الثلاثاء 23 أيار

أنت هنا: الصفحة الرئيسية ترجمة وسياسة فضاء الترجمة ثلاث قصائد مترجمة عن الفرنسيّة للشّاعرة اللّبنانيّة أندريه شديد - تعريب : محمد الصالح الغريسي

فضاء الترجمة

ثلاث قصائد مترجمة عن الفرنسيّة للشّاعرة اللّبنانيّة أندريه شديد - تعريب : محمد الصالح الغريسي

интересные фильмы в хорошем качестве онлайн
Joomla скачать

" أنا يعني الآخر "
آرثر ريمبو
كلّما أكتبني،
كلّما اكتشف بعضا منّي
فأبحث فيّ عن الآخر

ألمح في المدى ،المرأة الّتي كنت
أدرك حركاتها
أتجاوز أخطاءها
ألج إلى داخل
وعي غائب أستكشف نظرته
المعتّمة كلياليه

أقتفي و أعرّي
أثر سماء بلا جواب و لا صوت
أقتحم مجالات أخرى
أبتكر لغتي
فأهرب إلى الشّعر
ما أن أطأ الأرض بقدميّ
حتّى أعيد ابتكاراتي و ذكرياتي
بصوت خافت

كلّما أكتبني،
كلّما أكتشف بعضا منّي
فأجد فيّ الآخر من جديد

أندريه شديد



L'Autre

"Je est un autre"  Arthur R.
À force de m’écrire
Je me découvre un peu
Je recherche l’Autre
J’aperçois au loin
La femme que j’ai été
Je discerne ses gestes
Je glisse sur ses défauts
Je pénètre à l’intérieur
D’une conscience évanouie
J’explore son regard
Comme ses nuits
Je dépiste et dénude un ciel
Sans réponse et sans voix
Je parcours d’autres domaines
J’invente mon langage
Et m’évade en Poésie
Retombée sur ma Terre
J’y répète à voix basse
Inventions et souvenirs
À force de m’écrire
Je me découvre un peu
Et je retrouve l’Autre.
Andrée Chedid (Poème inédit pour Le Printemps des Poètes - Éloge de l'autre – 2007


2 -


المعركة انطلقت

تداركت اللّيل
مع صرّار
مع ديك
بعرفه المسحوق

ظللت أمحو سواد اللّيل
إلى أن لبس الفجر جلبابه  الأبيض...
كنت أشغل بال اللّيل
بسرب من الأحلام...
رافقته
لأجد نفسي على شواطئه
جرحت صخرة سواده الملساء
بصراخي 
لكنّ اللّيل هو اللّيل
اللّيل يتواصل
و نصيبه من النّهار
هو  أيضا جزء من  ليله



Le combat délivre

J'ai racheté la nuit
Avec une cigale
Avec un coq
À la crête foudroyée

J'ai ramoné la nuit
Au surplis de l'aube
Par un essaim de rêves
Je l'inquiétais

J'ai escorté la nuit
Pour me faire à ses plages
J'ai tailladé l'ardoise
Avec le cri

Mais la nuit est la nuit
Et la nuit demeure
Sa part de jour
Encore en sa nuit.
Andrée Chedid ("Double-pays", 1965 - repris dans "Textes pour un poème - 1949-1970 " - éditions Flammarion, 1987)



3 -

أشجار
أندريه شديد
أعرف أشجارا
لاحتكاكها بالرّياح ،تكسوها الأخاديد ،
و أخرى تردّد أعاليها
حكايات النّسيم
و أخرى تنتصب وحيدة
تتحدّى الأرض العصيّة
و أخرى تلتفّ حول منزل رماديّ

أعرف أشجارا
تتمسّح صاغرة عند أقدام المياه
زهوا بصورتها ،
و تلك الّتي تهزّ شعرها كبرياء
في وجه الشّمس

أعرف أشجارا
هي شاهد على ولادات قديمة جدّا
تضاعفت جذورها
و أعرف أخرى تزفر للمسة جناح

أعرف أشجارا بلا فائدة
هي مجرّد أوراق
كلّ هذه الأشجار عاشت طويلا
على أرض البشر.

