي اندهاشه: "ولكن نعم، هذا شائع عندنا". بكلمة واحدة يصبح "الوسيط" فضاء الاستشارة الذي يأذن ل"نحن" ويصادق عليه بكلمته. فهو يسمح لنا أن ننطق بهذا "النحن" دون خيانة، دون احتقار، دون انتقاد أولئك الذين يتعلق بهم هذا "النحن". أكثر بكثير من مترجم موضوع رهن إشارة المعالجين، هو قبل كل شيء عنصر نشيط، هو نوع من الكواشف الكيميائية. حضوره يعيد توزيع الأدوار من خلال نوع من المنطق القسري: خطابه يحول المريض إلى عضو في مجموعة. ومن ثم، بمجرد ما يتم تحديد موقعه،، إكباره، تسميته - في كلمة: حبه- حتى يصبح الشخص الذي يعاني قادرا على أن يتكلم أخيرا باسمه.
ذلك أن الطب النفسي السلالي يفضل ذكاء المرضى على مرضهم. نراهم عندئذ يظهرون خبراتهم الخاصة، من حيث المرض، الشفاء، القضايا الاجتماعية والسياسية. نحن نراهم يفعلون بمتعة استراتيجية حياتهم، يستمتعون بها ... من مرضى، يتحولون الى حيويين، نشطين، شهود ...
ولكن الأمر أيضا يتعلق بطبيعة الحال بالترجمة. في هذه الاستشارات، الترجمة لا تسمح لنا فقط بأن نتفاهم بشكل أفضل، ولكن أيضا بالتوقف عندما يتعدر التفاهم. الخطاب يظل يتقدم من جانب إلى آخر حتى يصطدم مداه بفكرة. الأمر هكذا لأن هناك في كل مكان كلمات، أفعال، أشياء، مفاهيم لا يمكن نقلها كما هي من عالم إلى آخر (Pury, 1998 ; Lutz, 2004). والطب النفسي السلالي هو على وجه التحديد البحث المهتم عن نقاط عدم قابلية اختزال العوالم. وعندئذ فقط، بمجرد قبول المرء لانقطاعها، يمكن له أن ينخرط في العمل المعقد والمحفوف غالبا بالمخاطر، الذي يتمثل رغم كل شيء في تنفيذ إجراءات التصالح والتفاوض بين هذه العوالم.
نحن نفهم بشكل أفضل، إذن، الحاجة إلى مثل هذا التجمع، الذي يضم المهنيين والمعالجين ذوي الوظائف والأصول المختلفة، المرضى، وسيطهم، ناهيك عن أفراد الأسرة الذين يمثل كل واحد منهم عالما من هذه العاوالم.
تخشى أمينة تداعيات قضية اغتصابها، التي جعلت الأسرة الهشة أصلا عرضة للشفقة والرحمة والشبهة والعنف. كل شيء يحدث كما لو أننا لن نسمح لها بنسيان ما حدث من تدنيس. يعود الخجل، وهو أكثر إيلاما في كل مرة تضطر فيها للإدلاء بشهادتها- أمام لواء عمال المناجم، أمام مفتشي الشرطة الذين يبدو أنهم سعداء باستحضار التفاصيل. بعيدا عن التدنيس الذي تخمن عواقبه على هذه العائلة المسلمة من منطقة تمارس فيها الشريعة، أدى هذا الاغتصاب إلى حرب حقيقية بين عائلة الأب، ممثلة في العمة، أم الشاب المعتدي على أمينة، والأسرة الصغيرة لأمينة، وكلتاهما تعيش في نفس المنطقة من باريس.
في نهاية المطاف، وحيث طلب محضر القاضي مساعدة بسيكولوجية، بالتأكيد "ثقافية" مستنيرة، قاد النقاش اليوم المشاركين الى العودة، إلى بداية القصة، عندما بدأت الأمور في التدهور بين هاتين العائلتين. لأن هذه الحرب، ونحن ندرك ذلك الآن، قديمة جدا في الواقع. تم إحياؤها فقط بسبب الاغتصاب. تمتد جذورها إلى أجيال الأجداد.الجدان، كلاهما ساحر ومنافس، تخاصما قديما بسبب قضية شرف لم تتم تصفيتها. كان الجد من الأب يعارض زواج ابنه بأم أمينة، حيث عارض بشدة ذهب معها إلى حد التهديد "بشراء" النسل الذي قد يتولد عن هذا الاتحاد. مع ذلك، أصر الأب والأم، عن حب وبعناد، على الزواج . اليوم، يتذكر الجميع كلمات الجد، ولا سيما عواقبها: إذا كان الأطفال قد تم "شراؤهم" بالفعل، فقد أصبحوا عبيدأ للساحر القديم، يخضعون لأوامره من وراء البحار؛ يعانون من الاضطرابات اللانهائية التي قد تترتب على ذلك. من يدري القوة الحقيقية للعنات؟

وهكذا، ما كان كراهية في الجيل الأول، تحول إلى حب في الثاني الى تعاقب المصائب في الثالث ... من قضية أخلاقية عادية، ها نحن قد اندفعنا إلى مأساة قديمة.
الطب النفسي السلالي أتي اذن ليندرج في تفكير جيوسياسي موسع. ها هم المهاجرون بعيدون جدا من نقطة انطلاقهم وقريبون جدا من مظانهم. كنا أول من وصف شكلا جديدا من الولاء يمكن أن يسمى ب"المسافة الطويلة"، مسافة هذا الشتات الذي رحل بعيدا بحيث صارت الطاعة داخلية، ملزمة - ان أردنا قول كل شيء: قهرية ... المهاجرون، البعيدون جدا عن منازلهم، الذين يحلو لنا أن تصفهم بغير مقيدين، هم مع ذلك غير قادرين على التغلب على اللعنات التي تتجاهلها من الآن حواسهم.
كان الطب النفسي السلالي سباقا - بالفعل قبل خمسة وعشرين عاما - الى أن يعرف كيف يرحب بالخطاب الخاص بهؤلاء السكان غير المسجلين، هؤلاء الأشخاص الهامشيين بدون ممثلين. كان يعرف كيف لا يبخس تجربتهم، واعترف بما يكتنفها من قوة، وفكر، وحقيقة ...
- نزع الطابع البسيكولوجي عن علم النفس
في الجانب الآخر، توجد غرفة ثانية، أصغر بكثير، بدأت فيها منذ أكثر من ساعة استشارة أخرى من الطب النفسي السلالي، مماثلة ومع ذلك مختلفة جدا. لندخل! هنا، تجمع المقابلة عددا أقل من الناس: عالما نفس ومساعدة اجتماعية يستمعون إلى رجل واحد، رينيه، الذي يتكلم وهو يلهث، كأنه يختنق تحت وطأة مشاكله. تم استقبال رينيه في مركز جورج ديفيروه في اطار اجراءات المساعدة على الاندماج المهني. يوجه اليه الأشخاص الذين تم اعتقالهم في حياتهم المهنية، مع وقف التنفيذ - أحيانا الذين لم يبدأوها أبدا. الصعوبات الاجتماعية المرتبطة بانعدام فرص العمل في فرنسا، فضلا عن الانقطاعات المهنية خلال السنوات الثلاثين الماضية، رافقها تصاعد في التدابير الاجتماعية الرامية إلى مساعدة أشد الناس فقرا. المصلحة التي وجهت لنا رينيه تنفذ واحدا من هذه التدابير المتعددة حيث يتعين مرافقة الأشخاص أثناء سعيهم وراء العمل، مهما كانت التكلفة، وحثهم أحيانا على بدء إعادة التحويل الحقيقي. بما أنهم وجدوا أنفسهم في بعض الأحيان عاطلين عن العمل لسنوات عديدة، يقترح عليهم حصيلات، تكوينات، دعما اجتماعيا مساعدات تهدف للتغلب على نقص الدخل، وأحيانا، لفائدة أولئك الذين تجرعوا مرارة الحرمان، نحن نحاول (تحقيق) المستحيل: إعادة بناء معنى، محاولة الحفر عن أسباب السقوط. وكما هو الحال مع القضاة، يطلب المساعدون الاجتماعيون أن يفهموا من أجل التدخل بشكل أفضل، من أجل مساعدة أفضل للسكان الذين لا يطلبون العلاج النفسي في معظم الأحيان.