Arbres
Je sais des arbres
Striés de leur corps à corps avec les vents
Et certains dont les têtes résonnent
Des contes de la brise

D’autres solitaires et debout
Défiant le sol renégat
Et d’autres qui se ressemblent
Autour d’une maison grise

Je sais des arbres
Qui s’humilient au pied des eaux
Pour l’amour de leur image
Et ceux qui secouent d’arrogantes chevelures
À la face du soleil
Je sais des arbres
Témoins de très anciennes naissances
Et qui redoublent de racines
J’en sais d’autres qui expirent
Pour un frôlement d’aile
Je sais des arbres vains et qui ne sont
Que feuilles
Tous ils ont trop vécu
Sur la terre des hommes.
Andrée Chedid ("Textes pour une figure, 1949" et "Textes pour un poème - 1949-1970 " - éditions Flammarion, 1987)


تعريب: محمد الصالح الغريسي

السيرة الذّاتيّة للشّاعرة


أندريه شديد

أندريه شديد (20 مارس 1920 - 6 فبراير 2011)، شاعرة وروائية وكاتبة فرنسية. ولدت في القاهرة لأسرة مسيحية من أصل لبناني.
عندما كانت في العاشرة من عمرها تم إرسالها إلى مدرسة داخلية حيث تعلمت الأنجليزية والفرنسية ، وفى الرابعة عشر من عمرها سافرت إلى أوروبا ولكنها عادت ثانية إلى القاهرة لتدرس بالجامعة الأمريكية ، ولا تعرف أندريه شديد الحدود بين البلدان حيث تقول في أحد مصنفاتها الشعرية (إننى أنتمى إلى بلد بلا علم وبلا حبال تربطك).
أقامت أندريه شديد في باريس منذ عام 1946 حين كانت في السادسة والعشرين من عمرها ـ وتزوجت من عالم أحياء وأنجبت ميشيل ولويس شديد وهو مغنى فرنسى مشهور، ولها حفيد هو مطرب الروك الفرنسي لوى شديد.
أعمالها
بدأت أندريه شديد مشوارها الأدبى عام 1943 بمجموعة من الأشعار المكتوبة باللغة الأنجليزية ولكنها سرعان ما تبنت اللغة الفرنسية ، ويسود الشرق ومصر القديمة وريف مصر الحديث أعمالها القصصية التي نها :
الرماد المعتق 1952
جوناثان 1955
الحاسة السادسة 1960
نوم الخلاص
ومن أعمالها الشعرية :
نصوص لوجه 1949
نصوص للقصيدة 1950
نصوص للحى 1952
نصوص للأرض الحبيبة 1955
أرض وشعر 1960
أخوة الكلام 1976
وقد حازت على العديد من الجوائز منها :
جائزة لويز لابيه عام 1966
جائزة النسر الذهبى للشعر 1972
الجائزة الكبرى للأدب الفرنسى من الأكاديمية الملكية ببلجيكا عام 1975
جائزة أفريقيا المتوسطة عام 1975

التعليقات  

 
+1 # لازم العنوان؟؟؟انا رايح نعلق لك ليكانا انا 2015-09-16 15:13
صحة صحة يعطيك الصحة ..وفهمت بلي ما فهمت والو في الترجمة تاع الشاعرة
رد | تقرير إلى المدير
 
 
+1 # تقدير الى مديروئام 2015-01-20 16:19
شكراااااااااااا ااااااااااااا بزاف على هاد القصائد
رد | تقرير إلى المدير
 
 
0 # النصوص راءعة جداkawtar-gold@hotmail. 2014-12-21 13:33
النصوص راءعة جدا
رد | تقرير إلى المدير
 
 
+3 # Ce est très beaukawtar-gold@hotmail. 2014-12-19 22:27
نص 2
رد | تقرير إلى المدير
 
 
-4 # UN JOLI POEMEMrAHCENE07 2014-08-27 11:44
القصيدة كانت رائعة.... و الترجمة أروع.
عمل جميل أستاذ صالح. ننتظر جديدك في مجال الترجمة.
رد | تقرير إلى المدير
 
 
0 # nana-vavita@hotmail.commano 2013-10-25 19:15
ce sont des beaux poémes
رد | تقرير إلى المدير
 

أضف تعليقا

يرجى ان يكون التعليق ذا علاقة بالموضوع دون الخروج عن إطار اللياقة، سيتم حذف التعليقات التي تتسم بالطائفية والعنصرية والتي تتعرض لشخص الكاتب.
نتمنى ان تعمل التعليقات على إثراء الموضوع بالإضافة أو بالنقد ....

كود امني
تحديث