رينيه: المشكلة هي أنهم يحاولون الاتصال بي، ولكن أنا لا أريد. هذا يخيفني ... في نفس الوقت، عندما تقولون من الممكن أن نحاول إزالتهم، لا أعرف ما إذا كنت مستعدا ... لأن ذلك يهمني أيضا، هل تفهمون؟
عن ما ذا يتحدث رب الأسرة هذا، العاطل عن العمل لسنوات عديدة، الذي يعيش في الفندق الاجتماعي مع زوجته وطفليه ويعاني من مشاكل صحية خطيرة. هو الذي لا يعرف، بالنسبة لكل ما يتعلق بالحياة الملموسة، كيف يصل بين الطرفين، ما هو اذن هذا الشيء، في نفس الحركة، الذي يجعله خائفا جدا ويهتم به بنفس القدر؟ انهم الموتى! عندما كان طفلا، علمه والده الى جانب النجارة مهنة متعهد دفن الموتى. "كان ذلك شائعا عندنا"، صرح لنا معترفا، عادة في القرى الصغيرة في وسط فرنسا حيث كان هناك القليل من الخيارات. كان على النجار صنع التابوت واليه يعود أيضا اعداد الميت. كان من اللازم، كما قال لنا، غسله، تكفينه، تحليق شعره وتزيينه ... كان رينيه منذ فترة طويلة مسؤولا عن الصورة الأخيرة التي يتركها المتوفى في ذكرى الأحياء. ظل على هذا الحال الى أن خر ساقطا ... حدث ذلك بالضبط يوم كان عليه "إعداد" فتاة صغيرة. حينذاك رفض أن يلمسها ... "كانت ملاكا، كما أسرلنا،... لا، لم أتمكن من فعل أي شيء ... أشحت وجهي عنها ...من بعد لم أفعل ذلك مرة أخرى ... ". وبعد ذلك جاءوا. كما لو انهار سد! شعور بسيط في البداية، تدخلي شيئا، نوع من الحضور الضمني. بعد ذلك، بدأوا يتراءون له بإصرار أكبر، يعودون للظهور في لحظات غير متوقعة، مقتحمين المكان، عنيدين ... في الأحلام، بطبيعة الحال، ولكن أيضا في الصور، في العلامات التي عليه اليوم فك ألغازها باستمرار - صرير قطع الأثاث، الأشياء التي تتحرك وفقا لإرادتها الخاصة، أضواء تنطفئ وتشتعل بشكل غير متوقع ... لكن ما يزعج بشكل خاص رينيه هو "العلاقات" السيئة التي كان يقيمها مع والديه، ولو أنهما توقيا منذ سنوات عديدة. في أحلامه ترسل له والدته رسائل تذكره بأنه يجب أن "يربط الاتصال" بوالده، وأن الكثير من القضايا بقيت بينهما مدعاة للألم... لأنهما كانا متخاصمين في وقت وفاته.
- "حتى بقواوا اني أحمق، لا شكرا! "
قبل هذه الاستشارات، لم يتكلم رينيه أبدا عن ذلك مع أي شخص، ناهيك عن علماء النفس ... ("حتى يقولوا اني أحمق، لا شكرا!"). علم المهاجرون فريق مركز جورج ديفيروه كيف بعملون معهم من خلال الغاء التفسيم الكبيرالذي يدعي التمييز بين "أولئك الذين يؤمنون" وبين "أولئك الذين يعرفون" ...، والقطع مع تقليد، في مجال الصحة العقلية، فاضل بين المعارف، واضعا في جانب "العلماء"، وفي جانب آخر "كل الباقي"، جاعلا في سلة واحدة "المعتقدات والتمثلات التقليدية". لقد عرف الطب النفسي الإثني كبف يصف ما وراء هذه الممارسات من تنظيرات وتقنيات. عرف كيف يحب ذكاءها وغالبا ما عاين فعاليتها. كان يعرف بالأخص كيف يتعلم منها. انما الدروس المستفادة من عيادة المهاجرين هي التي علمت هذا الفريق أن "الآخرين"، "نحن"، "الفرنسيين"، ينتمون فقط إلى مجموعات تخترقهاها قوى اجتماعية. هنا كذلك، تظهر هذه القوى الاجتماعية في شكل علاقات مكثفة مع غير البشر، مع "الأشياء" (Nathan, 2001 a).
تلك اذن هي أخلاق الطب النفسي السلالي: لا للتردد في التفكير في الأشخاص، ليس فقط كأفراد مفردبن، تابعين لتاريخهم، لندوبه،م للحلول الدفاعية المتبناة في سياق وجودهم، ولكن أيضا كمتعلقين - متعلقين بلغات، يايديولوجيات، بأماكن، بجماعات، بقوى، بأشياء - حتى لو سبق لهم أن تمردوا على هذه القوى، أن ابتعدوا عن أسرهم أو انفصلوا عن دينهم ...
يجب أن نعتقد أن رينيه لديه علاقة مع الموتى لأن هذا بالضبط ما تلفظ به! التحدي يتمثل في قبول هذا التلفظ؛ الترحيب به دون تحفظ، باعتباره فرضية غير ملموسة. والامر متروك لنا لخلق نظرية لإثراء العالم دون الرجوع أبدا إلى صحة هذا اللتلفظ الأولي! قال لنا ذلك، بخجل، بثبات، من دون حماقة، من دون تفاخر ... "تحدثوا لي عن الموتى، عن العلاقة التي يمكن أن تكون لنا معهم؛ حدثوني عن الأشياء، وليس عن الناس! عن هذه الأشياء التي تتحرك من تلقاء نفسها، عن هذه الأضواء التي تنطفئ وتشتعل، احكوا لي عن اهتمامكم بحياة الأشياء و سوف أستعيد ثقتي في العالم "...

هذه الملاحظة، مع ذلك، لا ترمي بنا بجانب لوحة الحداثة، على العكس من ذلك تماما (Latour, 1991)! وقد علم الأطباء السريريون في مركز جورج ديفيروه تدريجيا أن القوى التي تحرك الناس لا يمكن تصورها إلا بطريقة محددة. فهي تقهرهم من الخارج - وليس من الداخل، مثلما جعلتهم دراستهم لعلم النفس يعتقدون ذلك. وبعبارة أخرى: رينيه لا يعتقد أن لديه علاقة مع الموتى. بل لديه علاقة مع الموتى! مهمتنا بناء نظرية تأخذ بعين الاعتبار هذه الواقعة. هذه العودة إلى الملفوظات حول الأشياء والكائنات هي بالضبط ما وصفه برونو لاتور Bruno Latour بأنها عملية "نزع الطابع البسيكولوجي" عن العمل بتدابير الطب النفسي السلالي (Latour, 1996) ...
الأشياء والكائنات، قوة القوى هي التي تحرك، تزعزع الاستقرار، تهاجم وتصحح... عالم متوتر، حاد، تتناثرة فيه أشياء ذكية ... هذا هو العالم الموصوف من قبل الطب النفسي السلالي. دون أن ننسى المهام التي تأتي لتأخذ مكانها فيه... الكائنات تحرك المرضى، بل المهنيين كذلك. وقد خبرنا أهمية الشخصيات، الفاعلة والمفعوله بها، من عمال اجتماعيين، وسطاء، في منتصف الطريق، وممثلي العالم المعقد للعمل الاجتماعي ...
يتحرك الطب النفسي العرقي في هذا العالم المركب الذي يتقبل ثراءه الغامض. هو يعرفه في تعدده، في تعقده وفي خطورته. أثناء بنائه للمعرفة، هو متحالف مع المرضى كما هو الحال مع الخبراء والمتطوعين والشهود ...
- "أريد مساعدة الآخرين "...
جين: بدأ كل شيء بعد بضعة أشهر من تقاعدي. كنت قد راكمت دائما الصحف والمقالات التي تهمني، ولكن هنا أصبح الأمر أكثر سوء، أكثر سوء حقا! لم أكن أحتفظ بكل هذه الأشياء فقط، بل بالإضافة إلى ذلك، قمت بتصوير أكوام من الصفحات، حول أي موضوع كان... وفي الليل، أكثر بوتيرة متصاعدة في الغالب، أقوم من فراشس، وقد أيقظتني آلام فظيعة، لا تطاق، في مواجهة هذا السؤال: "أين قرأت ذلك؟ و "ذلك" يمكن أن يكون أي شيء، وصفة أكلة، شيئا عن الاحترار العالمي، زيارة قام بها الرئيس، وماذا عساني أعرف أيضا ... في الأول كان ذلك يحدث لي في الليل ليلة، ثم استغرقني ذلك في النهار أيضا، خلال ساعات. في البداية، لم يكن زوجي يعرف، ولكن بالنسبة لي، أخذت المسألة أبعادا ... بعد ذلك، من خلال قراءة مقالات حولها أدركتت أنني مصابة بوسواس قهري .
بالنسبة لي، أعتقد أنه ليس هناك الكثير مما يجب القيام به، ولكن إذا جئت للتحدث معكم، فلأجل مساعدة الآخرين. هذا هو السبب في أنني انضممت إلى (الجمعية الفرنسية للأشخاص الذين يعانون بالاضظرابات والوسواس القهري).
ثم تبدأ المقابلة بحضور عالمي نفس وعالمة أنثروبولوجيا. المريضة حاضرة بمفردها، دون مصاحب. ولكن في الواقع، هي في حد ذاتها تشكل مجموعة باعتبارها ممثلة عن جمعية AFTOC.. تطوعت للمشاركة في تجربة بدأت قبل بضعة أشهر في مركز جورج ديفيروه. يتعلق الأمر بدعوة الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري للإدلاء بشهاداتهم حول مرضهم، للحديث عن الرعاية التي تلقوها، لعرض فهمهم لاضطراباتهم. وتنجزهذه المهمة بحضور المهنيين الذين يقولون بدورهم ما يدركونه، ما يعرفونه ... الهدف النهائي هو تحديد، بمشاركةالمرضى المتطوعين، الملفوظات التي تم الاتفاق عليها بين جميع المشاركين. يتعلق الأمر بالتمكن من اجراء مشاورة يكون هدفها مرض غامض جدا، لاكتشاف كائن جديد يتجلى من خلال هذا المرض، هذا الكائن الذي ابتلي به البشر، لوصف بيئته. كيف كان من الممكن لفترة طويلة التغاضي عن وجهة نظر المرضى؟ والآن بعد أن تم تجميعهم في جمعية، فإنهم يظهرون كقوة اجتماعية أساسية يمكن أن تحدد الكائن الذي يجعلهم يعانون، وهذا الكائن المعين من الآن باللغة الفرنسية من خلال المصطلح الدقيق "TOC". هل لدى علم النفس الإكلينيكي حقا ما يقوله عن الوساوس القهرية؟ شيء مثير للاهتمام، بمعنى أن إسهامه لا يستهدف فقط وصفها - بل بدرجة أقل تفسيرا كما كانت في عدة مرات موضوعا للتحليل النفسي - تفسير هدف دائما إلى تبخيس تصور المرضى ... لاحظنا مرارا وتكرارا في الماضي كيف أن التحالف الصادق مع المرضى يسمح بتأثير حقيقي على تطور المرض.
...

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث